أصحاب “الجرعات الوهمية”.. هل سيحرمون من لقاح كورونا؟

عندما يجري الباحثون تجاربهم السريرية على لقاح ما، فإنهم، وفق الأعراف الطبية، يحقنون بعض المشاركين بجرعات “وهمية” تعرف بـ”البلاسيبو”، لكن الأخيرين لا يكونون على دراية بهذا الأمر.

ويتم حقن البعض بهذه “الجرعة الوهمية” التي لا تحتوي شيئا، حتى يقارن العلماء مستوى تعرضهم للفيروس بمن تلقوا جرعة من اللقاح التجريبي الحقيقية، وهذا الأمر يكشف مدى نجاعة اللقاح في الوقاية من المرض، كما هو الحال مع اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد.

وبما أن من أخذوا الجرعات الوهمية ليسوا محصنين حتى الآن ضد الفيروس، بينما توشك حملات التطعيم على أن تبدأ، فإن جدلا يدور حول ما إذا كان هؤلاء المتطوعين أحق بأن يتم تلقيحهم في الطليعة.

وتم التركيز في أغلب البلدان على البدء بتلقيح من يشكلون خط الدفاع الأول ضد الوباء، مثل موظفي الرعاية الصحية وقوات الأمن وكبار السن، ومن يعانون اضطرابات صحية مزمنة.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، فإن هناك من يحث على إيلاء الأولوية لهؤلاء المتطوعين حتى لا ينتظروا طويلا، بعدما قدموا خدمة جليلة خلال مرحلة التجارب السريرية.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com