Home » بي بي سي عربي » معركة عدن: هل أنتهت التوافق الإماراتي السعودي؟

على وقع المواجهات العنيفة الأخيرة التي شهدتها مدينة عدن بين قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي والقوات التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، تدور معارك أخرى موازية في مواقع التواصل الاجتماعي بين داعمي الطرفيين.

وفي هذا السياق، تصدرتهاشتاغات عدة مراتب متقدمة على تويتر من بينها #عدن و #عدن_تنتصر و#انقلاب_عدن.

كما انتشر هاشتاغ #‏انقلاب_تحت_أنظار_الرياض‬ في أوساط المغردين في قطر، في حين أطلق مغردون يمنيون هاشتاغ بعنوان #طرد_الامارات_أولا.

وعكست هذه الهاشتاغات بمختلف توجهات أصحابها، حالة الخوف والقلق على مصير اليمن، إذ دعا معظم المغردين إلى تجنيب المدنيين مخاطر العلميات القتالية.

ولكن ماذا يجري في عدن؟

أحكم المجلس الانتقالي الجنوبي سيطرته على مدينة عدن جنوب اليمن بعد أيام من القتال مع القوات الموالية حكومة عبد ربه هادي منصور المدعومة دوليا.

وهذه ليست المواجهات الأولى لحكومة هادي مع المجلس الانتقالي الجنوبي الذي سبق أن سيطر على عدن، في يناير/كانون الثاني عام 2018.

وترجع تلك التوترات للأذهان مرحلة ما قبل عام 1990، عندما كان اليمن مقسما إلى دولتين.

حكمت “جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية” المحافظات الجنوبية وكانت أول دولة عربية تعتنق الاشتراكية الشيوعية نظاما للحكم.

في حين عرف الشطر الشمالي من اليمن باسم “الجمهورية العربية اليمنية.

لكن ما يميز المواجهات هذه المرة هو أن الصراع بين الطرفين يأتي بعد أيام من إعلان الإمارات انسحاب قواتها من اليمن وهو ما يطرح تساؤلات حول تماسك التحالف الإماراتي السعودي.

وكانت الرياض قد تدخلت وقصفت مواقع تابعة لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يتهم مسؤولون يمنيون أبوظبي بدعمه.

“انقلاب” أم تكرار للأحداث؟

وتباينت آراء المغردين إزاء ما حدث في عدن، إذ وصفه مغردون بأنه “انقلاب على الشرعية” في حين باركه آخرون واعتبروه مقدمة لحل الانقسام داخل البيت اليمني.

لكن قسما آخر من المغردين حذروا من أن سيناريو تقسيم اليمن إلى دولتين بات الأقرب للواقع في ظل سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في الشمال، وتقدم المجلس الجنوبي الانتقالي في .

ونشر ‏‏‏‏‏‏‏‏‏سلطان الرحبي صورا قال إنها وثقت عمليات سلب ونهب قامت بها قوات الحزم الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي واصفا ما حدث الانقلاب.

في المقابل، علق محمود شمسان قائلا :”ما حدث في عدن هو ضمن جهود القوات الجنوبية في حربها على الإرهاب. كيف يعتبر الحرب على الارهاب انقلاباً على الشرعية؟”

تنسيق سعودي إماراتي أم شرخ؟

كما حملت تعليقات المغردين تساؤلات حول مستقبل التحالف بين السعودية الإمارات بعد التطورات الأخيرة في عدن.

واحتد الجدل بعد تغريدة نشرها الكاتب السعودي، تركي الحمد، إذ غرد متسائلا: “ماذا يحدث في اليمن؟ ما أراه أن أهل الجنوب العربي بلغ بهم السيل الزبى..فلا رابط يربطهم بالشمال اليمني، لا ثقافيا وبالذات الثقافة السياسية”.

وأردف: “أنا شخصيا مؤيد لعودة الأمور كما كانت قبل 1990، فالوحدة الحالية هشة، وغير قابلة للحياة”.

وقرأ نشطاء في تغريدة الكاتب السعودي موقفا يدعم “الانفصاليين الجنوبيين” و اعتبروه موقفا يؤكد على تبني الرياض

إلا أن مغردين آخرين أعادوا نشر تغريدة لنائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، انتقد فيها ممارسات المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن وأكد رفضه كل “ما من شأنه تقويض الشرعية في اليمن”.

وفي الوقت الذي يعيب في نشطاء ما يصفونه بالصمت السعودي على مشهد القتال، ويتحدثون عن تنسيق إماراتي سعودي “خفي” في عدن، يستبعد آخرون ذلك و يشيدون بالدور السعودي في اليمن.

ويدعو نشطاء وفعالون يمنيون هادي وحكومته بالرد على أسموه “التواطؤ السعودي الإماراتي على الشرعية اليمنية”.

على النقيض، استنكر آخرون تلك تصريحات لما رأوا فيها تصعيدا يستهدف التحالف ويدفع باليمن نحو أحضان الحوثي وحلفائه.

وكان نائب رئيس الوزراء في الحكومة المعترف بها في اليمن، أحمد الميسري، قد انتقد صمت الرئاسة اليمنية على ما جرى في عدن، بوصفه بـ المريب”.

وقال الميسري في كلمة مسجلة بثت على مواقع التواصل الاجتماعي إن “السعودية صمتت على ما جرى لنا لمدة 4 أيام وشريكنا يذبحنا من الوريد للوريد”.

واتهم الميسري الإمارات بالمشاركة في معركة عدن من خلال دعم المجلس الجنوبي بـ 400 عربة إماراتية.

من جانبه، شن نائب قائد شرطة دبي، ضاحي خلفان على حسابه في تويتر هجوما لاذعا على الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وطالب خلفان في سلسلة تغريدات حكومة هادي بالاعتذار رسميا عن اتهامها للإمارات بالخيانة، مضيفا أن وجود الإمارات في اليمن “لم يكن ” من أجل الشرعية.. بل من أجل المملكة”.

يذكر أن المجلس الانتقالي الجنوبي أعلن في اليمن التزامه بوقف إطلاق النار والمشاركة في اجتماع دعت إليه السعودية.

وكان التحالف قد دعا السبت إلى وقف إطلاق النار بشكل “فوري” في عدن، مؤكدا أنه سيستخدم “القوة العسكرية” ضد من يخالف ذلك.

وعن دلالة مشاركة المجلس الانتقالي في اجتماع السعودية، يقول المحلل السياسي اليمني عبد الناصر المودع إن “المجلس يريد الحصول على اعتراف سياسي للوضع العسكري أو شراكة مع حكومة الرئيس عبد ربه هادي منصور المدعومة سعوديا”.

ويتابع:” الإمارات دخلت اليمن بطلب سعودي ولا يمكن أن تستمر دون موافقها. وما حدث في عدن تم بغطاء سعودي أو بعجز سعودي

ويستطرد: الحديث عن عجز سعودي من الناحية الفعلية يبدو غريبا خاصة أن الرياض لا تزال تحرك جميع الأوراق في اليمن”.

لذا يستبعد عبد الناصر المودع وجود خلاف سعودي إماراتي حول مجريات الأحداث في عدن.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية