Home » بي بي سي عربي » مذيع سعودي في قناة حكومية “يسكت” ضيفه على الهواء

أثار مذيع سعودي في قناة رسمية جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن منع ضيفه من مواصلة حديثه.

وعلى هامش فعاليات موسم الطائف الترفيهي، حاور المذيع في القناة الأولى السعودية، خالد الجبر، رجلا مسنا عرف نفسه بأنه متقاعد من وزارة الداخلية.

و بسؤاله عن رأيه في مهرجان الطائف، أشاد الرجل بالفعاليات الترفيهية بشكل عام، ثم نوه بالإصلاحات التي يقودها ولي العهد السعودي “ضمن رؤية السعودية 2030″.

إلا أن المراسل قاطعه وطلب منه الحديث عن موسم الطائف بالتحديد، فرد الضيف قائلا: ” موسم الطائف بات متنفسا لبناتنا اللواتي سجنتهم فتاوى شيوخ المطاوعة (الشرطة الدينية) لسنين”.

وقبل أن يكمل الرجل كلامه، قاطعه المراسل بعبارة “يعطيك العافية”وانتقل لضيف آخر غير عابئ باعتراض ضيفه الذي تعجب من تصرفه وبادره بالسؤال ” ما هذا السلوك يا أخي؟”.

انتشر المقطع كالنار في الهشيم عبر موقع تويتر، مصحوبا بهاشتاغين متضادين (#مذيع_مؤدلج_يحرج_مواطن، و#شكرا_مذيع_موسم_الطايف).

وعكست التعليقات عبر الهاشتاغين حالة الانقسام التي اعترت المجتمع السعودي إزاء صلاحيات هيئة الترفيه وخطط الانفتاح.

وطالب منتقدو المذيع وزارة الإعلام بمعاقبته، قائلين إن تجاوز “أخلاقيات المهنة والآداب” ودعوا إلى احترام “الاختلاف ومحاربة المتشددين”.

مقابل ذلك، التزم المذيع الصمت إزاء الانتقادات التي طالته، بينما لم تعلق وزارة الإعلام أو إدارة القناة الحكومية الأولى على الجدل الدائر على الشبكات التواصل الاجتماعي.

في حين انبرى فريق آخر من المغردين في الدفاع عن الضيف مؤكدين أن كلامه جاء متسقا مع خطط الانفتاح التي سمحت بإقامة بفعاليات وحفلات موسيقية بعد عقود من المنع.

ووصف بعض المعلقين أمثال المغرد فهد الأحمري المذيع بـ “الصحوي والمتحيز”، إذ كتب يقول:” واضح أن المذيع ينقصه تكنيك الحوار وطريقة قفل النقاش المهذب… فضلا عن التوجه الفكري المؤدلج”.

وعلى المنوال نفسه، غرد المستخدم أحمد:” في الوقت الذي يظهر فيه محمد بن سلمان على قناة سعودية مخاطبا الصحوة بقوله : سندمرهم اليوم وفوراً”، يظهر مذيع مؤدلج على قناة سعودية رسمية ليحرج مواطنا عبر عن فرحته بالقرارات الأخيرة وانتقد تيار الصحوة”.

كما تضمنت التعليقات عبر هاشتاغ (#مذيع_مؤدلج_يحرج_مواطن) انتقادات لمظاهر الاختلاط بين الرجال والنساء خلال الحفلات الموسيقية في عدد من مناطق المملكة.

في المقابل، انصبت معظم التعليقات عبر هاشتاغ #شكرا_مذيع_موسم_الطايف في خانة الثناء على المذيع واعتبروا تصرفه دفاعا مشروعا عن رجال الدين في البلاد.

فعلق محمد يحي قائلا:” المواطن في هذا المشهد هو المؤدلج وليس المذيع الذي كانت ردة فعله طبيعية وتلقائية بل ومنطقية. الأدلجة هنا تتمثل في إتهام الضيف لفئة يتسم بها السواد الأعظم من المجتمع، المطوع” ليس سوى مسلم يحاول الالتزام بشرع الله وإن حصل منه الخطأ والتقصير”.

أما المغرد القحطاني، فهاجم هيئة الترفيه ونشاطاتها، فدون:” هذا ما تفعله منظومة الترفيه: تُسقط الثوابت بدعوى الانفتاح والتطو و.تُسقط الغيرة والشرف والحياء بسيل من مواسم الفساد. ومازال الهدم مستمر!”.

من جانب آخر، يرى نشطاء سعوديون أن الحوار بين حالة التخبط التي يعيشها المجتمع السعودي وكشفت زيف الإصلاحات، على حد قولهم.

وفي هذا الإطار، نشر حساب “معتقلي الرأي” المعارض تغريدة أشار فيه إلى أن “قمع حرية التعبير عن الرأي والخشية من الاعتقال وضعا المواطن والمذيع في حيرة .. المواطن يحاول إبداء رأي ظنه إيجابياً والمذيع تهرب فوراً لأنه لم يتلقَ تعليمات واضحة بالرد على هذا الرأي”.

وكان للمغردة “نداء” رأي مخالف، إذ كتبت تقول:” الموضوع أخذ أكبر من حجمه و اختلاف الآراء حول تصرف المذيع يظهر مدى انتشار الوعي الأفكار التحررية بين عامة السعوديين على تويتر بعد أن سجن وقتل كل من يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر”.

في الآونة الأخيرة، استضافت السعودية فعاليات ثقافية وفنية متنوعة ضمن خطة إصلاح يقودها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بهدف تغيير صورة المملكة في الخارج كبلد منغلق.

وتحظى الفعاليات بإقبال واسع من قبل العائلات السعودية التي كانت في ما مضى تقصد دولا مجاورة للتمتع بالأنشطة الترفيهية.

ورغم التزام تلك الفعاليات بجملة من الضوابط تراعي فيها تعاليم الشريعة الإسلامية، إلا أن شريحة واسعة من المجتمع ما زالت ترفضها وتطالب بإعادة صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية