Home » بي بي سي عربي » هل يعي الآباء مفهوم التحرش الإلكتروني بالأطفال؟
مخاطر التحرش الإلكتروني بالإطفال تزيد بفعل انفتاح عالم واسع عبر الأنترنت

BBC

مخاطر التحرش الإلكتروني بالإطفال تزيد بفعل انفتاح عالم واسع عبر الأنترنت

فتحت الحادثة الأخيرة، التي ألقت خلالها شرطة منطقة حفر الباطن، بالمملكة العربية السعودية القبض على شخص جاهر باغتصاب أطفال، فتحت الباب لنقاش واسع، حول كيفية حماية الأسر لأطفالها، خاصة عبر وسائل التواصل الحديثة، وفي وقت بات فيه العالم مفتوحا أمام الأطفال عبر الإنترنت.

وكان مستخدمو تويتر قد دشنوا هاشتاجا بعنوان “مغتصب الحفر”، تناقلوا من خلاله صورا، قالوا إنها وثقت محادثات عبر تطبيق “واتس آب”، بين المتهم وآخرين تفاوضوا معه حول الأسعار، وطرق الحصول على أطفال بهدف ممارسة الجنس معهم.

ويعرف مختصون التحرش الجنسي بالأطفال، أو “الغلمانية”، أو “بيدوفيليا”، أو الاشتهاء والوَلَعُ بالأطفال، على أنها من الاضطرابات الجنسية الشهيرة، وأنه اضطراب يتميز بوجود محفزات جنسية شديدة، أو خيالات جنسية مثيرة، مرتبطة بالأطفال غير البالغين، الذين تقل أعمارهم عن 13 سنة.

وتمثل محاولات استغلال الأطفال جنسيا عبر الإنترنت، تحديا جديدا، يضاف إلى التحديات التي تواجه رجال الشرطة حول العالم، ففي عام 2019، أفادت دراسة أجرتها منظمة بريطانية معنية بحماية الأطفال في بريطانيا، بأن موقع (إنستغرام)، هو أكثر التطبيقات المستخدمة على الإنترنت، لاستدراج الأطفال واستغلالهم جنسيا.

ويزيد من مخاطر وصول المتحرشين إلى الأطفال، تنامي قدرة الأطفال، على الدخول إلى عالم مفتوح عبر الإنترنت وفي أحيان كثيرة، في ظل عدم حضور من قبل الآباء مما يسهل من الإيقاع بهم.

وكما يقول مختصون بالتربية، فإن مهمة الآباء صارت أكثر صعوبة، في ظل تحديات الطفرة في وسائل الاتصال والإنترنت، ففي الوقت الذي كانوا يجهدون فيه، في حماية أطفالهم في عالم حقيقي، يدركون تفاصيله، بات الأمر صعبا في ظل عالم إلكتروني، مفتوح أمام كل شيء وأمام كل شخص.

ويعتبر المختصون أن التحرش الإلكتروني، لا يقتصر على التحرش الجنسي فقط، وإنما هو يشمل تحته العديد من أشكال التحرش، مثل الاقصاء والاستهزاء والمضايقة.

وبقدر ما يطالب الناس، بتشديد العقوبات الخاصة بالمتحرشين جنسيا بالأطفال، سواء في العالم الحقيقي أو الافتراضي، فإن المختصين بعلم النفس، يدعون إلى مزيد من التوعية للأطفال، في عالم يتطور بصورة سريعة، وتعريفهم بطبيعة التحرش وما يعنيه، عبر تعليمهم ذلك في المدارس.

ويطالب هؤلاء الآباء أيضا، بأن يكونوا قريبين من أبنائهم، عبر خلق حالة من الصداقة والمصارحة، وعدم تركهم في حالة من العزلة والتوحد مع أجهزتهم الإلكترونية، دون فتح باب للحوار والتشارك في الاهتمامات.

برأيكم

إلى أي مدى يعي الناس مفهوم التحرش الإلكتروني بالأطفال؟

هل ترون أن أمرا من هذا القبيل موجود في مجتمعكم؟

كيف يمكن الحيلولة دون وقوع الأطفال في براثن المتحرشين عبر الإنترنت؟

هل ترون الحل في تغليظ عقوبات المتحرشين بالأطفال أم في مبادرات للتوعية وعبر دعم الآباء لأبنائهم؟

هل في بلدانكم قوانين لحماية التحرش الجنسي الكرتوني؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الأربعاء 21 آب/ أغسطس من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية