المطران عون: للاتكال على الله  والتغلب على  المرحلة التي نمر بها

ترأس راعي ابرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون قداسا احتفاليا في بلدة بلاط، لمناسبة عيد القديس عبدا، عاونه فيه خادم الرعية الخوري فادي الخوري ولفيف من الكهنة، بمشاركة رئيس البلدية عبدو العتيّق والاعضاء، مختاري البلدة الياس موسى وروجيه القصيفي ، رئيس النادي الرياضي ميشال فرح ، اعضاء المجلس الرعوي وفاعليات.

بعد الانجيل المقدس، القى عون عظة تحدث فيها عن مراحل حياة القديس عبدا “الذي استشهد حبا بالمسيح لكي يبقى محافظا على ايمانه في زمن الاضطهاد على الكنسية والمؤمنين، وبقي ثابتا على هذا الايمان بصلابة”، مشددا على “اهمية الدفاع عن ايماننا في وجه السيوف الموجهة الينا والصعوبات التي نتعرض لها” .

ورأى ان “المسيحي الذي لا يصلي لا يستطيع ان يعيش مسيحيته ويحافظ على ايمانه امام كل التجارب والصعوبات التي تعترضه”، داعيا الى “الاقتداء بتعاليم يسوع والتقوية بها” .

وقال : “المسيحي الحقيقي هو الذي يعرف كيف يدافع عن الانسان الجديد لكي يعيش بأمانة الى الرب حيث الدعوة الى القداسة هي من الرب ، وهذه الدعوة موجهة الى كل مسيحي متعمد اذ ان الرب يشرق بقديسيه النعم على ابنائه المؤمنين، ويدعونا الى ان نسير بمسلكهم”. 

واكد “اهمية عيش المحبة والاخوة وروح العطاء والخير في حياتنا لكي نشعر بالسلام والفرح الحقيقيين”،  مشددا على “اهمية الحفاظ على ايماننا والتعبير عنه بالمحبة لمواجهة الاضطهاد بايمان الشهادة التي عاشها القديسون” .

واشار الى اننا “نعيش في ايامنا هذه صعوبات كبيرة وان لم يكن هناك اضطهاد مباشر ضد الايمان ، ولكن عندما يشعر الانسان انه مهدد بمعيشته ومستقبله فلا تقل هذه المشاكل صعوبة عن الاولى ، لذا علينا الاتكال على الله لتخطيها من دون خوف”.

وختم:” في هذه الايام الصعبة علينا ان نبقى متمسكين برجائنا المسسيحي، والايمان بان الرب يسوع حاضر معنا يرافقنا ويلهمنا على القيام باعمال تظهر تضامننا مع بعضنا البعض، من خلال مساعدة الميسورين للمحتاجين للتغلب على هذه المرحلة التي نمر بها” .

وفي ختام القداس، كرمت الرعية الاعضاء السابقين للجنة الوقف بدروع تقديرية واثنت على عملهم لما فيه خدمة الرعية والكنيسة ،متمنية التوفيق للجنة الجديدة في مسيرتها .

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.