Home » news-2 » مقدمات نشرات الأخبار في تلفزيونات لبنان الثلثاء 18/12/2018

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان” 

يوم السبت المقبل تعلن مراسيم تأليف الحكومة. هذه النتيجة توصلت إليها المراجع المسؤولة على قاعدة تكليفها للواء عباس ابراهيم بالتحرك على أساس إبلاغ اللقاء التشاوري أن أيا من أعضائه لن يوزر لكنهم يعطون آراءهم في من يرونه مناسبا للتوزير.

ولأن النواب السنة الستة الذين يمثلون اللقاء التشاوري غير متفقين فإن اللواء ابراهيم يستمر في البحث مع جميع الأفرقاء عن شخصية محايدة يرضى عنها رئيس الجمهورية ويوافق على أن تكون من حصته على أن يتفهم الرئيس المكلف حياديتها.

ومساء أكد الوزير جبران باسيل أن ولادة الحكومة منتظرة قبل العيد ولا هازم ولا مهزوم.

وأفادت مصادر مطلعة أن مبادرة رئيس الجمهورية نفذت بنسبة تسعين في المئة.

كتلة المستقبل رحبت بنجاح مبادرة الرئيس عون…

وأشارت أوساط حزب الله الى أن النتيجة مرضية للجميع وأن اليومين المقبلين سيكونان للحسم الإيجابي.

وشدد الرئيس نبيه بري على أن هناك فقط خطوتين لإعلان الحكومة.

اللواء عباس ابراهيم شكل الحدث في ظل حديث الناس.

أمنيا مديرية المخابرات في الجيش أوقفت مطلق النار على عمران مرتضى الذي وجد مقتولا صباح اليوم قرب الجبانة في تمنين التحتا-البقاع…

إذن اللواء عباس ابرهيم مرتاح للمهمة ونتائج الجولة تصب في خانة الاطمئنان الى قرب تأليف الحكومة…

========================

* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

خمس نقاط، وضعت نقطة على آخر السطر الحكومي الطويل.. وبيوم اللغة العربية نطق اللبنانيون بعد طول تلعثم اول احرف حكومتهم العتيدة.

قبل الرئيس عون أن يعطي وزيرا من حصته للقاء التشاوري، وقبل الرئيس الحريري بأن يتمثل اللقاء في الحكومة، وقبل اللقاء بتسمية شخص من خارج نوابه الستة ليمثله، على ان يكون لقاء قريب بين الحريري والنواب الستة، ثم يختار الرئيس عون اسم الوزير من بين الاسماء المقترحة من قبل اللقاء.

خماسية الحل هذه حملها اللواء عباس ابراهيم مرسوما جوالا من رحم المبادرة الرئاسية، حتى استوى على حل اعلنه من منبر اللقاء التشاوري: المبادرة اكتملت ببنودها الخمسة قال اللواء، واننا في آخر خطوات التشكيل..

وعلى شاكلة المثل القائل: أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل أبدا، فان الجميع عاد واختار اقصر الطرق بعد أن اطالوا الاختيار للوصول الى الحكومة التي باتت قاب يومين او أكثر بقليل ..

أكثر من اسم اذا وضع اللقاء التشاوري في عهدة اللواء ابراهيم الذي حملها الى الرئيس ميشال عون، وأكثر من مكان مقترح للقاء الرئيس المكلف بالنواب الستة، لعله يكون السراي الحكومي او القصر الجمهوري كما تقول مصادر متابعة للمنار لتكون آخر خطوات الحل..

حل لم يكن من الضروري الوصول الى شبه انفجار لنبادر الى ايجاده بحسب الوزير جبران باسيل، فكثير من الوقت ضاع لنصل الى النتيجة ذاتها التي كان من المفترض ان نصل اليها منذ الاسبوع الاول، فلا اقصاء في الحل الحكومي قال باسيل، ولا رفض ولا فرض، بل تنازل من كل المعنيين..

=========================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ال بي سي”

في الذكرى الثانية لولادة أول حكومة في هذا العهد، هبت رياح حكومة العهد الأولى…

الثامن عشر من كانون الأول 2016 ولدت حكومة الرئيس سعد الحريري…

الثامن عشر من كانون الأول 2018 تأكد أن الحكومة أدخلت غرفة الولادة…

اللواء عباس ابراهيم، الذي بات خبيرا في التفاوض على إطلاق المخطوفين، نجح في مهمة التفاوض على إطلاق الحكومة المخطوفة منذ أكثر من مئتي يوم، من دون أن تعرف قيمة “الفدية السياسية” التي دفعت، وإن كانت المؤشرات تدل على أن “تلازم التنازل” حصل من قصر بعبدا ومن بيت الوسط ومن السنة الستة…

رئيس الجمهورية الذي ألمح إلى “أم الصبي” قبل أسبوعين، قرن القول بالفعل، تخلى عن تسمية الوزير السني من حصته ليكون الوزير الذي سيسميه نواب اللقاء التشاوري من حصته…

اللقاء التشاوري تنازل عن شرط أن يكون الوزير أحد أعضائه، فكانت “السابقة الدرزية” هي المخرج، بمعنى أن التشاوري سمى واللواء ابراهيم حمل اللائحة التي سيتم الأختيار منها، والرئيس المكلف تنازل، وسيستقبل النواب الستة بعدما كان رفضه إستقبالهم لا عودة عنه…

جاءت هذه الحلحلة بعدما “استوى” الوضع الداخلي، ماليا واقتصاديا، فبلغ مستويات لم تعد تسمح بترف “الدلع السياسي”، خصوصا ان مفاعيل “سيدر” تنتظر ولادة الحكومة والقروض والهبات لا تأتي إلا لحكومة جديدة لا لحكومة تصريف أعمال…

على الرغم من التفاؤل والإرتياح النسبي، فإن ما يؤسف له أن تقترب الحكومة من أن تولد، بعد سبعة أشهر، علما أنه بهذه الشروط والشروط المضادة، كان يمكن ان تولد بعد سبعة أيام، أما أشهر التعطيل التي انقضت، فكان من شأنها أن توصل الوضع إلى درجة الإهتراء، فهل من يحتسب الخسائر بالمليارات من جراء التعطيل أكثر من سنة؟

في أي حال، الخسارة وقعت، وما تأليف الحكومة سوى محاولة للحد من الخسائر، تمهيدا للإنطلاق في ورشة هائلة في محاربة الفساد الذي يكاد يخنق البلد.

======================

* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

ما لم تقع على اللبنانيين مفاجأة من عيار العرقلة يمكن القول اننا بتنا قاب قوسين أو أدنى من ولادة الحكومة.

الاشارات الايجابية انطلقت من كافة الاتجاهات لا سيما من القصر الجمهوري في بعبدا ومن مقر الرئاسة الثانية في عين التينة ومن دارة الرئيس المكلف في بيت الوسط، والاشارات كلها تتقاطع على ان مراسيم التشكيل ستوقع قبيل حلول الاعياد المجيدة لينطلق معها القطار الحكومي نحو اعداد البيان الوزاري والمثول امام المجلس النيابي لنيل الثقة.

وهذا النهار كان نهار اللواء عباس ابراهيم المكلف من رئاسة الجمهورية متابعة تنفيذ المبادرة التي اطلقها الرئيس ميشال عون والتي تكللت بمخرج يفضي الى خروج النواب من دائرة التوزير وتمثيلهم بما يرضي الحل بشخصية سيودع اسمها مقام الرئاسة.

فاللواء ابراهيم بشر البنانيين بعد لقائه نواب سنة الثامن من اذار ان مبادرة رئيس الجمهورية المؤلفة من خمس نقاط قد تكللت بالنجاح مشيرا الى ان احدا لم يخسر في هذه المبادرة والكل ضحى. لينتقل بعدها الى بيت الوسط وقصر بعبدا.

تحرك اللواء ابراهيم سبقه ما نقله الرئيس نجيب ميقاتي من بعبدا عن ثقة رئيس الجمهورية بقرب تشكيل الحكومة وتجاوز الازمة في حين اعربت مصادر الرئيس الحريري لتلفزيون المستقبل عن ارتياحها الى أجواء التأليف. اما كتلة المستقبل فاكدت إن الرهان على تأليف الحكومة العتيدة قبيل الاعياد بات أمرا متاحا بل يجب ان يكون أمرا ملحا في ضوء التحديات الاقتصادية والمالية والانمائية والتوقف عن سياسات هدر الوقت والدوران في الحلقات المفرغة.

========================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

الحكومة المنتظرة ستولد قبل عيد الميلاد، طبعا اذا صدقت الترجيحات وصفت النيات، هذا يعني ان الايام الستة المقبلة حاسمة، الموعد الأول المنتظر يوم الجمعة المقبل حيث يتوقع ان يعقد اللقاء التشاوري اجتماعا بعد عودة النائب فيصل كرامي من السفر ويمكن ان ينتهي الاجتماع بانتقال المجتمعين الى بعبدا للقاء رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، فإذا حصل هذا التطور فهو يعني ان ما تبقى من تفاصيل على طريق الحل وأن ولادة الحكومة اصبحت قريبة جدا.

اذا مبادرة الرئيس عون تقارب الوصول الى شاطئ الأمان، ووفق المعلومات فإن المبادرة المذكورة ترتكز على 5 نقاط مترابطة تبدأ بإعطاء المقعد السني للتشاوري من حصة الرئيس عون وتنتهي بموافقة الرئيسين عون والحريري على الشخصيات التي يقترحها اللقاء التشاوري للتوزير، انها خارطة طريق واضحة مبدئيا لكنها محفوفة بالتفاصيل، فهل يتغلب روح الميلاد هذه المرة على شياطين التفاصيل وتكون الحكومة المنتظرة عيدية اللبنانيين؟

=======================

* مقدمة نشرة اخبار “الجديد” 

