Home » diverts » سفينة سياحية على متنها 1300 راكب يصيبها عُطل وسط أمواج ورياح عاتية

يُسارع عُمَّال الإنقاذ أمام ساحل النرويج الغربي لإجلاء 1.300 من رُكَّاب وطاقم سفينة كبيرة مُستخدمين الطائرات المروحية، ويرفعونهم واحداً تلو الآخر إلى بر الأمان، في حين تضرب الأمواج العاتية جوانب السفينة وتزيد الرياح العاصفة صعوبة العملية.

وأرسلت السفينة “فايكينغ سكاي Viking Sky» نداء استغاثةٍ، بسبب سوء الأحوال الجوية التي دفعتها إلى الانجراف باتجاه الشاطئ الصخري، بحسب ما أوردته صحيفة Verdens Gang النرويجية.

وقالت شرطة مقاطعة مور أوغ رومسدال الغربية إن الطاقم خشي غرق السفينة وتمكَّن من إرسائها بخليج هوستادفيكا، بين مدينتي أليسوند وتروندهايم في النرويج، وذلك حتى تجري عملية الإجلاء بسلاسة، بحسب صحيفة The New Zealand Herald النيوزيلندية.

وأُرسِلَت فِرَق الإنقاذ بالمروحيات والمراكب لإجلاء سفينة الرحلات في ظل ظروفٍ صعبةٍ للغاية، من بينها عواصف تصل سرعة رياحها إلى 38 عقدة وأمواجٌ بارتفاع 8 أمتار. وتشتهر المنطقة بمياهها القاسية الباردة تحديداً.

عملية إجلاء بطيئة وخطيرة

وقال هيئة الإذاعة النرويجية NRK إن عملية إجلاء “فايكينج سكاي» عمليةٌ بطيئةٌ وخطيرة، إذ يجب رفع الركاب من سفينة الرحلات إلى المروحيات الخمس’المتوافرة واحداً تلو الآخر.

وقالت جانيت جاكوب، وهي واحدةٌ من ضمن مجموعة الركاب الأولى التي تم إجلاؤها إلى بلدة مولده القريبة، في حديثها إلى NRK: “شعرت بالخوف. لم أشعر بمثل هذا القدر من الخوف في حياتي».

وأضافت أن رحلتها إلى بر الأمان بالمروحية جاءت وسط رياحٍ قويةٍ “أشبه بالإعصار»، وهو ما دفعها إلى الدعاء “بالسلامة لكل الأشخاص على متنها».

وتُشير التقارير إلى أن غالبية رُكَّاب السفينة من السيُّاح البريطانيين والأمريكيين.

وانتهت عملية إجلاء 180 شخصاً حتى كتابة هذا الخبر، بحسب مسؤولي عملية الإنقاذ.

وقال بير فيلد، وهو من مركز الإنقاذ المشترك في جنوب النرويج، إنه لا خطر على حياة بقية الركاب، وإن الجسر الجوي قادرٌ على استيعابهم جميعاً.

وقال أيضاً إن عملية الإنقاذ ستزداد بسرعةً مع تحسُّن الإضاءة والأحوال الجوية.

الأمواج حطمت نوافذ السفينة

وأظهرت الصور ومقاطع الفيديو التي التقطها الرُكَّاب، السفينة وهي تتمايل بشدةٍ وتدفع الكراسي وغيرها من قطع الأثاث للدحرجة من جانبٍ لآخر.

وارتدى الرُكَّاب سترات الإنقاذ البرتقالية، لكن الأمواج حطَّمت بعض نوافذ السفينة، لتغمُر المياه الباردة أقدام بعض.

وقال السلطات لـNRK إن العاصفة القوية وأمواجها العالية منعت عمال الإنقاذ من استخدام قوارب النجاة والقاطرات البحرية لاصطحاب الرُكَّاب إلى الشاطئ.

وقالت السلطات النرويجية مساء السبت 23 مارس/آذار 2019، إن عملية الإجلاء ستتواصل طوال الليل وحتى الصباح.

وانطلقت السفينة “فايكينغ سكاي» من مدينة برغن النرويجية في رحلةٍ مدتها 12 يوماً، بدايةً من يوم 14 مارس/آذار، بحسب موقع Cruise Mapper.

وخطَّطت السفينة لزيارة نارفيك وألتا وترومسو وبودو وستافانغر، قبل نهاية رحلتها المُفترضة يوم الثلاثاء 26 مارس/آذار 2019، في ميناء تيلبوري البريطاني على نهر التيمز.

وتسلمت شركة فايكينغ أوشان كروزس سفينة الرحلات، التي تبلغ حمولتها الإجمالية 47.800 طن، عام 2017.

The post سفينة سياحية على متنها 1300 راكب يصيبها عُطل وسط أمواج ورياح عاتية appeared first on عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com