Home » ورد الآن » دعوة لعقد قمة دولية طارئة لمواجهة كورونا خلال G20

وجه عدد من قادة العالم الحاليين والسابقين الثلاثاء دعوة لمجموعة العشرين لعقد قمة طارئة للتصدي
لوباء كوفيد-19 وتقديم “استجابة دولية منسقة بقوة”.

وقالت
المجموعة التي ضمت أكثر من 230 من القادة الحاليين والسابقين وكبار خبراء الصحة والاقتصاد
العالميين إن على مجموعة العشرين أن تجتمع حول خطة بتريليونات الدولارات لمواجهة ما
وصفوه بـ”أزمة عالمية غير مسبوقة”، وفق ما نقلت وكالة “فرانس برس”.

ولفت القادة إلى أن الدول الأكثر فقرا هي الأكثر عرضة لخطر الفيروس، وطالبوا الدول المتقدمة
بإعفاء 76 دولة من الديون، ومضاعفة أموال البنك العالمي للمساعدات الطارئة وتسديد مليارات
الدولارات التي خصصت لأبحاث التوصل للقاح للفيروس.

ووجهوا
إلى قادة العالم رسالة مفتوحة قالوا فيها “حان الوقت لقادة دول مجموعة العشرين
لعقد اجتماع ثان … للاتفاق على استجابة دولية منسقة بقوة للطوارئ الصحية والاقتصادية
والاجتماعية التي نواجهها”.

اقرأ أيضا: سجال غربي بشأن عودة روسيا إلى مجموعة الدول السبع

وعقدت
مجموعة العشرين، وهي منتدى دولي يجمع أكبر اقتصادات العالم، قمة طارئة بالفيديو أواخر
آذار/مارس، لكن من غير المتوقع أن تلتئم مجددا قبل تشرين الثاني/نوفمبر.

وأضاف
الموقعون أن “عواقب عدم التحرك الآن ستتردد حتى نهاية العقد”.

ومن بين الموقعين
رؤساء الوزراء السابقون البريطانيان توني بلير وغوردن براون، والنيوزيلندنية هيلين
كلارك، والأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون.

وتابعت
الرسالة “من دون تحرك لمجموعة العشرين، فإن الركود الذي تسبب به الوباء سيزداد
ملحقا الأذى بجميع الاقتصادات وبشعوب ودول العالم الأكثر تهميشا وفقرا”.

وأشارت
المجموعة إلى تقديرات لصندوق النقد الدولي تفيد بحاجة الدول النامية لتريليوني جنيه
استرليني (2.5 تريليون دولار، 2.2 تريليون يورو) للتغلب على الأزمة.

لكنها
قالت إن جزءا صغيرا من هذا المبلغ تم رصده حتى الآن.

وأضافت
الرسالة “على مجموعة العشرين أن توافق على أن مستوى الدعم البالغ 2.5 تريليون
دولار سيتم توفيره الآن”.

ويتطلب
هذا من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنوك تنمية محلية أن ترفع سقف الإقراض والهبات.

ودعت
الرسالة أيضا لاتخاذ خطوات ضد الملاذات الضريبية، وفرض عقوبات بحق الدول المنتهكة للقواعد
من أجل ضمان التمويل الملائم.

من جهة
أخرى دعت إلى التعاون الدولي للتوصل للقاحات “وضمان أن تكون متوافرة بحرية على
مستوى العالم بأسرع وقت”.

وفي
مقالة منفصلة في صحيفة “الغارديان” كتب غوردن براون أن الإخفاق في القيام بتحرك منسق
سيكون أكثر من مجرد “التنازل عن المسؤولية”.

وأضاف
“من المحتمل أن يمثل ذلك عقوبة إعدام لأكثر شعوب العالم فقرا، والذين تتطلب رعايتهم
الصحية مساعدة دولية، والذين تعتمد عليهم الدول الغنية لمنع وصول موجة ثانية من المرض
إلى شواطئنا”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com