Home » news-2 » المستقبل : مساعي عون تتقدم.. والطريق إلى الحكومة “أصبحت سالكة‎”‎ لبنان خلف جيشه.. والحريري للجم إسرائيل واحترام “الأزرق‎”‎

كتبت صحيفة “المستقبل ” تقول : بجيشه وشعبه ودولته، وقف لبنان بالأمس وقفة “رجل واحد” جسّدها الضابط المقدام محمد قرياني في مواجهة ‏الاحتلال منعاً لتجاوز “الخط الأزرق” في تأكيد ميداني على كون “الجيش اللبناني وحده المولج الدفاع عن سيادة ‏لبنان وسلامة أراضيه” حسبما شدد رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري بالأمس أمام قائد قوات “اليونيفيل” ‏الجنرال ستيفانو ديل كول، مجدداً تمسك الحكومة اللبنانية بالتطبيق الكامل للقرار 1701، على أن يقوم الجيش ‏‏”بتسيير دوريات لمعالجة أي شائبة تعتري تطبيق هذا القرار من الجانب اللبناني”، وذلك بالتوازي مع دعوة ‏الحريري الأمم المتحدة إلى تحمّل مسؤولياتها في مواجهة الخروقات الجوية والبحرية اليومية الإسرائيلية، ‏والمجتمع الدولي إلى لجم التصعيد في اللهجة الإسرائيلية تجاه لبنان لمصلحة احترام الخط الأزرق والتطبيق الكامل ‏لـقرار مجلس الأمن 1701‏‎.‎
‎ ‎
وبالعودة إلى ميدانيات الجنوب، فقد لاقى مشهد تصدي الملازم أول في الجيش اللبناني محمد قرياني لمجموعة من ‏عسكر الاحتلال الإسرائيلي في كروم الشراقي في ميس الجبل التفافاً وطنياً عارماً خلف راية الجيش اللبناني في ‏وجه التهديدات والخروقات الإسرائيلية، سيما وأنّ قرياني بدا وفق التسجيل المصوّر الذي انتشر له عبر وسائل ‏الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حازماً وصلباً بوقفته العسكرية ويده على الزناد منعاً لاختراق القوات ‏الإسرائيلية السيادة البرية وتجاوز “الخط الأزرق” أثناء عملية وضع الأسلاك الشائكة في المنطقة، الأمر الذي ‏قوبل بموجة استحسان واعتزاز جارفة عبّر عنها اللبنانيون المؤمنون بقدرة سلاح الشرعية اللبنانية وقرارات ‏الشرعية الدولية على حماية الحدود والسيادة‎.‎
‎ ‎
وإثر حصول توتر عسكري ميداني على الجبهة الحدودية، سارع جنود قوات الطوارئ الدولية إلى الانتشار في ‏منطقة الاحتكاك المباشر بين الجيش اللبناني وجيش الاحتلال الإسرائيلي توصلاً إلى إعادة تهدئة الوضع بينما ‏تولى فريق طوبوغرافي من الجيش عملية تحديد النقاط التي تجاوز فيها العدو “الخط الأزرق‎”.‎
‎ ‎
أما في جديد ملف “الأنفاق”، وبعد جولة لقائد “اليونيفيل” الجنرال ستيفان ديل كول شملت “قصر بعبدا” و”بيت ‏الوسط” و”اليرزة”، استرعى الانتباه البيان الذي أصدرته قيادة قوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب حيث ‏أكدت بالاستناد إلى “التقييم المستقل وجود أربعة أنفاق بالقرب من الخط الأزرق في شمال إسرائيل”، مؤكدةً “بعد ‏إجراء مزيد من التحقيقات التقنية بشكل مستقل أنّ إثنين من الأنفاق يعبران الخط الأزرق”، وسط تنبيه ‏‏”اليونيفيل” إلى كون ذلك يُشكل “مسألةً مدعاةً للقلق الشديد”، وطالبت السلطات اللبنانية بـ”ضمان اتخاذ إجراءات ‏متابعة عاجلة وفقاً لمسؤوليات حكومة لبنان عملاً بالقرار 1701‏‎”.‎
‎ ‎
الحكومة.. “سالكة‎”‎
‎ ‎
في الغضون، وفي جديد مستجدات ملف تأليف الحكومة، تقاطعت المعطيات والمعلومات خلال الساعات الأخيرة ‏عند ضخ أجواء إيجابية توحي بقرب بلوغ هذا الملف خواتيمه المرجوّة، عززها تلاقي أوساط “قصر بعبدا” ‏وأوساط “بيت الوسط” على التأكيد لـ”المستقبل” على أنّ الطريق إلى الحكومة “أصبحت سالكة بنسبة كبيرة ‏جداً”، بينما نقل زوار “عين التينة” مساء أمس أنّ تفاؤل رئيس مجلس النواب نبيه بري بدا واضحاً أمامهم معرباً ‏عن ثقته بكون ولادة الحكومة أضحت أقرب من أي وقت مضى‎.‎
‎ ‎
وفي المعطيات المتوافرة لـ”المستقبل”، أنّ مساعي رئيس الجمهورية الهادفة إلى حل عقدة نواب 8 آذار السنّة ‏الستّة، بدأت بالفعل تنتج حلاً مقبولاً من شأنه أن يؤدي إلى تأليف الحكومة العتيدة خلال الأيام القليلة المقبلة ما لم ‏تظهر عُقد وعقبات جديدة. في حين، وبعيداً عن تحليل وتأويل مسألة عدم زيارة رئيس الحكومة المكلّف القصر ‏الجمهوري أمس، فإنّ مصادر مواكبة للاتصالات على خط بعبدا – بيت الوسط، أكدت لـ”المستقبل” أنّ الحريري ‏كان خلال الساعات الأخيرة على تواصل دائم مع عون، مشيرةً إلى أنّ التشاور متواصل بينهما بشأن الاتصالات ‏والمشاورات الجارية بشأن عملية التأليف‎.‎
‎ ‎
وفي ما خصّ عقدة النواب الستّة، وبينما لوحظ سريان مفعول تهدوي تسووي على مستوى تصريحات بعضهم ‏بالتوازي مع تغليب مسؤولي “حزب الله” لهجة الانفتاح على إمكانية الحلحلة، فمن المُرتقب أن يعقد المدير العام ‏للأمن العام اللواء عباس ابراهيم اليوم اجتماعاً مع هؤلاء النواب باعتباره مكلفاً بمتابعة ملفهم برعاية مباشرة من ‏القصر الجمهوري. وعُلم في هذا الإطار، أن المخرج الذي أوجده رئيس الجمهورية بدأ يسلك طريقه نحو الآليات ‏التنفيذية، وهو يقوم على توزير شخصية سنّية يتولى تسميتها عون من ضمن لائحة أسماء خارج النواب الستّة‎.‎

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية