آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم

هل يسبب أوميكرون “كوفيد طويل الأمد”؟.. 5 علامات حاسمة

2

من السابق لأوانه معرفة إن كان متحوّر أوميكرون يسبب أعراضا طويلة الأمد (لونج كوفيد)، لكن المرض الأولي الخفيف لا يدل على انخفاض المخاطر.

تم التعرف على متغير أوميكرون في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني 2021، لذلك من السابق لأوانه تحديد المدة التي يمكن أن تستمر فيها الأعراض.

متلازمة ما بعد كوفيد.. 6 أعراض تستوجب القلق
ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي “CDC”، فإن مرض “كوفيد طويل الأمد” هو مجموعة من الأعراض التي يمكن أن تستمر لأسابيع أو أشهر بعد الإصابة الأولى بالفيروس المسبب لكورونا أو يمكن أن تظهر بعد أسابيع من الإصابة.

أيضاً يمكن أن يحدث “لونج كوفيد” لأي شخص مصاب بـCovid-19، حتى لو كان مرضه خفيفاً أو لم تظهر عليه أعراض.

ويقول العلماء إنه من السابق لأوانه معرفة الكثير عن العلاقة بين المتحور الجديد والتطعيم ضد كورونا وأعراض “كوفيد الطويلة”، وحتى الأبحاث التي أجريت في وقت سابق لم تسفر عن أدلة قاطعة، لكن هذه بعض الإجابات طبقا لها.

هل يسبب أوميكرون “كوفيد طويل”؟

نظراً لأن أوميكرون متغير تم التعرف عليه قبل نحو شهرين فقط، فمن السابق لأوانه تحديد المدة التي يمكن أن تستمر فيها أعراض العدوى.

كما أنه من غير الواضح ما إذا كان مثل الإصدارات السابقة من الفيروس يمكن أن يؤدي إلى ظهور مشاكل مثل ضباب الدماغ أو التعب الشديد بعد حل العدوى، وفقاً لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وعلى الرغم من أن التقارير الحديثة تشير إلى أن أوميكورن قد يسبب مرضاً أولياً أقل خطورة من المتغيرات الأخرى، فإن الأعراض الأساسية للعدوى مع هذه النسخة تشبه العدوى بمتغيرات أخرى، ما يشير إلى أن التأثيرات طويلة المدى يمكن أن تكون متشابهة أيضاً.

هل تحمي لقاحات كورونا من متلازمة “كوفيد طويل الأمد”؟
ولا تعني الأمراض الأولية الأكثر اعتدالاً بالضرورة أن أوميكرون أقل احتمالية أن يؤدي إلى فترة طويلة من الإصابة بفيروس كوفيد، كما يحذر الأطباء والباحثون والمجموعات التي يقودها المريض.

أيضاً تشير الدراسات من موجات الوباء السابقة إلى أن العديد من الأشخاص الذين أصيبوا بردود فعل أولية خفيفة أو بدون أعراض لعدوى فيروس كورونا استمروا في تطوير كوفيد طويل الأمد واستمر لعدة أشهر.

هل يمكن للقاحات أن تمنع مرض كوفيد الطويل؟

يمكن، لكن اللقاحات في المقام الأول تمنع الأشخاص من الإصابة بأمراض خطيرة أو الوفاة بسبب عدوى فيروس كورونا.

مع بعض المتغيرات السابقة، بدا أن اللقاحات تقلل من احتمالية الإصابة بالعدوى نفسها، وبالطبع عدم الإصابة هو أفضل طريقة لتجنب “كوفيد الطويل”.

لكن اللقاحات لم تكن فعالة في منع الإصابة بأوميكرون، كما أن العدوى الاختراقية بهذا النوع الجديد أكثر شيوعاً.

ويقول بعض الباحثين إنه قد يكون من المنطقي علمياً أن اللقاحات يمكن أن تخفف الأعراض لدى بعض الأشخاص الذين يعانون بالفعل من مرض كوفيد الطويل.

فيما يتعلق بما إذا كانت اللقاحات يمكن أن تمنع الأشخاص الذين تم تطعيمهم والذين أصيبوا بعدوى اختراق طويلة من الإصابة بفيروس كوفيد الطويل، فقد اقترحت الدراسات حتى الآن صورة مختلطة.

أعراض طويلة الأمد بعد التعافي من أوميكرون

على الرغم من أن الدراسات تدعي أن “أوميكرون” معتدل، فلا يوجد سبب معقول للاعتقاد بأن المتغير شديد القابلية للانتقال لن يسبب حالات “كوفيد طويلة” بين الناجين، وفقًا للخبراء.

وقال خبير الأمراض المعدية الأمريكي أنتوني فوسي، إنه “حتى بعد التسبب في مرض خفيف، فمن المحتمل أن يعاني الأشخاص المصابون بأوميكرون من مرض كوفيد لفترة طويلة”.

