Home » بي بي سي عربي » السعودية تحذر من محاولة “فرض واقع جديد بالقوة” في جنوب اليمن

حذرت السعودية من مغبة التصعيد في جنوبي اليمن، ولاسيما في مدينة عدن، مؤكدة على رفضها “أي محاولة لفرض واقع جديد بالقوة”.

وطالبت الرياض بـ”التزام تام وفوري بفض الاشتباك”، ودعت أطراف النزاع إلى الدخول في حوار دون تأخير.

واندلعت الشهر الماضي معارك بين الانفصاليين الجنوبيين والقوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي تدعمه السعودية.

وسيطرت قوات ما يعرف بـ”الحزام الأمني” على مدينة عدن، التي تتخذها حكومة هادي عاصمة مؤقتة.

واتهمت الحكومة اليمنية دولة الإمارات بشن غارات ضد قواتها خلال المواجهات في عدن، وهو ما أظهر تباين المواقف داخل التحالف بقيادة السعودية.

وقادت السعودية تحالفا عسكريا، يضم الإمارات، في مارس/آذار 2015 لدعم هادي بعدما أجبره الحوثيون على الفرار إلى خارج البلاد بعد السيطرة على العاصمة صنعاء ومناطق واسعة.

وحذرت الرياض من أنها “لن تقبل بأي تصعيد عسكري أو فتح معارك جانبية”، وطالبت بإعادة “معسكرات ومقرات مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية” إلى حكومة هادي.

وشددت على أن أي “محاولة لزعزعة استقرار اليمن يعد بمثابة تهديد لأمن واستقرار المملكة”.

ويرى مراقبون أن التطورات الأخيرة في جنوبي اليمن تظهر خلافا بين السعودية والإمارات بشأن الصراع اليمني.

وأسفرت الحرب الدائرة منذ أعوام عن مقتل عشرات الآلاف، معظمهم من المدنيين، ودفعت ملايين اليمنيين إلى حافة المجاعة.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية