Home » news-2 » الشرق الأوسط: الحريري مستمر في مهمة تشكيل الحكومة رغم “الشائعات” حمادة يحذر من “صدامات في الشارع” في حال استمرار الفراغ

 كتبت صحيفة “الشرق الاوسط” تقول: أكدت مصادر لبنانية وثيقة الصلة برئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، استمراره في مسعاه لتشكيل الحكومة، مقدما تسهيلات كثيرة للوصول إلى إعلانها، رغم صمته “الذي يريد منه التأكيد بأن العرقلة ليست عنده، بل عند أطراف أخرى”، في وقت تنامت الدعوات لتشكيل حكومة مصغرة، والتحذيرات من أن استمرار الفراغ الحكومي “قد يؤدي إلى صدامات في الشارع”. 

واستغربت مصادر وثيقة الصلة بالرئيس الحريري الكلام عن احتمال اعتذاره عن تشكيل الحكومة، وقالت لـ”الشرق الأوسط”، بأن هذا الكلام “لا أساس له من الصحة”، مشددة على أن الحريري “لا يزال على موقفه ولا اعتذار”. وأشارت المصادر إلى أن الحريري “عندما قرر أن يلتزم الصمت فكان بذلك يقول بأن المشكلة ليست عنده بل عند الآخرين”.
من جهة ثانية، قالت مصادر مواكبة لعملية التأليف لـ”الشرق الأوسط”، بأن عرقلة تأليف الحكومة يتحمل مسؤوليتها عدة أطراف، مشيرة إلى أن وزير الخارجية جبران باسيل “حرق الطبخة، وكان يفترض أن ينتظر قبل أن يعلن انضمام مرشح التسوية جواد عدرا إلى تكتله”. 

وعن تبديل الحقائب، قالت المصادر بأنه ليس صحيحاً ما يُشاع أن الحريري يريد وزيراً مارونياً من حصته، ولا يشترط هذا الموضوع، ولم يطرحه أبدا، “بل يقبل بأي وزير مسيحي مهما كان مذهبه، وليس مهماً المذهب بالنسبة له”. 

وقالت المصادر بأن الحريري دعا للعودة إلى الأصول في عمليات تأليف الحكومة، وأن هناك دستورا يجب أن يطبق ولا يجوز ابتداع أعراف جديدة. وأضافت أن الحريري قدم كل التسهيلات، موضحة أنه “لن يعارض الحصول على وزارة الإعلام مقابل حقيبة أخرى يتنازل عنها، إذا كانت هي الحل”، مشددة على أنه “قدم ما بوسعه لتسهيل عملية التأليف”. 

وجدد “اللقاء التشاوري للنواب السنة المستقلين” المتحالفين مع “حزب الله”، تشديده على “حقه في المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية بوزير واحد يسمّيه اللقاء وأن يكون الممثل الحصري له في الحكومة”. 

ولا تزال مساعي تأليف الحكومة مقفلة، إذ رأى وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال مروان حمادة أن “هناك عناصر عدة داخلية وخارجية تحول دون تشكيل الحكومة الجديدة”، مشددا على أنه “لا بد من التوصل إلى تسوية بعد رأس السنة لإيجاد ممثل بديل عن اللقاء التشاوري والانطلاق بعملية إصلاحية عاجلة”. 

ودعا حمادة في حديث إذاعي، الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري، إلى الجلوس معا بعيدا عن ضغوط المقربين، ووضع الخطوط العريضة للحكومة بعد وقف الدلع السياسي الحاصل من قبل البعض ومطالبتهم بهذه الحقيبة أو تلك، محذرا من “فراغ حكومي أطول قد يؤدي إلى صدامات في الشارع أو مؤتمر تأسيسي قد يدخل لبنان في أتون خطير”. 

في هذا الوقت، دعا عضو “تكتل لبنان القوي” النائب شامل روكز، إلى “تشكيل حكومة مصغرة من 14 وزيرا لإنقاذ لبنان الذي لم يعد يحتمل أي تجاذب أو تعطيل”، مشيرا إلى أنه “يمكن محاسبة هذه الحكومة من خلال مجلس النواب والتكتلات الكبيرة فيه”. ولفت إلى أن “المبادرة الرئاسية الأخيرة كانت ممتازة ولكن تم تعطيلها”، معتبرا أنه “في حال تشكلت حكومة الوحدة الوطنية فإنها ستواجه مشاكل عدة بسبب المناكفات المستمرة بين أعضائها ولن تكون منتجة”، وقال: “حاولوا كل الطرق لتشكيل الحكومة الجديدة ولم تنجح وقد حان الوقت للتنازل عن كبريائهم”. 

بالموازاة، دعا “لقاء الجمهورية” خلال اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس السابق ميشال سليمان، “المعنيين بتأليف الحكومة إلى مصارحة اللبنانيين وتسمية المعرقلين وتحميلهم مسؤولية العرقلة وعدم اللجوء إلى تجهيل المعرقل المعروف بالتكافل والتضامن منذ سنوات عدة”، محذرا من “خطورة الاستمرار في سياسة مسايرة المعطلين غير المجدية وغير المنتجة في ظل الخطورة التي تمر فيها البلاد على الصعد كافة، ومن خطورة التدهور الاقتصادي وانخفاض النمو إلى خطورة الوضع الأمني الخطير، وعدم الالتزام بالقرار 1701 الذي عزز الاستقرار على الحدود منذ العام 2006”. 

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية