«أسترازينيكا»: هل يجب تقديم موعد الجرعة الثانية للحماية من «دلتا»؟

للمشاركة

حث رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون المواطنين يوم الخميس على الحصول على جرعتهم الثانية من لقاح «أسترازينيكا» المضاد لفيروس «كورونا»، بعد شهرين بدلاً من ثلاثة، نظراً لانتشار سلالة «دلتا» في نيو ساوث ويلز.
ويتساءل الأستراليون عن مدى فعالية لقاحات «كورونا» المتاحة – «أسترازينيكا» و«فايزر» – في الحماية من السلالة الجديدة الأكثر قابلية للانتقال، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

  • اللّقاحان «فعالان للغاية»

قالت البروفسورة فيونا راسل، مستشارة في وزارة الشؤون الخارجية والتجارة ومنظمة الصحة العالمية بشأن لقاحات «كورونا» في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، إن لقاحي «أسترازينيكا» و«فايزر» يظهران فعالية بنفس القدر في الحماية من الاستشفاء في حال الإصابة بمتحور «دلتا».
تظهر نتائج فعالية اللقاح من المملكة المتحدة أنه فيما يتعلق بالحماية من الاستشفاء، فإن «أسترازينيكا» فعال بنسبة 71 في المائة بعد جرعة واحدة، و92 في المائة بعد جرعتين، في حين أن لقاح «فايزر» فعال بنسبة 94 في المائة بعد جرعة واحدة و96 في المائة بعد جرعتين.

  • هل يجب تقليل الوقت بين جرعتي «أسترازينيكا» لمواجهة «دلتا»؟
    في يونيو (حزيران)، اتخذت المملكة المتحدة قراراً بتقليل المدة الزمنية بين جرعتي اللقاح من 12 أسبوعاً إلى ثمانية أسابيع بسبب انتشار متغير «دلتا». قال كبير المسؤولين الطبيين في المملكة المتحدة، الدكتور مايكل ماكبرايد، إن هذه الخطوة تهدف «للمساعدة في حماية المجتمع من الانتشار المتزايد لهذا المتغير وغيره الذي قد ينشأ».
    وكما حث موريسون الأستراليين على الحصول على جرعتهم الثانية بعد ثمانية أسابيع أيضاً.
    ومع ذلك، هناك بعض القلق من أن الفاصل الزمني الأقصر بين الجرعات سيؤدي إلى حماية أقل ضد الفيروس بما في ذلك المتغيرات. وقالت مجموعة الخبراء الأستراليين الاستشاريين للتحصين إن الفعالية ضد الأعراض المرضية «تتراوح من نحو 62 في المائة إلى 73 في المائة، وتصبح الفعالية أعلى بعد فترة أطول بين الجرعات».
    لكن هذه الفعالية لا تزال جيدة إلى حد ما عند إعطاء جرعة ثانية بعد اليوم 22 – نحو ثلاثة أسابيع – بعد الجرعة الأولى.
    وتنص نصيحة المجموعة على أن «تقصير الفترة الزمنية من 12 أسبوعاً إلى ما لا يقل عن أربعة أسابيع بين الجرعات أمر مقبول وقد يكون مناسباً في ظروف معينة، على سبيل المثال السفر الوشيك أو الخطر المتوقع للتعرض للفيروس»».
    ويقول البروفسور أدريان إسترمان، رئيس الإحصاء الحيوي بجامعة جنوب أستراليا: «عندما تنظر إلى القارورة التي تحتوي على لقاح (أسترازينيكا)، يُطلب منك إعطاء الجرعة الثانية من أربعة إلى 12 أسبوعاً».
    وتابع: «إذا تناولت الجرعتين، سواء في الأسبوع الثامن أو الثاني عشر، أو إذا كنت قد تلقيت تطعيماً كاملاً باستخدام (أسترزينيكا) أو (فايزر)، فأنت محمي إلى حد كبير ضد الأعراض الشديدة والموت».

للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com