اكتشاف مرعب في الخفافيش..مخاوف من فيروسات شبيهة بـ ⁧‫كورونا‬⁩ قد تصيب الإنسان

للمشاركة

اكتشف العلماء ثلاثة فيروسات في الخفافيش في لاوس تشبه إلى حد كبير فيروس كورونا على شكل أكثر من أي فيروسات مشابهة.

ويقول الباحثون إن أجزاء من الشيفرة الجينية الخاصة بكورونا تدعم الادعاءات بأن الفيروس الذي يقف وراءه له أصل طبيعي، وفق تقرير نشرته مجلة نيتشرالعلمية.

وأثار هذا الاكتشاف المخاوف من وجود فيروسات شبيهة بكورونا يمكن أن تصيب الإنسان أيضاً.

ويصف ديفيد روبرتسون، عالم الفيروسات من جامعة غلاسكو في بريطانيا، هذا الاكتشاف بـ”المثير للاهتمام والمرعب في الوقت ذاته”.

والمخيف في هذا الاكتشاف أن هذه الفيروسات تحتوي على “مستقبلات ربط” مشابهة لتلك الموجودة في كوفيد-19 والتي يمكن أن تصيب الإنسان.

وللتوصل إلى هذه النتائج، أخذ عالم الفيروسات مارك إلويت من معهد باستير في باريس وزملائه في فرنسا ولاوس عينات من لعاب وبراز نحو 700 خفاش من كهوف في شمال لاوس، ثلاثة منها تتطابق مع فيروس كورونا.

وقال إدوارد هولمز، عالم فيروسات في جامعة سيدني، إن ما توصلوا إليه لم يشبه أي شيء رأوه سابقاً، فرغم الترجيحات بأن كوفيد-19 نشأ في المختبر، إلا أن ما توصلوا إليه يعني أن منشأه موجود في الطبيعة.

من جانبها، أشارت لينفا وانغ، عالمة الفيروسات في كلية الطب في سنغافورة إلى “أنها مقتنعة بشكل أكبر بأن كوفيد-19 له أصل طبيعي”.

وقالت أليس لاتين، والتي تعمل في جمعية الحفاظ على الحياة البرية في فيتنام، إن جنوب شرق آسيا “نقطة ساخنة لتنوع الفيروسات المرتبطة بكوفيد-19”.


للمشاركة


صحة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com