Home » بي بي سي عربي » لماذا إتجهت أصابع الإتهام لـ “حماس” بعد وفاة شاب من غزة في “البوسنة”؟
غزة

BBC

تامر السلطان
ودع الفلسطينيون في قطاع غزة يوم الأحد جثمان تامر السلطان (٣٨ عاماً) في جنازة شارك فيها آلاف الأشخاص الذين لم يكن بعضهم قد سمع باسمه قبل وفاته.

وكان جثمان السلطان وصل إلى غزة بعد مضي نحو أسبوع على وفاته التي عُزيت لأسبابٍ مختلفة منها تعرضه للدغة عقرب وإصابته بإنهاك شديد نتيجة الجوع والعطش قبل أن يتأكد بتقرير طبي صادر من المستشفى الذي تلقى فيه العلاج بسراييفو، احتمال وفاته بمرض “سرطان الدم النخاعي”.

وعكست مواقع التواصل الاجتماعي في الأراضي الفلسطينية تفاعلاً كبيراً بمجرد أن ورد خبر وفاة السلطان في دولة البوسنة والهيرسك. وأطلق المتفاعلون لقب “شهيد الغربة” على السلطان معربين عن شعورهم بالأسى والحزن والتضامن مع عائلته في شمال قطاع غزة.

هكذا ودعت جماهير حركة فتح إبنها الدكتور الصيدلي تامر السلطان في موكب جنائزي مهيب ..للمزيد من صور الجنازة على الرابط 👇https://www.facebook.com/772815282750973/posts/2700768229955659/

Posted by ‎علام عبيد‎ on Sunday, 25 August 2019

وكان السلطان قد ترك غزة مؤخراً ساعياً للهجرة منها والاستقرار في احدى الدول الأوروبية. وقد اعتاد العمل كصيدلي قبل أن يتخذ قراره بالهجرة ويقوم ببيع صيدليته وتصفية أعماله في غزة. وكان له من الأطفال ثلاثة كما تنتظر زوجته مولوداً رابعاً بعد شهور.

ومع عودة الأطفال للمدارس في قطاع غزة اليوم الاثنين، تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي صور أطفاله وهم باللباس المدرسي وأبدوا أسفهم مجدداً على حالة اليُتم التي باتوا فيها فيما لم يفوت آخرون الفرصة لإلقاء اللوم مجدداً على حركة حماس التي تحكم سيطرتها على قطاع غزة منذ عام ٢٠٠٦ بعد صراعٍ مسلح وجيز مع منافستها حركة فتح.

وفي هذا السياق كتب المستخدم آدم المدهون على فيسبوك: “صباح الخير يا تامر السلطان .. 💔 ها يا صديقي أخبرني كيف قضيت ليلتك الأولى في جوف الأرض الظالم أهلها !! … كانت جنازتك حاشدة مهيبة حضرها كل أحبابك وأصدقائك ومعارفك وكل من عرفك وسمع عنك رغم يقيني أنك إنزعجت لبعض الشواخص الثقيلة التي سارت في جنازتك”.

أبناء شهيد الغربه تامر السلطان في اول يوم بالمدرسه .ربنا يرحمك يا تامر أوجعت قلوبنا يا صديقي واللعنة على من تسبب في أذيتك

Posted by Bassam Moheisen on Monday, 26 August 2019

وكان الكثيرون قد انبروا لرثاء السلطان بكلماتٍ مؤثرة بمجرد شيوع خبر وفاته كما تداولوا صوره وبعض منشوراته على صفحته على فيسبوك والتي تحدث في أحدها قبل عام عن أسباب هجرة الشباب من غزة سيما أصحاب المهن الطبية حيث اعتبر أنهم لا يحصلون على حقوقهم في الوظائف وأنهم ضحية المحسوبية والفساد، مستهجناً تعرض المطالبين بفرص العمل الكريم للقمع والحبس والتخوين على حد تعبيره.

وقد لاقت كلماته صدىً لها في نفوس الكثيرين ومنهم محمود جودة الذي كتب يقول: ” اكتبوا اسم تامر السلطان على حيطان المخيمات، وفي الأزقة، أكتبوه على جدران مراكز التوقيف، والمساجد والكنائس، وعلى أبواب منازل قادة الأمن، والجنود، ومسائيل الفصائل كلها … حاصروا باسمه كل من سجن وعذب وأمر بالاعتقال، ومن صمت عنه.. حاصروهم جميعًا باسم تامر السلطان، اجعلوا أثر جريمتهم حيّة إلى الأبد، عاقبوهم باسم تامر وتعبه وشوق أطفاله له.. حاصروهم بدم تامر وصورته، اسجنوهم في ثوب الخطيئة إلى الأبد، وعندما يوقفك رجل الأمن، ويسألك عن اسمك، قل له: اسمي تامر السلطان”.

مقدمة لا بد منها: من بيان مستشفى سراييفو الموجه إلى السفارة الفلسطينية هناك بخصوص تامر السلطان:كان تامر محمد رمضان…

Posted by Khaled Juma on Wednesday, 21 August 2019

عن #تامر_السلطان#عاطف_أبو_سيفيمكن اختصار الانقسام بحكاية الشاب تامر السلطان الذي قضى في الغربة وهو يبحث عن حياة…

Posted by ‎الصفحة الرسمية د.عاطف أبو سيف Dr. Atef Abu Saif‎ on Monday, 26 August 2019

وانتقد بعض المتفاعلين حركة المقاومة الإسلامية “حماس” على نحوٍ أكثر صراحةً وحملوها مسؤولية موت السلطان وغيره من الشبان الذين لم يكتب النجاح لمحاولاتهم الهجرة من غزة. ووجد البعض في تعليقات ومنشورات بعض المحسوبين على حماس ما يدعم وجهة نظرهم، حيث اعتبروا أنها افتقرت للتعاطف الإنساني بسبب انتماء السلطان لحركة فتح المنافسة.

من هؤلاء غازي مرتجى الذي كتب يقول:” تامر السلطان “شهيد” وصالح حمد “مفقود”، السبب: الهجرة التي يعتبرها الزهار أمر طبيعي وينظر إليها أحمد يوسف على أنها خير لأن هؤلاء المهاجرين سيضخوا الأموال لمسقط رأسهم! أي إجرام يمارسون؟”.

وكان محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحماس قد أدلى بتصريحاتٍ قال فيها ان “الشعب الفلسطيني يُهاجر منذ العام 1948، وهذه القضية ليست جديدة، لكن نتيجة الظروف الحالية وإغلاق الجامعات وفتح مجالات بدول أخرى مثل تركيا فإن ما يحدث الآن هو هجرة طبيعية، وكل الدول تهاجر”.

من قتل تامر السلطان هو اسماعيل هنية باسمه ولقبه ومن يمثل! ودم تامر في رقبةِ كل من اتَّهَمه، وسَجَنه، وقتله روحاً ثم أكمل…

Posted by Hussein Shomar on Wednesday, 21 August 2019

ورأى البعض أن الفصائل برمتها وطرفي الانقسام الفلسطيني الفلسطيني وليس حماس وحدها يتحملون جميعاً مسؤولية ما حدث لتامر السلطان. من هؤلاء المستخدم اسلام دبور الذي كتب يقول: “جنازة تامر السلطان. الألوان التي اجتمعت على قتلنا كلها حاضرة و علم فلسطين لا يحمله أحد ، نحن أبناء الحزب و لسنا أبناء الوطن .. رحم الله الشهيد و عظم الله أجر الوطن”.

جنازة تامر السلطان الألوان التي اجتمعت على قتلنا كلها حاضرة و علم فلسطين لا يحمله أحد ، نحن أبناء الحزب و لسنا أبناء الوطن .. رحم الله الشهيد و عظم الله أجر الوطن

Posted by Eslam Dabboor on Sunday, 25 August 2019

ولا تعد حادثة السلطان الأولى من نوعها في القطاع فقد شهدت الشهور الأخيرة حوادث مماثلة لشبان من غزة لقوا حتفهم في عرض البحر أو بطرقٍ أخرى أثناء محاولات فاشلة للوصول الى دول المهجر التي يبتغونها.

ولا توجد إحصاءات قاطعة بشأن أعداد الشبان المهاجرين أو الساعين للهجرة من غزة ولكن تقارير إعلامية وحقوقية تتحدث عن موجات هجرة كثيفة من غزة منذ انتظام ساعات فتح معبر رفح العام الماضي.

وتواتر عبر هذه التقارير رقم ٣٥ ألف حالة خلال عام واحد فقط.

ويتجه المهاجرون الغزيون بصورةٍ رئيسية إلى تركيا وبلجيكا حيث يغادرون فرادى أو مع أسرهم ويقع بعضهم فريسة لعمليات الإحتيال التي يمارسها المهربون والسماسرة.

وقد أفادت تقارير محلية بأن الهجرة من غزة لم تعد قصراً على الذكور فقط فهي تشمل فتيات أيضاً في خطوةٍ تعد كبيرة بالنسبة لمجتمع غزة المحافظ الذي يفرض قيوداً صارمة على الإناث سيما فيما يتعلق بحرية التنقل والحركة.

ضياع/موت جيل؟!د. رياض عبدالكريم عواد لماذا كل هذا الحزن على تامر السلطان؟يقول لي صديقي ابو عبدالله وهو خارج معي من…

Posted by Riyad Awad on Friday, 23 August 2019

ويعتبر الكثيرون أن حركة حماس تتحمل مسؤولية هذا التغير الاجتماعي الذي طرأ على غزة مؤخراً ويعزون الأمر إلى سوء الأحوال المعيشية التي تسبب بها انفراد حماس بالحكم في غزة وملاحقتها للمعترضين على سياساتها.

وكانت غزة قد شهدت حراكاً قبل عدة شهور عُرف باسم حراك “بدنا نعيش” حيث عبر الناشطون به عن استيائهم من المستوى المعيشي المتردي في غزة وطالبوا بتحسين الأوضاع الا أن أجهزة وأفراد الأمن التابعين لحماس كانوا لهم بالمرصاد ونجحوا في وأد الحراك في مهده. وقد كان تامر السلطان أحد من شارك في الحراك حيث تعرض للاعتقال والاعتداء الجسدي وهو ما ذكّرت به والدته في تصريحاتٍ لها أثناء جنازته.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية