ما هي أفضل اللقاحات المضادة لـ«كورونا»؟ خبراء يجيبون

يُثير تفاوت نسب فاعلية اللقاحات المضادة لـ«كورونا» بين دولة وأخرى، والجرعات المحددة للتناول بين لقاح وآخر تساؤلات حول أفضلية أي من هذه الأنواع للاستخدام في ظل هذا التباين الكبير، الذي انعكس على اتجاه كُل دولة على حدة لترخيص اللقاح المتاح قياساً على ظروفها الاقتصادية والسياسية ومدى انتشار الوباء داخلها.

وكان لقاح شركة «جونسون آند جونسون»، الذي يؤخذ على جرعة واحدة، آخر هذه اللقاحات التي أظهرت النتائج أثناء التجارب السريرية التي أُجريت عليه فاعلية بنسبة 72 في المائة في الولايات المتحدة، و66 في المائة في بلدان أميركا اللاتينية، و57 في المائة في جنوب أفريقيا، في التحصين من الإصابة بالوباء، علاوة على الحماية من الوفاة بسبب الفيروس والحاجة إلى العلاج في المستشفيات، حسب ما نقلته صحيفة «النيويورك تايمز» الأميركية.

وتنخفض نسب فاعلية لقاح «جونسون آنذ جونسون» عما أظهرته نتائج لقاحي «فايزر – بيونتيك» و«مودرنا»، وهما أول لقاحين مصرح بهما للاستخدام في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة، بنسب فاعلية إجمالية من 94 إلى 95 في المائة.

وتحدث كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنطوني فاوتشي، عن هذا التباين في نسب نتائج فاعلية اللقاحات المصرح بها للاستخدام داخل بلاده، قائلاً: «إذا استيقظت وقلت سأتناول اللقاح. ستكون أمام خيارين إما الذهاب إلى الباب على اليسار والحصول على لقاح نسبة فاعليته 94 أو 95 في المائة، أو الذهاب إلى الباب على اليمين والحصول على لقاح فاعليته بنسبة 72 في المائة».

وحسم فاوتشي هذا الخلاف قائلاً: «الإجراء الأكثر أهمية هو القدرة على منع المرض الشديد، ومساعدة الناس على البقاء خارج المستشفى ومنع الوفيات، وهو ما يحققه لقاح (جونسون آند جونسون) في عدد من البلدان الذي تم اختبار نتائجه فيها».

فيما قال ويليام شافنر، خبير الأمراض المعدية في جامعة «فاندربيلت» الأميركية، أن شركتي «فايزر» و«مودرنا» تتمتعان بميزة تتعلق بإجرائهما تجاربهم السريرية قبل أن تصبح السلالات المتغيرة واضحة جداً، بينما كانت شركة «جونسون آند جونسون» تختبر لقاحها ليس فقط ضد السلالة القياسية، ولكن كان لديهم المتغيرات.

وتحدث فاوتشي وباحثون آخرون أن أفضل طريقة لوقف انتشار الطفرات ومنع ظهور المزيد من الكائنات الجديدة هي تطعيم أكبر عدد ممكن من الناس في أسرع وقت ممكن، قائلاً: «لا يمكن للفيروسات أن تتحور ما لم تتكاثر، ولا يمكنها التكاثر ما لم تتمكن من الوصول إلى الخلايا. يمكن أن يؤدي إبعادهم عن طريق تحصين الناس إلى إيقاف العملية».

من جانبه، قال بول أوفيت، خبير اللقاحات في مستشفى الأطفال في ولاية فيلادلفيا، أنه إذا كان هناك إمدادات وفيرة من لقاحات «فايزر» و«مودرنا»، فستكون خياراته الأولى بسبب فاعليتها الإجمالية العالية.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com