Home » ورد الآن » النيابة الفرنسية تطلب قرارا بتأييد تسليم صهر ابن علي لبلاده

طلبت النيابة العامة الفرنسية، جنوب البلاد،
من محكمة مختصة، إصدار رأي يؤيد تسليم بلحسن الطرابلسي، شقيق زوجة الرئيس التونسي
الراحل، الذي اطاحت به ثورة شعبية عن الحكم، بعد إدانته بتهم غسيل أموال ومحسوبية
في بلاده.

وأرجأت المحكمة الفرنسية، جلستها للبت في طلب
الادعاء العام، إلى الثامن من الشهر المقبل، بعدما لاحظت أن الدولة التونسية، لم
تدع إلى الجلسة.

وصرح شقيق ليلى
الطرابلسي، زوجة زين العابدين بن علي، الذي حضر الجلسة إنه يخشى أن يتعرض
“لمعاملة لا إنسانية وحتى للتعذيب”.

وقال أمام المحكمة
“بالنسبة لي الأمر واضح، تسليمي يعني الموت. لن يكون حظي أفضل من
إخوتي”، مذكرا بأن “ثلاثة من إخوتي ماتوا في السجن بين 2011 و2020، في
ظروف مروعة” وفق زعمه.

وكان الطرابلس، أوقف
في فرنسا العام الماضي، ووجهت له تهم “غسيل أموال، وإدارة عصابة منظمة،
وإخفاء استخدام وثائق إدارية مزورة”.

وبلحسن هو الشقيق
الأكبر لليلى الطرابلسي، وعلى مدار السنوات الماضية، ووجهت له اتهامات في تونس،
بتكوين ثروة، بفعل مصاهرته لرأس النظام في حينه، قبل انهياره عام 2011.

وتمكن الطرابلس من
الفرار عام 2011 إلى كندا، ثم إلى فرنسا بعد رفض أوتاوا منحه اللجوء السياسي.

وقال الادعاء الفرنسي
في الطلب من المحكمة: إن “الدولة التونسية تؤكد، أنه كما يحدث في كل حكم صادر
أصلا، يمكن ويجب إعادة محاكمة الطرابلسي على الوقائع الذي صدرت أحكام غيابية عليه
فيها”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com