وأضاف فوسي، في مقابلة حديثة مع “Spectrum News”: “يمكن أن يحدث Long Covid بغض النظر عن نوع الفيروس الذي يحدث، ولا يوجد دليل على وجود أي فرق بين Delta أو Beta أو الآن Omicron”.

وكشف أنه “دائماً عندما يصاب الأشخاص بعدوى مصحوبة بأعراض، فإن من 10 إلى 30% من الأشخاص سيستمرون في المعاناة من الأعراض، وحتى الحالات الخفيفة مشمولة في هذا الاحتمال”.

أقنعة FFP2.. ما مدى الحماية من كوفيد وأوميكرون؟
حتى الآن تم اكتشاف أكثر من 50 تأثيرًا طويل المدى لـ”كوفيد-19″، لكن الأعراض الأكثر شيوعاً التي أبلغ عنها الناجون من كورونا والتي من المتوقع أن تظهر على مرضى أوميكرون بعد 4 إلى 12 أسبوعًا من الإصابة الحادة هي:

  • صداع الرأس
  • إعياء
  • اضطرابات النوم
  • صعوبات في التركيز
  • آلام البطن.

حتى في الحالات الخفيفة، يعاني العديد من مرضى كوفيد من أعراض طويلة الأمد متبقية.

وأظهرت العديد من الدراسات أن ما يصل إلى واحد من كل 7 أطفال وشباب أصيبوا بفيروس SARS-CoV-2 قد تظهر عليهم أيضاً أعراض مرتبطة بالفيروس بعد نحو 3 أشهر.

ولكن، لم يتم أخذ خطر كوفيد لفترة طويلة مع Omicron على محمل الجد كما حدث مع النسخ السابقة، بسبب نقص البيانات المناسبة.

ونقل موقع “india” عن لانسلوت بينتو، استشاري أمراض الرئة والأوبئة، قوله: “من السابق لأوانه معرفة الأعراض المطولة المتعلقة بكوفيد بالنسبة لمتغير جديد تم الإبلاغ عنه مؤخراً”.

وأضاف: “في المرحلة الحادة، يبدو أن التعب الشديد والألم العضلي من الأعراض البارزة، وقد تكون هناك أعراض لفيروس كوفيد الطويل في جزء صغير من هؤلاء الأفراد”.

واختتم: “قد تكون عدوى أوميكرون خفيفة، لكن لا يوجد سبب معقول للاعتقاد بأن حدوث كوفيد الطويل مع Omicron سيكون أقل مما تم الإبلاغ عنه مع دلتا Delta أو ألفا Alpha”.

متى تطلب المساعدة عند الإصابة بـ”كوفيد الطويل”؟

قال أندرو كاتشبول، عالم الفيروسات والمسؤول العلمي الأول في “hVIVO” الذي يجري دراسات التحدي البشري للأمراض المعدية، إن تشخيص COVID لفترة طويلة يعتمد على كل من الأعراض ومدتها.

ونقل موقع “Healthline” عن عالم الفيروسات قوله: “فيما يتعلق بالأعراض المصاحبة للمرض الحاد عندما يكون المريض معدياً، نتوقع أن يتم حلها جميعاً في غضون 10 إلى 14 يوماً”.

وأوضح أن مثل هذه الأعراض يمكن أن تكون سيلان الأنف والتهاب الحلق وضيق التنفس والحمى وآلام العضلات والخمول وحتى الإسهال والغثيان في بعض الحالات.

وتابع: “إذا استمرت أي من هذه الأعراض لفترة أطول، فسيكون ذلك غير معتاد، وأي شيء لا يزال غير واضح بعد شهر من ظهور الأعراض الأولى يستحق مزيداً من التحقيق من الطبيب المعالج”.

وحذر كاتشبول من أن عرضين، على وجه الخصوص، قد لا يكونا مدعاة للقلق عندما يتعلق الأمر بـ COVID لفترة طويلة، هما فقدان حاسة التذوق والشم، إذ يمكن أن يستمر اختفائهما لأسابيع أو أكثر من 3 أشهر، وهذا أمر شائع نسبياً.

بينما قال الدكتور سكوت ليليبريدج، الطبيب وعالم الأوبئة ومدير الطوارئ استجابة للهيئة الطبية الدولية، إن ضيق التنفس المستمر والإرهاق وصعوبة التركيز كانت أكثر الأعراض المزعجة التي تشير إلى الحاجة إلى تحقيق أعمق.

وأوضح أنه “إذا كنت تعاني من هذه الأعراض أو أكثر بعد إصابتك بالعدوى واستمرت أكثر من أسبوعين إلى 3 أسابيع من التعافي من مرضك الحاد، فمن الضروري أن تتابع مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com