Home » عرب, مسيحيو الشرق » إغلاق 5 كنائس بروتستانتية في الجزائر

دخلت مسألة الحريات الدينية على خط الأزمة التي تعيشها الجزائر، لتنضم لمجموعة المشاكل والضغوطات التي يواجهها النظام المؤقت، بعد “قلق” رئيس الكنيسة البروتستانتية الجزائرية من حملة غلق الكنائس في البلاد، في وقت التزمت السلطات المعنية الصمت، ما دفع إلى تصنيف الضغط “الديني” ضمن محاولة تشويه صورة النظام المؤقت وتخويف الرأي العام الدولي من استمراره في الحكم.

إغلاق خمس كنائس بروتستانتية

اصدر رئيس الكنيسة البروتستانتية الجزائرية صالح شلاح، ببيان ينتقد من خلاله إقدام السلطات العمومية على إغلاق خمسة أماكن عبادة تابعة للكنيسة البروتستانتية، وتهديد أخرى بالغلق، وقال إن الكنيسة البروتستانتية الجزائرية، تدين بشدة المساس بحق هذه الجماعات في ممارسة شعائرها الدينية المكفولة من قبل الدستور الجزائري في المادة 42 من قانون 2006، إذ وبدلاً من أن يساعد هذا القانون في تنظيم الشعيرة الدينية المسيحية، أضحت أداة قمع في يد السلطات.

وجاء في البيان أن الكنيسة البروتستانتية الجزائرية، تستوقف الرأي العام الجزائري والدولي، بخصوص “التضييق والمنع” اللذين تتعرض لهما، وتخطرهم بأن لجنة الشعائر الدينية، لم تجتمع حتى اليوم، وأن الملفات التي أودعتها لدى مديرية التنظيم لمحافظتي تيزي وزو وبجاية، طبقاً لتعليمات وزارة الداخلية، بقيت من دون رد، مؤكدة أنه “طلبنا منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2018 عقد لقاء مع والي محافظة بجاية من خلال مراسلة رسمية، ورئيس المجلس الشعبي المحلي، وسيناتور من المنطقة، ولكن رفض جميعهم استقبالنا”.

وتهدد الكنيسة البروتستانتية الجزائرية في بيانها أنها سوف لن تستسلم وستقوم بإعادة فتح هذه الأماكن المغلقة، بكل السبل الشرعية، إذا ما بقي قرار تشميع المقرات ساري المفعول، وأن الكنيسة تحتفظ بحق اللجوء إلى المسيرات والاحتجاجات للمطالبة بحقوقها.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية