Home » حكايات الناس » يهود متطرفون يجبرون الأطفال على الزواج المبكر في إسرائيل

دشنت وزارة الأمن الداخلي هيئة وطنية لحماية الأطفال في إسرائيل من التعرض لمحاولات التحرش أو الابتزاز الجنسي وممارسة العنف عبر شبكة الإنترنت في إسرائيل.

 

ووفقًا لموقع “كان” العبري تعمل الهيئة الجديدة بالتعاون مع الشرطة ووزارات “الرفاة والتربية والتعليم والصحة والعدل” كما تضم غرفة طوارئ تعمل على مدار الساعة، يشغلها ممثلون عن الشرطة والوزارات المذكورة.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية عائلة متدينة خططت لتزويج ابنتها البالغة من العمر 13 عاما في السر وأبلغ الأب قبل أشهر أن الطفلة مفقودة والأم قامت بإخفائها لحين الزواج.

وقالت الشرطة الإسرائيلية، إنها كشفت محاولة سرية لعقد قران طفلة عمرها 13 عاما في حي “مئة شعرايم” في القدس، المعروف بأن معظم سكانه من اليهود المتزمتين، كان والدها قد أبلغ أنها مفقودة قبل أشهر.

وجاء في بيان الشرطة أن القوات وصلت إلى مكان عقد القران في أعقاب بلاغ من مواطنين عن إقامة زواج قاصرين على سطح أحد بيوت الحي الحريدي فقامت الشرطة بمداهمة المكان وأوقفت العروس ووالدتها وقاصرات ونساء آخريات.

فاكتشفت الشرطة أن العروس القاصر هي الطفلة التي أبلغ الوالد أنها مفقودة، وتتهم الشرطة أم القاصر بأنها قامت بإخفائها حتى موعد الزواج وفتحت تحقيقا ضد النساء والقاصرات اللاتي حضرن الحفل.

وكانت الشرطة، قد اشتبهت قبل أشهر بوجود مجموعة نسائية من الحريديم تختطف الأطفال بهدف تزويجها في أعقاب توجه أب الطفلة التي زوجت أمس بأنها مفقودة وبعد عملية استخباراتية للكشف عن مخبأ الأطفال وصلت اشرطة إلى شقة في مركز القدس، فيها 8 أطفال و3 نساء، يعيشون في ظروف حياتية مزرية.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية