ما هو «جواز سفر كورونا»..؟ وكيف يطبق داخل الاتحاد الأوروبي

للمشاركة

قال حسين خضر، عضو الحزب الاشتراكي الألماني، إن الدول الأوروبية بدأت تستعد لتطبيق جواز سفر كورونا من خلال توزيع جرعات التطعيم على المواطنين حيث قامت ألمانيا بمنح 30 مليون شخص اللقاح.

وأضاف خلال مداخلة عبر «سكايب» مع الإعلامي أحمد مجدي ببرنامج «آخر الأسبوع» المذاع على قناة صدى البلد، أنّ الدول الأوروبية تريد التفريق بين الأشخاص من خلال وثيقة التطعيم، التي تبين من تلقى اللقاح ومن الذي لم يتلق بعد، كي تتيح التحرك للمواطنين، أما الذين لم يتلقوا اللقاح فتفرض عليهم قيودًا على الحركة، مشيرًا إلى أن جواز سفر كورونا يحتوى على جميع المعلومات المتعلقة بالشخص حول كورونا، ويتم ربطه بتطبيق إلكتروني، يسمح للمطارات والمؤسسات العامة الاطلاع على جميع بيانات الشخص.

وتابع عضو الحزب الاشتراكي الألماني، أنّ كورونا بدأ بالتحور، وهو ما دفع الدول الأوروبية لتطبيق نظام جواز سفر كورونا، مضيفًا أن النظام تعرض لانتقادات كثيرة تقول أنه غير دستوري، ويجب توفير اللقاح أولًا لجميع أفراد المجتمع قبل المطالبة بتلقيه، وهناك رأي آخر يوافق على فكرة التطبيق ويبرر بأنه يجب معرفة من تلقى اللقاح والحالة الصحية لكل شخص.

وأردف «خضر» أن الشهادات الإلكترونية، بدأت في العمل داخل وخارج الاتحاد الأوروبي، ويستطيع كل شخص يملك جواز سفر كورونا بالتنقل داخل الاتحاد وخارجه بكل سهولة، لافتًا إلى أنه من المتوقع أن ينتشر فيروس المتحور دلتا في أوروبا بشكل سريع، وهو ما دفع السلطات إلى توفير جرعات مضاعفة تحسبًا لانتشار الوباء.

واستطرد عضو الحزب الاشتراكي الألماني أنه بالنسبة للأجانب الذين يقيمون في الاتحاد الأوربي، يجب أن يكونوا قد تلقوا لقاحا معتمدا سواء كان أسترازينيكا أو غيره، بشرط حصول الفرد على شهادة تثبت ذلك، أما الذي لم يحصل على لقاح معتمد يجب عليه عمل تحليل BCR.

راندا رضا – الأهرام


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com