Home » إقتصاد, العالم » كارثة اقتصادية تهز أوروبا.. بيع 270 فرعا لبنك HSBC مقابل يورو واحد

فيما يوصف بالكارثة الاقتصادية التي قد تهز أوروبا بالكامل، عرضت شركة Cerberus وشركة استثمار منافسة أخرى على بنك HSBC شراء ذراعه للتجزئة في فرنسا مقابل يورو واحد وهو سعر رمزي شريطة أن يضخ البنك البريطاني أكثر من 500 مليون يورو أي 582.70 مليون دولار في الأعمال التجارية.

ويعمل HSBC مع Lazard المتخصصة في مجال الاستشارات المالية وإدارة الأصول على بيع 270 فرعًا للتجزئة في فرنسا كجزء من استراتيجية الرئيس التنفيذي نويل كوين لخفض التكاليف داخل المجموعة المصرفية.

ويكافح البنك لجذب الاهتمام بالوحدة حيث يخشى مقدمو العروض من خطط إعادة الهيكلة الضخمة التي يفترض أنها ستكون ضرورية ومعقدة مع المشرعين المحليين.

وتعتبر سيربيروس والشركة الأخرى -التي لم تكشف عن هويتها- الشركتان الوحيدتان المهتمان بالشراء فيما انسحبت البنوك الفرنسية، التي درست الملف في البداية، بحسب ما نقلت رويترز عن مصادر وصفتها بأنها قريبة من المفاوضات.

وقال HSBC سابقًا إن أعمال الوحدة تخضع لمراجعة استراتيجيه.

ووفق فوربس الأمريكية فإن مقدما العطاءات يريدان إعادة رسملة الشركة بالكامل شرط أن يضخ HSBC ما لا يقل عن 582.70 مليون دولار قبل إتمام صفقة الشراء مقابل مبلغ رمزي قدره يورو واحد.

السعر كارثي لكن الصفقة ضرورية

سيكون السعر كارثيا على HSBC ، بحسب المصادر، وفي حين أن البنك البريطاني لا يزال يعمل للتوصل إلى اتفاق بحلول نهاية العام، فإن عملية البيع قد تتعطل بسبب المتطلبات التنظيمية مع احتمال إجراء خفض كبير في الوظائف.

تتعرض أسعار أسهم البنوك الأوروبية لضغوط جديدة بسبب المخاوف بشأن التأثير الاقتصادي لموجة ثانية وباء كوفيد-19، حيث تسجلي مؤشر STOXX 600 للبنوك SX7P أدنى مستوياته يوم الجمعة الماضي.

سجل بنك HSBC France خسائر معدلة بقيمة 225 مليون يورو أي 262.49 مليون دولار قبل الضرائب من أعماله المصرفية الخاصة وإدارة الثروات خلال النصف الأول من العام الجاري.

أعاد بنك HSBC إحياء خطة لإلغاء 35 ألف وظيفة، إضافة إلى تعليق عمليات التوظيف الجديدة كلها في الوقت الحالي، وفقا لما أعلنه البنك في يوليو/تموز علما بأن عدد موظفي البنك يبلغ 235 ألف موظف حول العالم.

كان بنك HSBC قد علق خطة لتسريح 35 ألف موظف في مارس/آذار بعد بدء جائحة كوفيد 19، وفسر البنك قراره وقتها بأنه سيكون من الخطأ طرد الموظفين في مثل تلك الظروف الاستثنائية.

سيؤدي الفشل في إتمام البيع إلى ضربة كبيرة لإعادة هيكلة HSBC، حيث يحاول البنك إكمال أحدث سلسلة من عمليات بيع الأصول في السنوات الأخيرة بهدف تحسين عوائد المساهمين الذين طالت معاناتهم من خلال التخلص من الشركات ذات الأداء الضعيف.

حذر HSBC في وقت سابق من أن خسائر القروض التي سيتكبّدها في 2020 قد تصل إلى 13 مليار دولار بالإضافة إلى تراجع الأرباح بنسبة 69% بعد الضرائب بسبب جائحة كوفيد-19 التي أضرت بعملاء البنك من الأفراد والشركات.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com