Home » العالم, عرب, مسيحيو الشرق » غضب مسيحي في مصر بعد تحريض على قتل الاقباط وتفجير كنائس

رصدت منظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الاوسط وشمال افريقيا موجة غضب للمسيحيين بمصر بعد تصريحات الاعلامى المصرى تامر امين ببرنامجه “آخر النهار” المقدم عبر فضائية النهار، حيث قال عن منفذ تفجير معهد الأورام “وانت رايح تقتل الكفرة في الشارع مش متخيل أنه في كافر وفِي مسلم وفِي ست مسلمة تصلي وتصوم موحدة بالله وتنطق بالشهادة”. هذا الأمر الذي يعد تحريض مباشر لإباحة قتل غير المسلمين ومنهم الاقباط بمصر.

كما انتقد الناطق الرسمى للمنظمة زيدان القنائى تصريحات الاعلامى تامر امين واعتبرها تصريح وتوجيه غير مباشر للجماعات الارهابية لاستهداف وقتل الاقباط بمصر او تفجير الكنائس.
وادانت منظمة العدل والتنمية سماح وزارة الأوقاف للشيخ ياسر برهامى نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية لآداء خطبة الجمعة داخل مسجد الخلفاء الراشدين بالإسكندرية بعد إيقافه عدة مرات بسبب فتاوية التحريضية والغير مسئوله ضد المرأة وشركاء الوطن اضافة الى الفتاوى التى لا تختلف عن الفتاوى التفكيرية.

وحملت المنظمة الحكومة المصرية من نتائج قرار عودة برهامى للخطابة مع تزايد تكفير غير المسلمين عبر وسائل الاعلام المصرية من جانب بعض المذيعين من خلال توجه نداء للإرهابيين الذين قاموا بتفجير معهد الأورام والذى بمقتضاه يتم توجيه كافة الاعمال الارهابية والتفجيرات تجاه الكنائس وممتلكات غير المسلمين.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية