Home » بي بي سي عربي » قالت لي السمراء

كانت تجلس عن شمالي، بشرتها السمراء وابتسامتها الواثقة لفتت انتباهي منذ البداية، حتى قبل أن تتحدث أو تحكي قصتها مع ريادة الأعمال، عرَّفت الحضور بها قائلة: اسمي غادة آدم، المشروع الخاص بي هو ربط البيانات (Data) بالواقع الافتراضي (Virtual Reality) وأخذت تتحدث عن المعوقات التي واجهتها منذ البداية، وأهم معوق كان التدريب! فليس لديها خبرة في هذا المجال.

غادة، مهندسة الديكور اكتشفت من خلال عملها ومتابعتها للواقع السياسي والاقتصادي أن هذا هو التوجه الحالي للدولة، ألا وهو المدن الذكية، خاصة بعد نقل الوزارات وهيئات إلى العاصمة الإدارية الجديدة فأصبح هناك كم من المعلومات يحتاج إلى تخزين.

بعد انتهاء الحلقة، تبادلنا أرقام الهاتف، وحاولت أن أعرفها أكثر، هي في نهاية العقد الثالث من عمرها، لديها شركتها الخاصة، ولكن مشوارها بدأ منذ الصغر، في المرحلة الابتدائية حين أعطتها والدتها إكسسوارات لبيعها في المدرسة على أن تأخذ غادة نسبة ٥٠ بالمئة كما حددتها هي، وظلت هكذا حتى اختلفت مع والدتها، حين طلبت منها الأم أن تأخذ إجمالي المبلغ وتعطيها نسبتها بعد ذلك، فرفضت أن تتعامل بهذا الشكل وانفضت الشراكة بينهما، وهنا تقول إن الفضل يرجع إلى والدتي في تكوين شخصيتي المستقلة، فهي من عودتني أنا وإخوتي على اتخاذ القرار منذ نعومة أظافرنا، وفي حينها اتخذت قرارا بأنها حينما تكبر سيكون لها شركة مستقلة!

ثاني مشروع أقامته وهي في الجامعة، عبارة عن مكتب “ماكيت”، فطلبة الجامعة كانوا يحتاجون عمل ماكيتات، فذهبت لدكتور لديها في الجامعة لعمل تسعير لها ولكنه اشترط عليها ألا تأخذ شغل من دفعتها، وفي نهاية العام الدراسي اكتشفت قيمة النصيحة، فالمشروع الخاص بها صُنف كأفضل مشروع، ولو كانت قبلت مشروع أقرانها لقيل إنها من قصدت ذلك.

بعد تخرجها عملت في أماكن مختلفة، لم تكن تعمل من أجل المال فقط، وإنمامن أجل أن تتعلم كيف تفكر، باختصار من أجل التعلم، تعلمت فنون الإدارة داخل أحد المصانع التي عملت بها، تقول ذهبت للعمل كمديرة مكتب هناك، وعلى الرغم من أنها لم تكن مهنتي، ولكنني كنت أراعي الله، وكنت أبذل مجهودا خرافيا، وهناك تعلمت فن الإدارة، تعلمت تهذيب الإنسان، فنحن نخرج من بيوتنا على طبيعتنا أو على الفطرة ولكن العمل والاحتكاك يعلمان الكثير، وبعد أن اتخذت قرار الاستقلال وفتح شركتها الخاصة اكتشفت أنها أمام عالم مختلف، أخذت تتابع نشرات الأخبار الاقتصادية، وعندما يتحدث رئيس الجمهورية تكون ممسكة بورقة وقلم لتُدوِّن وراءه؛ لأنها ترى أن كلمات الرئيس بها السياسة العامة أو توجهات الدولة المقبلة، فكانت تُكيِّف نفسها على كلمات الرئيس.

رحلة طويلة لا يتسع المقام هنا لذكرها كاملةً، لو أردت تخليصها لقلت: إذا أردت النجاح والوصول لهدفك فعليك بالتالي:

– القرار

– الشخصية القوية

– احترام النصيحة والإصغاء لتجارب الآخرين

– التفاني في العمل

– فهم كل ما يخص عملك

– المثابرة والدأب

– العمل لساعاتٍ طويلة والبعد عن الملل

وأخيراً التعلم (تعلم فليس المرءُ يولد عالماً) ليست هذه هي التجربة الوحيدة، فهناك العديد من تجارب الشباب الذي شاركونا في حلقة هذا الأسبوع من بتوقيت مصر، والتي ناقشنا فيها ريادة الأعمال في مصر، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والفرق بينها، وعرفت أنا بشكلٍ شخصي بعض المصطلحات التي لم أكن أعرفها، كالفارق بين حاضنات الأعمال ومُسرِّعة الأعمال وغيرها من المعلومات المهمة والمفيدة.

كل ذلك وأكثر تتابعوه في بتوقيت مصر، يأتيكم في تمام السابعة وخمس دقائق مساءً بتوقيت جرينتش، التاسعةوخمس دقائق مساءً على شاشة بي بي سي عربية.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com