بوكو حرام ترتكب مجزرة ليلة الميلاد في قرية نيجيرية مسيحية

أفادت مصادر محلية لوكالة فرانس برس يوم أمس الجمعة أن مقاتلي جماعة بوكو حرام المتطرفة قتلوا 11 شخصا على الأقل وأحرقوا كنيسة وخطفوا كاهنا في اعتداء عشية عيد الميلاد في شمال شرق نيجيريا.

وهاجم مقاتلون على متن شاحنات ودراجات نارية قرية بيمي ذات الغالبية المسيحية في ولاية بورنو الخميس، حيث أطلقوا النار «عشوائيا» وأضرموا النار في البيوت، وفق ما ذكر أبواكو كابو أحد قادة الميليشيات هناك.

جيش الاحتلال: اعتراض صاروخين أُطلقا من غزة باتجاه جنوب إسرائيل
منذ ساعتين

روس يطالبون بمزيد من جرعات لقاح «كورونا» في الداخل.. بدلا من التصدير
منذ ساعتين
ولجأت العديد من المجتمعات في العديد من مناطق نيجيريا الى الحماية الذاتية بواسطة حراس مسلحين من الميليشيات التي تعمل الى جانب الجيش.

وقال كابو «قتل الإرهابيون 7 أشخاص وأحرقوا 10 منازل ونهبوا الإمدادات الغذائية التي كان من المقرر توزيعها على السكان خلال الاحتفال بعيد الميلاد».

وأشار الزعيم المحلي أيوبا الامسون أمس الجمعة الى أن «متطوعي البحث والإنقاذ عثروا على 4 جثث أخرى في الغابات القريبة»، مضيفا «هذا يرفع عدد القتلى الى 11».

ويمكن لحصيلة القتلة أن ترتفع أكثر بسبب فرار أهل القرية الى الغابات وعدم جلاء مصير بعضهم حتى الآن.

وأضاف زعيم الميليشيا أن المهاجمين الذين قادوا سياراتهم ودراجاتهم من معقلهم في غابة سامبيسا المجاورة ونهبوا الإمدادات الطبية من إحدى المستشفيات قبل إضرام النار فيها، ثم أحرقوا كنيسة أيضا وخطفوا كاهنا.

وتقع القرية على بعد 20 كيلومترا فقط من شيبوك، حيث خطفت بوكو حرام أكثر من 200 تلميذة قبل ست سنوات.

وفي اعتداء منفصل الخميس، هاجم مسلحون قرية مسيحية أخرى في غاركيدا في ولاية أداماوا المجاورة، حيث نهبوا مخازن الأدوية والمواد الغذائية قبل إحراق المنازل، بحسب ما قال سكان لفرانس برس، دون أن ترد تقارير عن إصابات.

,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com