Home » diverts » اغتيال العقل المدبّر لـ «لافتات كفرنبل» الشهيرة.. ناشطان إعلاميان سوريان يقضيان في إدلب

قُتل الناشطان الإعلاميان السوريان رائد الفارس وحمود جنيد بإطلاق النار عليهما من مجهول في إدلب (شمال غرب سوريا) الجمعة 23 نوفمبر/تشرين الأول 2018.

وذكر “مركز كفرنبل الإعلامي» أنّ عملية القتل وقعت وسط المدينة الواقعة في ريف إدلب الجنوبي، بعد ما أطلق “مسلّحون مجهولون» يستقلّون سيارة النار على الناشطَين المعارضين للنظام السوري.

#مركز_كفرنبل_الإعلامياستشهاد الناشطين (رائد الفارس) و (حمود الجنيد) إثر اطلاق النار عليهما من قبل ملثمين يستقلون فان وسط مدينة كفرنبل

Gepostet von ‎مركز كفرنبل الإعلامي K.M.C‎ am Freitag, 23. November 2018

وتسبب إطلاق النار على فارس وجنيد بإصابتهما بجراح بليغة، ليفارقا الحياة متأثرين بإصابتهما.

ويُعرف الناشطان الراحلان بمواقفهما المناهضة لحكم رئيس النظام السوري بشار الأسد، ومشاركتهما في الثورة التي اندلعت في مارس/آذار 2011.

وعمل الفارس مديراً لراديو “فريش؛ في كفرنبل، وهو الراديو الذي اقتحمته جبهة النصرة (قبل أن تحلّ نفسها)، واعتقلت مديره مع الناشط الإعلامي هادي العبدالله في العام 2016.

تنعى الثورة السورية البطل رائد الفارس والبطل حمود جنيد بعد أن طالتهما يد الغدر قبل قليل في مدينة كفرنبل، كفرنبل التي عرفناها بهم وبأمثالهم وعرفناهم بها، سنوات من الثورة والتضحية والفداء تختم بالشهادة على الأرض التي أحبوا ولأجلها استمروا. pic.twitter.com/hoJx0CDG5Z

— وائل عبد العزيز (@waelwanne) November 23, 2018

عرفوا بلافتاتهم المناهضة

وعُرف الفارس وجنيد بمساهمتهما الكبيرة في المظاهرات السلمية ضدّ نظام الأسد، سيّما في مدينة كفرنبل التي اشتهرت بلافتاتها.

وكانا العقل المدبر وراء “لافتات كفرنبل» الشهيرة التي كانت شرارة أطلقتها المنطقة في مواجهة النظام السوري، و التي أصبحت واحدة من أيقونات الثورة السورية التي عبرت عن رفض النظام بشكل فني سلمي.

الأسد قتل نصف مليون سوري , ١٨٠٠ منهم بالسلاح الكيماوي. كيف يمكن للعالم السكوت وتحمل مثل تلك الجرائم المستمرة

Gepostet von ‎لافتات كفرنبل المحتلة‎ am Sonntag, 16. April 2017

Gepostet von ‎لافتات كفرنبل المحتلة‎ am Sonntag, 16. April 2017

Gepostet von ‎لافتات كفرنبل المحتلة‎ am Montag, 14. August 2017

ونعى الفارس وجنيد العديد من الإعلاميين والصحافيين ورواد التواصل الاجتماعي، وكتب الإعلامي السوري فيصل القاسم على صفحته الشخصيّة، في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك» ناعياً: “رحمة الله على رائد الفارس… الفارس الحقيقي الذي ناضل طويلاً من أجل سورية مدنية بعيدة عن التطرف والمشعوذين والسفاحين الذين قتلوه».

‫رحمة الله على رائد الفارس… الفارس الحقيقي الذي ناضل طويلاً من اجل سوريا مدنية بعيدة عن التطرف والمشعوذين والسفاحين الذين قتلوه… ‬

Gepostet von ‎الدكتور فيصل القاسم‎ am Freitag, 23. November 2018

ونعى الإعلامي السوري موسى العمر صديقه “الفارس»، مشيراً إلى تعرّضه لعملية اغتيالٍ قبل 5 سنوات.

الصحافي الفلسطيني السوري راشد عيسى نعى على صفحته الشخصيّة على “فيسبوك» كلّاً من الفارس وجنيد، معتبراً أنّ مدينتهما كفرنبل هي الشهيدة، في إشارةٍ إلى خسارة المدينة لرمزين من رموزها الثوريين السلميين.

كفر نبل الشهيدة(الشهيد حمود جنيد)

Gepostet von Rashed Issa am Freitag, 23. November 2018

وتُعدّ إدلب مع مناطق محاذية المعقل الأخير للفصائل المعارضة، وكثيراً ما تشهد عمليات قتل وتفجيرات.

وتشهد سوريا منذ 2011 نزاعاً مدمّراً تسبّب بمقتل أكثر من 360 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، وفق منظمات حقوقية.

The post اغتيال العقل المدبّر لـ “لافتات كفرنبل» الشهيرة.. ناشطان إعلاميان سوريان يقضيان في إدلب appeared first on عربي بوست — ArabicPost.net.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية