علماء بمختبر «ووهان» يعترفون بتعرضهم للعض من خفافيش خلال جمع عينات «كورونا»

للمشاركة

كشف عدد من العلماء في مختبر ووهان الصيني، عن تعرضهم للعض أثناء جمعهم لبعض العينات الفيروسية التاجية في كهف يضم الخفافيش المصابة بفيروس «كورونا».
وقال أحد الباحثين إن أنياب أحد الحيوانات مرت عبر قفازاته المطاطية «مثل الإبرة»، بحسب ما نقله موقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وكشفت مقاطع الفيديو للتلفزيون الصيني عن تعامل عدد من الموظفين داخل مختبر ووهان مع الخفافيش دون ارتداء قفازات، أو أقنعة على وجوههم، بشكل ينتهك قواعد السلامة الصارمة لمنظمة الصحة العالمية. وستثير هذه الاكتشافات مزيداً من الأسئلة لفريق منظمة الصحة العالمية الذي يحقق في أصول «كورونا» بعد أشهر من الجدل مع بكين حول الوصول إلى موقع ووهان.
ووصل إلى مدينة ووهان الصينية، نهاية الأسبوع الماضي، فريق خبراء من منظمة الصحة العالمية للتحقيق في منشأ فيروس «كوفيد – 19»، الذي ظهر للمرة الأولى في العالم في هذه المدينة في نهاية 2019، بحسب مشاهد بثّتها شبكة «سي جي تي إن» التلفزيونية الحكومية.
وترتدي زيارة هؤلاء الخبراء حساسية شديدة بالنسبة لبكين التي تبذل كل ما بوسعها لعدم تحميلها مسؤولية تفشّي فيروس أودى بحياة مليوني شخص تقريباً حول العالم وغيّر حياة البشر أجمعين.
وتتكوّن البعثة من 10 علماء من الدنمارك والمملكة المتحدة وهولندا وأستراليا وروسيا وفيتنام وألمانيا والولايات المتحدة وقطر واليابان. وقد وصل الخبراء إلى ووهان بعيد تسجيل الصين أول حالة وفاة بـ«كوفيد – 19» على أراضيها منذ ثمانية أشهر.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com