على التقويم الحكومي ميلاديا وفي اليوم السابع بعد المئتين بدأت عملية انتشال التأليف من تحت الأنقاض وهي التي كانت معرضة للردم ورافعات الإنقاذ استقدمت بواسطة الأمن العام حيث خاض اللواء عباس ابراهيم جولة تفاوض لتحرير الحكومة من الأسر وبفدية سياسية توزع دفعها على أطراف ثلاثة واليوم اجتمع ابراهيم الى أعضاء اللقاء التشاوري في منزل النائب عبد الرحيم مراد وأجريت جردة تشاور في الأسماء المطروحة لاختيار شخصية تمثل النواب السنة المعارضين أودعت الأسماء لدى اللواء بمظروف سري لكن التسريبات لم تترك “ستر مغطى” حيث بدأت تمطر شخصيات مرشحة للتوزير وكان في طليعتها اسم من وحي الميلاد والعذراء مريم وفي انتظار أن يهز المعنيون بجذع نخلة المرشحين فسوف يتساقط على التوليفة اسم للتوزير ويطلع الفجر الحكومي يوم الجمعة أو في عطلة نهاية الأسبوع على أبعد تأليف وبموجب الاتفاق فإن التشاوري ارتضى بخروجه من التمثيل المباشر على أن يرتضي رئيس الحكومة سعد الحريري بمبدأ الاعتراف وأن لهذا المكون السني حيثية لم يعد بالإمكان تجنبها وأصبح شريكا من حصة رئيس الجمهورية لكن بقراره المستقل أما في احتساب الخسائر والأضرار فإن الوزير جبران باسيل قومها وفق معادلة: لا رفض ولا فرض فيما يعتبر التشاوري أنه أثبت وجوده وفرض على الرئيس المكلف اللقاء وإن في منطقة محايدة ولكن كل هذه التسوية ما كانت لتتم لولا المبادرة الاولى للرئيس ميشال عون الذي تنازل عن حصة للتوزير وإذا كان اللواء جميل السيد قد وضع مبادرة عون على سكة “العسل” فإن اللواء عباس ابراهيم تولى الهندسة المعمارية للحل واستخدم خبرته بالتفاوض الشائك والذي لم يخل من استعمال الاوراق الصعبة واللجوء الى طرح الاسماء “المكفهرة” لكي تصبح الاسماء البديلة أخف وطأة على المستمعين السياسيين ولاسيما في بيت الوسط.

========================

* مقدمة نشرة اخبار ال “ان بي ان” 

حتى يصير الفول بالمكيول واقعا نرفع خمسة لتحمي مسار تشكيل الحكومة من العقبات بعد خمسة مبادرة الحل.

الـ NBN كانت أول من كشفت بنود هذه المبادرة التي تقوم بداية على قبول رئيس الجمهورية بتوزير سني من 8 آذار من حصته ثم اعتبار اللقاء التشاوري ممثلا لوزير من 8 آذار وقبول الرئيس المكلف سعد الحريري بتمثيل اللقاء من حصة عون يلي ذلك موافقة اللقاء التشاوري على تسمية من يمثله من خارج أعضائه وعقد اجتماع مع الحريري في بعبدا بحضور رئيس الجمهورية بعدها يتسلم اللواء عباس ابراهيم لائحة بأسماء الشخصيات المقترحة من قبل اللقاء التشاوري على أن تبقى سرية ويتم الكشف عن إسم الوزير الذي تم اختياره خلال إعلان المراسيم.

واليوم تظهرت الإيجابيات خلال الجولة المكوكية للواء ابراهيم على اللقاء التشاوري وبيت الوسط وقصر بعبدا حيث تم الحديث عن أخبار طيبة خلال هذا الأسبوع ومن المفترض أن تـعلن الولادة الحكومية مساء الجمعة أو صباح السبت المقبلين.

جنوبا لم تنطفئ العلامة المضيئة التي سجلها الجيش اللبناني أمس عندما لقم ضابط مقدام على رأس مجموعة من رفاقه سلاحه بوجه جنود الإحتلال من مسافة صفر وأجبرهم على وقف أعمال زرع أسلاك شائكة في خراج ميس الجبل.

عبارة Bhind the tree التي استخدمها ذلك الضابط المقدام بصلابة في مواجهة جنود العدو باتت عنوان كرامة حصد إلتفافا وطنيا عارما حول الجيش اللبناني. الأمر الذي لم يتوقف عند هذا الحد إذ أجبر الجيش اليوم قوات الإحتلال عبر اليونيفيل على تصحيح نقطتين إضافيتين على الخط الأزرق في ميس الجبل ووقف عمليات الحفر في كروم الشراقي وسحب الآليات المعادية إلى خلف السياج التقني.

واليوم تابع القضاء قضية تلويث الليطاني فأمر المدعي المالي القاضي علي إبراهيم بتوقيف صاحب معمل ميموزا فيما تم إجبار أصحاب المعامل على إيقاف رمي المياه الملوثة في النهر ودفع غرامات مالية بمفعول رجعي عن كل سنوات المخالفة… وللأحكام صلة.

Tags:

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية