Home » news-2 » الحياة : نفقان خرقا الخط الأزرق… وضابط لبناني منع الإسرائيليين من انتهاك الحدود الحريري يلتزم معالجة الجيش أي شائبة بتطبيق الـ1701 بعد دعوة يونيفيل “حكومة لبنان لضمان إجراءات ‏عاجلة‎”‎

 كتبت صحيفة “الحياة ” تقول : تصدى الجيش اللبناني قبل ظهر أمس لخروق إسرائيلية للخط الأزرق في منطقة ميس الجبل الجنوبية، وحصل ‏استنفار على الحدود تمت معالجته بتراجع الجانب الإسرائيلي عن الخروق التي نفذها بحضور قوات الأمم المتحدة ‏في الجنوب (يونيفيل). وأعلنت قيادة “يونيفيل” مساءً أن التحقيق الذي أجرته حول الأنفاق الأربعة التي أعلن ‏الجيش الإسرائيلي عن اكتشافها أفضى إلى تأكدها من أن إثنين من هذه الأنفاق يعبران الخط الأزرق، ما يشكل ‏انتهاكا للقرار الدولي الرقم 1701 على السلطات اللبنانية معالجته. وللأمر حساسية خصوصا أن مجلس الأمن ‏سيبحث غدا مسألة الأنفاق المكتشفة، وستسعى إسرئيل إلى تحميل السلطات اللبنانية المسؤولية عن حفر هذه ‏الأنفاق. ويقع على عاتق الديبلوماسية اللبنانية أن تصيغ موقفا حازما بأنها ستعالج الخروق الحاصلة من الجهة ‏اللبنانية، بموازاة مطالبتها بأن يقوم المجتمع الدولي بوضع حد لخروق إسرائيل المتواصلة لسيادته برا وبحرا ‏وجوا‎.‎
‎ ‎
وجال قائد “يونيفيل” الجنرال ستيفانو ديل كول أمس على كل من رئيسي الجمهورية العماد ميشال عون وحكومة ‏تصريف الأعمال سعد الحريري وقائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون لإطلاعهم على نتائج عمليات التحقق ‏التي قامت بها قواته حول الأنفاق، وعلى الوضع على الحدود‎.‎
‎ ‎
وأكد الحريري حسب بيان لمكتبه الإعلامي للجنرال ديل كول أن لبنان “متمسك بالتطبيق الكامل للقرار 1701 ‏واحترام الخط الأزرق على حدوده الجنوبية‎”.‎
‎ ‎
وأضاف الحريري خلال لقائه ديل كول، أن “الجيش اللبناني المولج وحده الدفاع عن سيادة لبنان وسلامة أراضيه ‏يتعاون مع قوات “اليونيفيل”، وسيقوم بتسيير دوريات لمعالجة أي شائبة تعتري تطبيق القرار 1701 من الجانب ‏اللبناني، وعلى الأمم المتحدة ان تتحمل مسؤولياتها في مواجهة الخروقات اليومية التي تقوم بها إسرائيل للأجواء ‏والمياه الإقليمية اللبنانية‎”.‎
‎ ‎
واعتبر الحريري أن “التصعيد في اللهجة الإسرائيلية تجاه لبنان لا يخدم مصلحة الهدوء المستمر منذ اكثر من 12 ‏عاما، وأن على المجتمع الدولي أن يلجم هذا التصعيد لمصلحة احترام الخط الأزرق والتطبيق الكامل للقرار ‏‏1701‏‎”.‎
‎ ‎
‎”‎يونيفيل” تواصل التحقيقات
‎ ‎
وصدر بيان صحفي عن “يونيفيل” حول اكتشاف أنفاق على الخط الازرق جاء فيه: “تتابع يونيفيل بنشاط ‏التطورات المتعلقة باكتشاف أنفاق على الخط الأزرق من قبل الجيش الإسرائيلي. وأبلغ الجيش الإسرائيلي يونيفيل ‏أنه اكتشف حتى الآن أربعة أنفاق على طول الخط الأزرق”. وأوضح أن “الفرق التقنية التابعة ليونيفيل قامت ‏بإجراء عدد من عمليات تفتيش المواقع جنوب الخط الأزرق من أجل تقصي الحقائق. واستنادا إلى التقييم المستقل ‏لليونيفيل، أكدت اليونيفيل حتى الآن وجود جميع الأنفاق الأربعة بالقرب من الخط الأزرق في شمال إسرائيل‎”.‎
‎ ‎
أضاف البيان: “وبعد إجراء مزيد من التحقيقات التقنية بشكل مستقل وفقا لولايتها، يمكن ليونيفيل في هذه المرحلة ‏أن تؤكد أن اثنين من الأنفاق يعبران الخط الأزرق، وهذه تشكل انتهاكات لقرار مجلس الأمن الدولي 1701‏‎ “.‎
‎ ‎
ورأت قيادة “يونيفيل” أن “هذه مسألة مدعاة للقلق الشديد، ويونيفيل تواصل التحقيقات التقنية في هذا الإطار. ‏وطلبت من السلطات اللبنانية ضمان اتخاذ إجراءات متابعة عاجلة وفقا لمسؤوليات حكومة لبنان عملا بالقرار ‏‏1701‏‎”.‎
‎ ‎
وأكدت أن “الوضع في منطقة عمليات يونيفيل لا يزال هادئا، مع الاشارة الى أن قيادتها منخرطة بشكل كامل مع ‏الأطراف لضمان الاستقرار على طول الخط الأزرق وتفادي أي سوء فهم من أجل الحفاظ على الهدوء في منطقة ‏العمليات‎”.‎
‎ ‎
وكان التوتر على الحدود حصل بين جنود لبنانيين وإسرائيليين حين قامت ثلاث حفارات “بوكلن” اجتازت السياج ‏التقني في كروم الشراقي في ميس الجبل، وباشرت أعمال الحفر. وحين قام الجنود الإسرائيليون بوضع سياج ‏شائك يمتد عشرات الأمتار، في المنطقة تنبه إلى الأمر جنود لبنانيون فجرى استنفار في صفوفهم واتجه بعضهم ‏مع ضباط ارتباط دوليين إلى إحدى النقاط حيث خرق الجانب الإسرائيلي الخط الأزرق. وتولت قوة من الجيش ‏إبعاد جميع المدنيين الموجودين في منطقة كروم الشراقي. وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ‏يظهر الملازم أول في الجيش اللبناني محمد قرياني يقف رافعا بندقيته وإلى جانبه الجنود اللبنانيين ومنهم فريق ‏طوبوغرافي عاين المكان، قبالة جنود إسرائيليين ويطلب منهم باللغة الإنكليزية، إبعاد السلك الشائك الذي وضعوه ‏‏”إلى خلف الشجرة”. وكان ضباط الارتباط في “يونيفيل” متواجدين في المكان حيث أبلغوا الجانب الإسرائيلي ‏بخرقه الخط الأزرق، فقام جنود بإبعاد السياج الشائك عن ثلاث مواقع تشكل خرقا. وأدى التوتر إلى وقف ‏الإسرائيليين أعمال الحفر التي كانوا بدأوها‎.‎
‎ ‎
وأكد المتحدث باسم “يونيفيل” أندريا تيننتي، ان “الجنود الدوليين انتشروا في المنطقة، بعد تقارير عن حصول ‏توتر بين القوات المسلحة اللبنانية والجيش الاسرائيلي على الخط الأزرق، لتهدئة الوضع ومنع أي سوء فهم ‏والحفاظ على الاستقرار”. واشار الى ان “الوضع في المنطقة الآن هادئ وجنودنا موجودون على الأرض‎”.‎
‎ ‎
كما أطلق الإسرائيليون منطادا مزودا بكاميرات مراقبة على طريق عام كفركلا – العديسة‎.‎
‎ ‎
وأصدرت قيادة الجيش اللبناني بيانا مساء أمس أعلن أن “زورقا حربيا تابعا للعدو الإسرائيلي، خرق المياه ‏الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، على ثلاث مراحل، لمسافة أقصاها حوالى 960 متراً‎”.‎
‎ ‎
وأكد أنه “تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان‎”.‎

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية