Home » ورد الآن » دعوة للتحقيق في اعتراض أمريكا لطائرة إيرانية في أجواء سوريا

أعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن قلقه البالغ إزاء حادثة اعتراض طائرة حربية أمريكية لطائرة ركاب مدنية إيرانية فوق الأراضي السورية مساء أمس الخميس.

ووفق بيان للمرصد الحقوقي الدولي ومقرّه جنيف، أرسلت نسخة منه لـ “عربي21″، فقد اعترضت مقاتلة أمريكية من طراز “F-15” طائرة مدنية تابعة لشركة الطيران الإيرانية “ماهان”، وعلى متنها ركاب مدنيون بينهم أطفال ومسنّون ونساء، ما أسفر عن إصابة بعض الركاب برضوض خفيفة بفعل الهبوط السريع للطائرة من علو شاهق عقب حادث الاعتراض.

وقال الأورومتوسطي إنّ حادثة الاعتراض تشكل انتهاكًا خطيرًا للاتفاقيات الدولية المتعلقة بسلامة الطيران المدني لما في هذا الفعل من تعريض لأرواح المدنيين لخطر شديد قد يصل إلى فقدان حقهم في الحياة.

وأوضح أنّ الحادثة قد تصنّف كـ”فعل جرمي” وفقًا لاتفاقية مونتريال لعام 1971، إذ أنّها تشكل انتهاكًا خطيرًا لسلامة الطيران المدني ولتشغيل الخطوط الجوية.

وبيّن أنّ اتفاقية “قمع الأعمال غير المشروعة التي ترتكب ضد سلامة الطيران المدني” أو ما يعرف بـ “اتفاقية مونتريال لعام 1971” والبروتوكول المكمل لها، تصنّف جرائم الاعتداء على سلامة الطيران المدني على أنّها تهديد لسلامة الأشخاص والأموال، وتؤثر تأثيرًا خطيرًا على تشغيل الخطوط الجوية، كما تزعزع ثقة شعوب العالم في سلامة الطيران، وعليه يجب على جميع الدول الأطراف اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع حدوث هكذا جرائم.

ووفقًا لذات الاتفاقية، فإنّ كل من ارتكب عمدًا ودون وجه مشروع أي عمل من أعمال العنف أو التهديد ضد شخص أو أكثر على متن طائرة بحالة الطيران، يعد مرتكبًا لجريمة اعتداء على سلامة الطيران المدني.

وقال المستشار القانوني لدى المرصد الأورومتوسطي طارق حجار: “إنّ وصف القيادة العسكرية الأمريكية الوسطى لحادثة الاعتراض بـ”المهني” غير دقيق، إذ ليس من المهنية اعتراض طائرة حربية مسلّحة لطائرة مدنية لا تشكّل أي خطر على الإطلاق، وتعريض حياة عشرات الركاب المدنيين للخطر الشديد”.

وحث المرصد الأورومتوسطي الجهات الوطنية والدولية ذات العلاقة، لا سيما منظمة الطيران المدني الدولي “إيكاو” (ICAO) إلى فتح تحقيق فوري وشفاف ومستقل لكشف ملابسات حادثة الاعتراض الخطيرة، وعرض نتيجته على الجمعية العامة للأمم المتحدة لاتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة لمعاقبة الفاعلين ولمنع تكرار هذه الأفعال مستقبلاً.

وحذر من أنّ تقاعس المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة عن التحرك لاتخاذ إجراءات لمعالجة الحادثة قد يشجع على أعمال مماثلة، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي إلى زعزعة خطيرة لسلامة الطيران المدني والملاحة الجوية وما إلى ذلك من تبعات أمنية واقتصادية وغيرها على الصعيد العالمي.

وأعلنت القيادة العسكرية الأمريكية الوسطى، اليوم الجمعة، أن طائرة “إف ـ 15″ تابعة لسلاح الجوي الأمريكي، رافقت طائرة ركاب إيرانية من مسافة كيلومتر واحد فوق الأراضي السورية، وفق ما تقتضيه المعايير الدولية”.

وقالت القيادة العسكرية الأمريكية المركزية، في بيان لها نشرته عبر توتير: إن “مقاتلة من طراز F-15 كانت في طلعة جوية روتينية في منطقة عمل قوات التحالف في حامية التنف بسوريا، أجرت مساء الخميس فحصا بصريا روتينيا لطائرة ركاب تابعة لشركة (ماهان إير) الإيرانية على مسافة آمنة تبلغ حوالي ألف متر من الطائرة”.

وأضاف البيان: أن “المقاتلة بعد أن حدّدت هوية الطائرة بأنها طائرة ركاب، ابتعدت إلى مسافة آمنة، وذلك وفق المعايير الدولية”.

والخميس، قالت وكالة “فارس” للأنباء الإيرانية (شبه رسمية)، إن مقاتلة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، اعترضت طائرة ركاب إيرانية تابعة لشركة “ماهان”، متوجهة إلى بيروت، فوق الأجواء السورية.

يأتي ذلك، قبل أن تنقل وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا”، عن قائد طائرة “ماهان”، قوله إن “المقاتلتين اللتين اعترضتا الطائرة في الأجواء السورية كانتا أمريكيتين”.

وذكرت الوكالة أن قائد طائرة “ماهان”، قال إنه “خلال مكالمته مع طياري المقاتلتين، لإعلان الإنذار من أجل التزام مسافة الأمان اللازمة، أعلنوا أنهم أمريكيون”.

وشددت الوكالة الإيرانية، على أنه “في حال التأكد من تبعية المقاتلتين للولايات المتحدة، فمن المتوقع في أول خطوة، اتخاذ إجراءات دبلوماسية وقانونية بهدف إعلان الاحتجاج الرسمي من قبل طهران”.

من جهتها، نقلت وكالة أنباء النظام السوري “سانا”، عن مصادر (لم تسمها) بالطيران المدني (تابع للنظام)، أن الطائرتين الحربيتين اللتين اعترضتا طائرة الركاب الإيرانية، يعتقد أنهما تابعتان لقوات التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق، قال رئيس مطار رفيق الحريري فادي الحسن: “هبطت الطائرة في مطار بيروت في تمام الساعة الثامنة والربع من مساء الخميس (17:15 ت.غ)”.

وأضاف الحسن، للأناضول، أن “الإصابات (لم يذكر عددها) بين الركاب عبارة عن رضوض فقط، والأمر لم يستلزم استدعاء الصليب الأحمر لنقلهم إلى المستشفى”.

فيما أوضحت قناة “إم تي في” اللبنانية، أن الإصابات بين المسافرين، جاءت جراء الانخفاض والارتفاع المفاجئ لطائرة الركاب، بعد اعتراضها من قبل مقاتلات.

إقرأ أيضا: واشنطن تؤكد اعتراض طائرة إيرانية بسوريا.. وطهران تحذر (شاهد)

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com