Home » news-2 » رصد نشاط مكثف لـ«داعش» في المدن الباكستانية الكبرى

كشف مسؤولون باكستانيون بارزون أن السلطات الأمنية توصلت إلى أدلة دامغة على وجود أنشطة لتنظيم داعش الإرهابي في كبرى المدن الباكستانية، التي يتسلل إليها المسلحون الأجانب المنتمون للتنظيم الإرهابي عبر المناطق الحدودية. وكانت تقارير سابقة قد كشفت عن تنامي أنشطة تنظيم داعش في باكستان إثر انضمام كبار مسؤولي حركة طالبان إلى صفوف التنظيم الإرهابي، غير أن الأعداد ازدادت بوتيرة أكبر بسبب تدفق المقاتلين الأجانب من أفغانستان والتسلل عبر الحدود الأفغانية بأعداد أكبر إلى الأراضي الباكستانية. وحذر المسؤولون من أن يتسبب تدفق مسلحو تنظيم داعش إلى الأراضي الباكستانية في إشكالية كبيرة عاجلاً أو أجلاً. وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أشار المنسق العام لـ«الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب» إلى أن تنامي تهديدات تنظيم داعش في المنطقة يعنى أن التنظيم بات أكثر قدرة على تنفيذ عملياته في المنطقة، ورغم ذلك دأبت السلطات في أوقات سابقة على نفي وجود «داعش» في باكستان. وعلى الرغم من حالة الأمن والكاميرات المثبتة بمختلفة أنحاء المدينة لرصد أي نشاط غير عادي، فقد رصد وجود لراية تنظيم داعش في العاصمة إسلام آباد. وبعد ذلك بوقت قصير، اختطف زوجان صينيان بمدينة كويتا وقُتلا، وهو ما أثار الشكوك في دقة مزاعم عدم وجود خلايا لـ«داعش» في المنطقة. وأفاد المسؤول الأمني بأن «تسرب المسلحين إلى المنطقة لم يكن مستغرباً، نظراً لإعلان جماعة طالبان الولاء لنمط من الجماعات المتطرفة التي تمارس أنواعاً جديدة من العنف»، مضيفاً أنه على الجهات الأمنية أن تكون «أكثر حذراً في هذا الشأن الآن». واستطرد المصدر الأمني: «نحن بالفعل نخضع لضغوط كبيرة لإثبات عدم توفيرنا للملاذ الآمن لهؤلاء المسلحين.

والمحادثات جارية بيننا وبين أفغانستان لتعزيز التعاون الأمني. في مثل هذه الظروف، فإن أجهزتنا الأمنية وجهات إنفاذ القانون في حاجة لأن تثبت أن نفوذ (داعش) لا يتنامى في منطقتنا، وأننا نسعى لتقليص وجودهم قدر الإمكان».
وأضاف المسؤول أن باكستان لا تتحمل وجود المزيد من المتطرفين في المنطقة، وأن أفضل طريقة للتعامل مع هذا الوضع هو أن نعد استراتيجية تمنع انتشارهم قبل أن تستفحل المشكلة ويصعب حلها.
وأشار المسؤولون الباكستانيون إلى أن أنهم لاحظوا كذلك أن جماعة «لشكر جنجوي» التابعة لتنظيم القاعدة متورطة بدرجة كبيرة في أحداث العنف الطائفي التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة بمدينة كويتا. وأضاف المسؤول الأمني أن تنظيم داعش بات في الوقت الحالي أكثر قدرة على تنظيم اعتداءات متنوعة في كابل ومدينة كويتا، ويعتبر الشيعة والمسيحيين أكثر الطوائف استهدافاً لاعتداءات «داعش» التي نفذتها على الحدود الباكستانية في السنوات الأخيرة.

الشرق الاوسط – عمر فاروق

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية