Home » ورد الآن » توقيف زعيم ديني بكوريا الجنوبية.. هكذا ساهم بتفشي كورونا

ألقت السلطات في كوريا الجنوبية القبض على زعيم طائفة دينية، بتهمة مفاقمة تفشي فيروس كورونا المستجد بالبلاد.

ويرأس لي مانهي كنيسة “شينتشونجي” التي أصيب أكثر من خمسة آلاف من أتباعها بالفيروس، هم نحو ثلث مجموع الإصابات المسجلة بكوفيد-19 في كوريا الجنوبية.

ويواجه “لي مان-هي” اتهامات بإخفاء معلومات تتعلق بأعضاء الطائفة الدينية وتجمعاتهم، عن السلطات المسؤولة عن تعقب المصابين بالفيروس للحد من انتشاره.

وتدافع الكنيسة بالقول إن رئيسها إنما كان همه الحفاظ على خصوصية أعضاء الطائفة، لا إخفاء معلومات عن السلطات، بحسب تقرر لموقع شبكة “بي بي سي” البريطانية.

وألقي القبض على رئيس الكنيسة السبت، وسط استمرار التحقيقات بالقضية.

اقرأ أيضا: سفير أمريكا في سيؤول يحلق شاربه عقب انتقادات (شاهد)

كما يواجه “لي” اتهاما باختلاس مبلغ قدره 4.7 مليون دولار، وبعقد احتفالات دينية دون الحصول على موافقة من السلطات المعنية.

ويزعم الرجل البالغ من العمر 88 عاما أنه يجسد المجيء الثاني للمسيح، ويعرف عن نفسه باسم “القس الموعود” المذكور في الإنجيل وقد أسس كنيسة شينتشونجي في عام 1984، ويعني اسمها “السماء والأرض الجديدة” في اللغة الكورية.

ويبلغ عدد أتباع كنيسة شينتشونجي نحو 230 ألفا، ويعتقد أتباع لي مانهي أنه سيصطحب معه إلى الجنة 144 ألف شخص. وتقول الكنيسة إنّ أكثر من 20 ألف شخص يتبعون تعاليمها خارج كوريا الجنوبية، بما في ذلك الصين واليابان ومناطق في جنوبشرقي آسيا.

وفي آذار/مارس تقدم لي مان-هي باعتذار بسبب تفشي الفيروس، قائلا: “رغم أن الأمر لم يكن مقصودا، لكن الكثيرين أصيبوا بالعدوى. وقد بذلنا كل طاقتنا للحيلولة دون انتشار الفيروس، لكن دون جدوى”.

— Jihye Lee 이지혜 (@TheJihyeLee) March 2, 2020

اضافة اعلان كورونا

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب