Home » ورد الآن » تضامن واسع ومساعدات دولية للبنان بعد انفجار مرفأ بيروت

على وقع الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت، مساء الثلاثاء، هرعت دول من أنحاء العالم لإغاثة لبنان بالتضامن وبتقديم المساعدات، للتخفيف من وطأة الكارثة التي حلت بالبلد المأزوم سياسيا واقتصاديا.

فرنسا

قال مكتب الرئيس
إيمانويل ماكرون إن فرنسا سترسل 55 رجل أمن إلى لبنان، وستة أطنان من المستلزمات
الطبية، فيما سيسافر حوالي عشرة من أطباء الطوارئ إلى بيروت.

وكتب وزير الخارجية
جان إيف لودريان على تويتر “فرنسا دائما في صف لبنان والشعب اللبناني.. على
استعداد لتقديم المساعدة حسب الاحتياجات التي تعبر عنها السلطات في لبنان”.

وتبلغ مجلس الوزراء اللبناني عن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون غدا إلى بيروت، لتأكيد التضامن مع اللبنانيين في المحنة التي ضربتهم.

الاتحاد الأوروبي

قالت المفوضية
الأوروبية إنها قامت بتفعيل آلية الحماية المدنية بالاتحاد الأوروبي، والتي تهدف
للمساعدة بعد الكوارث الطبيعية، بناء على طلب من لبنان للحصول على المساعدة والدعم.

وذكرت المفوضية أن
أكثر من 100 من رجال الإطفاء المدربين تدريبا عاليا سيتم نشرهم مع مركبات وكلاب
ومعدات متخصصة في البحث والإنقاذ في المناطق الحضرية.

وقال مسؤول كبير إن
هولندا واليونان وجمهورية التشيك أكدت مشاركتها وعرضت بولندا وألمانيا المساعدة.

وترسل هولندا فريق
بحث وإنقاذ إلى لبنان يضم 67 طبيبا وممرضا ورجل إطفاء وضابط شرطة للمساعدة في
البحث عن ناجين.

وسترسل جمهورية
التشيك فريق إنقاذ من 36 شخصا.

تركيا

تساعد هيئة الإغاثة
الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية في البحث عن ناجين، وتجري أعمال تنقيب
وسط الأنقاض والحطام عن أثر لبشر أحياء ولانتشال الجثث.

وقال مصطفى أوزبك، المسؤول
بالمؤسسة التي مقرها اسطنبول، إن المجموعة قامت أيضا بإعداد مطبخ في مخيم للاجئين
الفلسطينيين لتقديم الطعام للمحتاجين.

وأضاف “نحن نقدم
مساعدة بسيارة إسعاف لنقل المرضى. قد نقدم المساعدات حسب احتياجات المستشفى”.

الكويت

تقدم الكويت مساعدات
طبية ومستلزمات ضرورية أخرى. وقالت وزارة الصحة إن مساعدات كويتية وصلت إلى لبنان
بطائرة عسكرية صباح اليوم الأربعاء، فيما قال الهلال الأحمر الكويتي إنه سيقدم كل
ما يحتاجه لبنان.

قطر

قالت وكالة الأنباء
القطرية، الأربعاء، إن الدوحة أرسلت أول طائرة عسكرية على متنها مساعدات طبية
اليوم الأربعاء.

ومن المقرر أن تعقبها ثلاث طائرات أخرى في وقت لاحق من اليوم تحمل
مستشفيين ميدانيين طاقة كل منهما 500 سرير، بأجهزة تنفس وغير ذلك من الإمدادات الطبية
الضرورية.

الصحة العالمية
واتحادات إغاثة دولية

قالت ممثلة لمنظمة
الصحة العالمية إن المنظمة والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر
أرسلا 40 طنا من الإمدادات الطبية، بما في ذلك معدات الوقاية الشخصية، على متن
رحلة دفعت تكلفتها المدينة العالمية للخدمات الإنسانية ومقرها دبي، وهي مركز
للتأهب والاستجابة لحالات الطوارئ الإنسانية.

روسيا

قالت وزارة الطوارئ
الروسية إنها سترسل خمس طائرات تحمل معدات طبية ومستشفى ميدانيا وطاقما طبيا.
وأضافت أن جميع أفراد الأطقم الطبية المسافرة لبيروت سيكونون مزودين بمعدات واقية
في ظل جائحة فيروس كورونا.

إيران

قال الرئيس حسن
روحاني إن إيران مستعدة لإرسال المساعدات الطبية إلى لبنان، والمساعدة في علاج
الجرحى والمصابين وتقديم المساعدات الطبية الضرورية الأخرى.

ونقل التلفزيون الرسمي
عنه قوله “يحدونا الأمل في أن تتحدد ملابسات الحادث في أقرب وقت ممكن وأن
يعود السلام إلى بيروت”.

فلسطين

هاتف رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الأربعاء، الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، معزيا بضحايا انفجار مرفأ بيروت.

وأكد عباس على تضامن فلسطين وشعبها ووقوفهم إلى جانب لبنان، في هذا المصاب، والاستعداد لتقديم كل المساعدة الممكنة.

وأعلن عباس الحداد وتنكيس الأعلام ليوم واحد (الأربعاء)، تضامنا مع الشعب اللبناني.

وفي قطاع غزة، نظمت بلدية خانيونس وقفة تضامنية مع لبنان المنكوب، تخللها حملة تبرع بالدم، بإشراف إدارة البلدية، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، ومجمع ناصر الطبي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية
بغزة.

وأوضح
رئيس بلدية خان يونس، علاء البطة، أن “هذه الوقفة التضامنية تأتي في إطار
العلاقة الاستراتيجية التي تربط الشعب الفلسطيني بالشعب اللبناني الشقيق؛ الذي كان
حاضنا للثورة الفلسطينية وما زال حاضنا لشعبنا الفلسطيني اللاجئ في لبنان”.

ونوه البطة في تصريح خاص لـ”عربي21″، أن “هذه الوقفة أيضا تأتي في إطار الوفاء
إلى لبنان الذي كان وما زال وسيبقى وفيا للقضية الفلسطينية”، مضيفا:
“نحن نبرق بتعازينا الحارة وتضامننا الكامل مع لبنان، وهذا تأكيد على وحدة
الدم الفلسطيني واللبناني”.

ونوه
البطة، أن رسالة الشعب الفلسطيني عبر هذه الوقفة، أنه “برغم الألم والجراح
والمعاناة بسبب هذا الانفجار الكبير الذي أصاب العاصمة اللبنانية، سيبقى لبنان
قويا، ونعلن تضامنا الكامل مع لبنان وشعبها، ونترحم على الشهداء الأبرار، ونتمنى
الشفاء العاجل للجرحى”.

وأضاف:
“كما صمد لبنان ضد الحروب والهجمات المختلفة من قبل الاحتلال الإسرائيلي
وغيره، سيبقى صامدا ومتألقا دائما”.

وفي
ربط بين معاناة قطاع غزة المحاصر للعام 14 على التوالي والمعاناة اللبنانية
المتصاعدة جراء هذا الانفجار الذي وصفه رئيس بلدية خان يونس
بـ”الزلزال”، قال: “ما حدث من زلزال كبير أصاب كل بيروت جراء هذا
الانفجار، نحن في حقيقة الأمر في القطاع نعيش هذا الحدث وهذا الزلزال بالتقسيط منذ
سنوات، وبالتالي نحن أكثر من يشعر بحجم معاناة وألم أهلنا في لبنان”.

وتابع:
“نحن في غزة، نعيش هذه المعاناة والقتل حقيقة واقعة تحت سيطرة الاحتلال
الإسرائيلي؛ المجرم القاتل، الذي يضرب الفلسطينيين وغزة باستمرار ومنذ سنوات
طوال”.


الأردن

أجرى الملك عبدالله الثاني، الأربعاء، اتصالا هاتفيا مع نظيره اللبناني ميشيل عون، وعبر فيه عن مشاعر التعزية والمواساة بضحايا الانفجار المأساوي الذي وقع في مرفأ بيروت، متمنيا للمصابين الشفاء العاجل.

وأكد ملك الأردن وقوف بلاده بكل إمكانياته إلى جانب الأشقاء في لبنان، مشددا على أن واجب المملكة الوقوف إلى جانب الأشقاء اللبنانيين.

ولفت جلالته إلى أن الأردن سيرسل إلى بيروت، غدا الخميس، مستشفى عسكريا ميدانيا للمساعدة.

كما أعلن الديوان الملكي، عن تنكيس علم السارية على المدخل الرئيس للديوان الملكي اعتبارا من الأربعاء ولمدة ثلاثة أيام، حدادا على ضحايا الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت أمس الثلاثاء.

اليمن

من جانبها، أعربت الحكومة اليمنية عن تضامنها مع الأشقاء في الجمهورية اللبنانية جراء الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت.

وفي بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”، عبرت عن خالص التعازي والمواساة لأسر الضحايا، متمنية الشفاء العاجل لجميع المصابين.

وأسفر الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت عن مقتل 113 على الأقل وإصابة نحو 4000 آخرين.

Comments are closed.

WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب