Home » ورد الآن » السفير الأمريكي في طرابلس يشيد بدور تركيا الإيجابي في ليبيا

أورد السفير الأمريكي في ليبيا ريتشار نور لاند خلال لقاء صحفي مصغر شارك فيه صحفيون وكتاب في عدة وسائل إعلام عربية ودولية ليبيون بينها “عربي21” أن “ليبيا قطعت مؤخرا خطوات مهمة في اتجاه التسوية السياسية ووقف الاقتتال والنزاعات المسلحة وإخراج الميليشيات الأجنبية والقوى الداعمة لها، التي صعدت عملياتها منذ شهر تشرين أول (أكتوبر) الماضي” بدعم من بعض دول المنطقة وروسيا .

واعتبر نور لاند أن “دور المرتزقة والتدخل العسكري الأجنبي تزايد بعد مؤتمر برلين الذي عقد في موفى شهر شباط (فبراير) الماضي بدعوة من الأمم المتحدة بهدف دعم التسوية السياسية ووقف إطلاق النار ووقف عمليات المرتزقة الأجانب في أجل أقصاه 3 أشهر”.

إقرأ أيضا: الجيش الليبي يسيطر على كامل الحدود الإدارية للعاصمة (شاهد)

ونوه رئيس البعثة الديبلوماسية الأمريكية في ليبيا، مع الإقامة في تونس، بالمناسبة بـ “الدور الايجابي الذي لعبته تركيا مؤخرا” من وقف التصعيد الخطير الذي تقوم به منذ شهر تشرين أول (أكتوبر) الماضي ميليشيات أجنبية ومجموعات مرتزقة مسلحون في ليبيا بعضهم تابع من بينها لمؤسسة فاغنر الروسية ومقاتلين مرتزقة من الجنجويد ومن سوريا والتشاد”.

واعتبر السفير الروسي أن التصعيد العسكري الذي قامت به “بعض الأطراف الدولية” والمرتزقة الأجانب عقد أوضاع ليبيا الأمنية والسياسية والاقتصادية خلال العام المنقضي وتسبب خاصة في إلحاق خسائر لمؤسسة النفط الليبية تجاوزت قيمتها 5 مليار دولار .

ودعا السفير ريتشار نورلاند كل الفرقاء السياسيين الليبيين والأطراف العربية والدولية المتدخلة في ليبيا إلى دعم خيار التسوية السياسية واستبعاد سيناريو إعادة تعبئة جانب من المسلحين الليبيين من أجل إشعال نيران الحرب من جديد، بعد أن فرح الليبيون بما اعتبروه “تحريرا للعاصمة طرابلس ولغالبية المدن والمواقع الاستراتيجية غربي البلاد من القوات الأجنبية والمرتزقة”.

واعتبر السفير الأمريكي أن من حق جيران ليبيا وبقية الدول، ومن بينها مصر وفرنسا وروسيا، خدمة مصالحها الاقتصادية في لييبا الجديدة، لكنه دعا إلى أن لا يكون ذلك على حساب مصالح الشعب الليبي وضمان أمن البلاد والاستقرار فيها ووقف إطلاق النار نهائيا مع القوى التي تدعم السلام في إفريقيا وبينها قيادة القوات الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم”.

واعتبر نور لاند أن التخوفات من تصعيد روسيا عملياتها العسكرية في ليبيا بعد إرسال مقاتلات متطورة إليها وترفيع مستوى دعمها للجيش الوطني الليبي الموالي للحفتر، دفع أطرافا ليبية ودولية عديدة من بينها أفريكوم إلى التحذير من مخاطر هذا السيناريو ووقع الترحيب بتدفق السلاح التركي دعما للحكومة المعترف بها دوليا بزعامة فايز السراج والجيش الحكومي التابع لها .

وتعقيبا على سؤال حول تقييمه لزيارة خليفة حفتر إلى القاهرة ورئيس حكومة طرابلس فايز السراج إلى تركيا وشخصيات ليبية أخرى إلى موسكو أعرب السفير الأمريكي أنه يرجح أن تساهم تلك الزيارات والمحادثات في إقناع جميع الأطراف بالوقف النهائي للعمليات العسكرية ودعم مسار التسوية السياسية الذي تدعمه الأمم المتحدة وستقطع خطوات عملية نحو تكريسه من خلال الاجتماع الجديد لمجموعة 5+5 لكبار الضباط الذين يمثلون “الجيش الليبي” التابع للحكومة الشرعية و”الجيش الوطني الليبي” الذي يقوده حفتر.

إقرأ أيضا: السراج بأنقرة للقاء أردوغان.. و3 ملفات ساخنة على الطاولة

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com