Home » بي بي سي عربي » هل تحول اليمن إلى نقطة خلاف بين الرياض وأبو ظبي؟
مسلحو المجلس الانتقالي بعد سيطرتهم على القصر الرئاسي في عدن

AFP
مسلحو المجلس الانتقالي بعد سيطرتهم على القصر الرئاسي في عدن

بدا من خلال تطورات الساعات الأخيرة في عدن باليمن، أن كلا من مسلحي المجلس الانتقالي (انفصالي)، وداعمهم الرئيسي الإمارات، قد تراجعوا عن مواقفهم السابقة، بعد دخول السعودية بثقلها، في مواجهة التحرك الأخير لمسلحي المجلس، والذين كانوا قد أحكموا سيطرتهم في وقت سابق على قصر (المعاشيق) الرئاسي، وعدة مواقع أخرى في عدن.

وكان التحالف العربي بقيادة السعودية، قد قصف وفق لبيان له الأحد 11 آب/ أغسطس، مناطق قال إنها تشكل “تهديدا مباشرا، لأحد المواقع المهمة للحكومة الشرعية اليمنية”. ”

ودعا بيان التحالف المجلس الانتقالي الجنوبي الساعي لاستقلال جنوب اليمن، “للانسحاب الفوري والكامل من المواقع التي استولى عليها بالقوة”، مؤكدا أنه “سيتولى حماية المواقع التي ينسحب منها المجلس الانتقالي”.

وأشارت التقارير الواردة من عدن، إلى أن مسلحي المجلس الانتقالي، باشروا الانسحاب من المواقع التي سيطروا عليها سابقا في عدن، بعد استهداف أحد هذه المواقع من قبل قوات التحالف، كما تحدثت التقارير عن هدوء يسود المدينة صباح الأحد، بعد تلك التطورات.

وبدا التراجع عن المواقف السابقة واضحا، في لهجة قيادات المجلس الانتقالي، إذ نشر هاني بن بريك نائب رئيس المجلس، عبر حسابه على تويتر تغريدة، أكد فيها التزامه بشرعية حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ووقوفه إلى جانب التحالف العربي بقيادة السعودية.

من جانبه اعتبر نائب قائد شرطة دبي، ضاحي خلفان، وهو إحدى الشخصيات البارزة في الإمارات، أن “مشروع يمن موحد هو مشروع ممتاز”، مشددا على ضرورة الشراكة الإماراتية الأبدية مع السعودية وقائلا عبر تويتر أيضا “أرجو ألا يزايد علينا البعض في حبنا وتقديرنا للمملكة العربية السعودية حكومة وشعبا”.

وتمثل التغريدات الأخيرة لخلفان، انقلابا في موقفهن حيث كان ينادي فيما سبق بضرورة تقسيم اليمن، مشددا على أنه يجب عدم ربط مصير الجنوب والشمال بالرئيس عبد ربه منصور هادي أبدا، كما وصف في تغريدات سابقة ربط الشمال بالجنوب بأنه “وحلة” لا “وحدة”، معتبرا أن “التسوية هي نزع فتيل الوحلة وليس الوحدة”.

وفي تطور مواز نقلت وكالة أنباء الأناضول عن مصدر يمني، قوله إن كلا من أحمد الميسري نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية في الحكومة اليمنية، ووزير النقل صالح الجبواني، وقائد المنطقة العسكرية الرابعة في اليمن، وصلوا مساء السبت 10 أب/ أغسطس إلى العاصمة السعودية الرياض قادمين من عدن

وكانت الرياض قد وجهت الدعوة للأطراف اليمنية المتحاربة في عدن، لحضور اجتماع عاجل في المملكة العربية السعودية، ” لمناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار ونبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف”.

برأيكم

هل تراجع المجلس الانتقالي ودولة الإمارات عن مواقفهما السابقة بعد الضغط السعودي؟

لماذا بدا التغيير كبيرا جدا في مواقف هذين الطرفين بعد ردة فعل السعودية؟

هل يؤشر ما حدث إلى تباين في موقفي الرياض وأبو ظبي؟

وهل هناك إمكانية لحدوث تصادم بين مشروعي كل من الإمارات والسعودية في اليمن؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الإثنين 12 آب/أغسطس من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية