Home » ورد الآن » انتهاكات متواصلة بقره باغ.. وأردوغان ينفي إرسال مقاتلين

تواصلت انتهاكات الهدنة الإنسانية برعاية روسية في قره باغ، ما بين أذربيجان وأرمينيا، فيما أعلن الجيش الأذري إسقاط الجيش الأذري إسقاط مسيّرة أرمينية على خط الجبهة بين الجانبين.

 

وقالت وزارة الدفاع الأذرية، إن دفاعاتها الجوية دمرت طائرة بدون طيار أرمينية كانت تحلق بمدينة فضولي في ساعات الظهيرة.

 

وذكرت في بيان، أن القوات الارمينية شنت هجمات مكثفة بالمدفعية على محافظة تارتر، ما أدى لمقتل مواطن في بلدة نارلي. 

 

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان، تدمير نظامي صواريخ بالستية أرمينية.

وذكر أن النظامين كانا يستعدان لتنفيذ هجمات صاروخية على مناطق مأهولة بالمدنيين في أذربيجان، وأضاف: “لذلك فهي أهداف قانونية لجيش أذربيجان رغم تموضعها داخل الأراضي الأرمينية”.

كما شنت القوات الأرمينية ليلا هجمات على مدن “أغدره” و”أغدام” و”جبرائيل” و”فضولي” و”هادروت”، من أجل إعادة احتلال المواقع التي خسرتها، بحسب البيان.

 

من جهتها قالت وزارة الدفاع الأرمنية في بيان لها إن “القوات الأذربيجانية ضربت معدات عسكريا داخل الأرضي الأرمنية، وذلك لمجرد افتراضها أن هذه المعدات قد تقصف مدنا أذربيجانية”، محذرة من أن “القوات الأرمنية تحتفظ بالحق في استهداف أي منشأة عسكرية في أذربيجان”.

 

اقرأ أيضا: علييف يوضح شروط بلاده لإنهاء الحرب في قره باغ.. ويحذر

وحسب الدفاع الأرمنية، فإن القصف الأذربيجاني استهدف منطقة محاذية لمنطقة كرفاتشار (كلباجار) في إقليم قره باغ.

 

أردوغان: لم نرسل مقاتلين سوريين إلى قره باغ

 

من جهته نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إرسال بلاده سوريين للقتال في إقليم “قره باغ”.

 

وأكد الرئيس التركي في كلمة له أمام كتلة حزبه البرلمانية، أن لدى بلاده القدرة على تقديم كافة أنواع الدعم لأذربيجان.

 

ودعا أردوغان، مجموعة “مينسك” إلى عدم المماطلة في حل مشكلة “قره باغ” وإنهاء المفاوضات بإعادة الأراضي المحتلة إلى أذربيجان.

 

موسكو تنتقد أنقرة في قره باغ

 

بدوره أقر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بوجود خلافات ملموسة بين بلاده وتركيا بشأن قضية قره باغ.

 

وقال الوزير الروسي: “نعارض الموقف الذي طرحته تركيا وأعلنه رئيس (أذربيجان إلهام) علييف مرارا، وهذا ليس سرا. لا يمكننا أن نؤيد التصريح الذي ينص على أن الحل العسكري للنزاع موجود ومقبول، وتصر موسكو على الموقف القاضي بأنه لا يمكن تسوية نزاع قره باغ إلا بالطرق السلمية”.

وطالب لافروف، أن “تكون تصرفات تركيا في قره باغ شفافة مثلما كانت في سوريا”.

 

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com