Home » diverts » صبي يغادر الاجتماع مع الملكة إليزابيث بطريقة أضحكت الجميع! البريطانيون يصفونه بـ«البطل» (فيديو)

لو التقيت بالملكة إليزابيث كيف ستودعها؟ تقوم بالانحاء، أو تثني ركبتيك، أو تصافحها، أو تبتكر أسلوبك الخاص مثلما حدث مع صبي ودّع الملكة إليزابيث زاحفاً !

في حين يختار معظم الناس طريقة ترحيب تقليدية عند لقاء ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، سقط أحد الصبية الصغار على ركبتيه وزحف مسرعاً إلى أقرب مخرج ممكن أثناء لقاءٍ مع جلالتها في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع.

صبي ودّع الملكة إليزابيث زاحفاً !

بحسب صحيفة The Washington Post الأميركية، كانت الملكة في زيارة لمؤسسة توماس كورام للأطفال في لندن، من أجل افتتاح مركز جديد يحمل اسمها، ومقابلة بعض الأطفال والأسر في جمعية كورام الخيرية، التي تسعى لتحسين حياة الصغار.

في الفيديو يمكنك رؤية الطفل واقفاً أمام والديه. يرتدي زياً أنيقاً، ويخلو وجهه من أي ردود أفعال أو تعبيرات، وعيناه مفتوحتان على وسعهما.

وحين قالت السيدة بينما كانت الملكة تقترب من الجمع المترقِّب: “هذا ابننا بالتبنّي». وفور حدوث هذا، غادر الصبي المكان زاحفاً.

ويمكن رؤية الطفل ناثان غرانت (9 سنوات) الذي ذاعت شهرته وهو يفرّ من بين سيقان والديه.

ضحك الجمع من حوله، وابتسمت الملكة وهي تتحرك لمقابلة سيدة تلتزم أكثر قليلاً بالتقاليد الملكية وتثني ركبتيها تحيةً للملكة.

بعد ذلك، أثناء دوران الكاميرا، شُوهِد الطفل (الذي مازال جاثياً على ركبتيه ويديه) عند الباب وهو يصيح: “إلى اللقاء!».

“يُمثلنا جميعاً!»

لاقى مشهد الخروج المفاجئ للطفل ترحيباً حاراً على الشبكات الاجتماعية، إذ تعاطف الكثيرون مع ردة فعله الغامرة.

فغرد أحد رواد تويتر عبر حسابه الشخصي قائلاً: “إنَّه يمثلنا جميعاً». وكتب آخر: “يا رجل، أنا أشعر بما يشعر لأنَّني كنتُ في موقفه تماماً وتمنيتُ لو كنتُ قادراً على فعل ما فعله تماماً».

ووصف أحد المراقبين المشهد بأنَّه “النسخة المصغرة من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست)»، مقارناً بين قرار الصبي بالمغادرة ونتيجة استفتاء البلاد المثير جداً للجدل على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقالت تغريدة أخرى: “هذا ما أريد فعله في كل المواقف الاجتماعية. يا له من بطل».

الملكة تشارك الأطفال تزيين شجرة رأس السنة

من جانبها، شاركت الملكة، التي كانت ترتدي رداءً كاملاً شرشيري اللون (مزيج بين الأزرق والأخضر)، الأطفال وفريق العمل في المركز في تزيين شجرة عيد الميلاد وترتيل الترانيم في الخارج.

View this post on Instagram

Today, The Queen visited @coram.uk which is the oldest children’s charity in the UK, to meet staff and children, as well as open the new Queen Elizabeth II Centre. The Coram charity has evolved from the “Foundling Hospital” which was created as the first home in London to care for abandoned babies. In picture five, The Queen met 102 year-old Edward Newton, the oldest surviving pupil from the hospital, and the youngest child currently receiving care, 14-month-old Mia. Her Majesty placed a decoration on the Christmas Tree and heard from young people who have been adopted. The Queen also heard from the Chief Executive who said: “Coram is as needed as ever and we shall not rest until every child is protected. The Queen Elizabeth centre will be a place where the voices of children are heard.”

A post shared by The Royal Family (@theroyalfamily) on Dec 5, 2018 at 9:08am PST

وتتضمن اللقاءات الملكية الأخرى التي لا تُنسى لقاءً للملكة إليزابيث مع أحد الفيلة، ولقاءً للأمير تشارلز مع فرقة البوب Spice Girls، بالإضافة إلى الأمير جورج عندما كان مرتدياً بيجامته وسُمِح له بالسهر متأخراً ليقابل عائلة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

The post صبي يغادر الاجتماع مع الملكة إليزابيث بطريقة أضحكت الجميع! البريطانيون يصفونه بـ”البطل» (فيديو) appeared first on عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية