Home » بي بي سي عربي » فودكا تشرنوبل: أول منتج استهلاكي يصنع في منطقة الحظر
مشروب أتوميك

BBC
سمى فريق العلماء المشروب الروحي باسم “أتوميك”.

“إنها الزجاجة الوحيدة في الوجود. أرتعش عندما أحملها”، يقول البروفيسور جيم سميث، وهو يرفع بحذر شديد زجاجة المشروب الروحي “أتوميك”.

“الفودكا المصنعة يدويا” من الحبوب والماء في منطقة الحظر المحيطة بمفاعل تشرنوبل، هي أول منتج استهلاكي يأتي من هذه المنطقة منذ عقود.

بدأ فريق الباحثين مشروع الفودكا عن طريق زراعة محاصيل، في مزرعة بالمنطقة.

ويقولون: “كانت فكرتنا بعد ذلك (استخدام حبوب الجاودار) لصنع هذا المشروب الروحي”.

بالإضافة إلى البروفيسور سميث، ومقر عمله الأساسي في جامعة بورتسموث في بريطانيا، يتألف الفريق الذي ابتكر هذا المشروب الروحي من باحثين عملوا في منطقة الحظر لسنوات عديدة، حيث درسوا كيف تعافت الأرض، منذ وقوع الحادث النووي الكارثي في عام 1986.

ويأمل الباحثون في استخدام الأرباح، التي ستأتي من بيع هذا المشروب، في مساعدة الناس في أوكرانيا، التي لا تزال متأثرة بالتداعيات الاقتصادية للكارثة.

هل المشروب مشع؟

مفاعل تشرنوبل

BBC
هُجرت الأرض المحيطة بمحطة الطاقة النووية، منذ حادث عام 1986.

يقول سميث: “هذا ليس أكثر إشعاعا من أي فودكا أخرى”.

ويضيف: “سيخبرك أي كيميائي أنه عندما تقوم بتقطير شيء ما، تبقى الشوائب في النفايات”.

“لذلك أخذنا حبوب محصول الجاودار (محصول يشبه القمح) الملوثة قليلا، والمياه من طبقة المياه الجوفية في تشرنوبل وقمنا بتقطيرها”.

“وطلبنا من أصدقائنا في جامعة ساوثهامبتون، الذين لديهم مختبر رائع لتحليل الإشعاعات النووية، معرفة ما إذا كانوا قد وجدوا أي نشاط إشعاعي”.

وتابع: “لم يتمكنوا من العثور على أي شيء. كان كل شيء دون حد اكتشافهم.”

الدكتور جينادي لابتيف، وهو عالم في معهد الأرصاد الجوية المائية في العاصمة الأوكرانية كييف، هو أيضا عضو مؤسس في شركة “تشرنوبل سبيريت” التي أُنشئت مؤخرا.

وأوضح لابتيف أن حبة الجاودار، والمشروب الناتج منها، يظهران كيف يمكن استخدام بعض الأرض المحيطة بالمفاعل المهجور بطريقة منتجة.

عاملون في حانة "بار سويفت" في حي سوهو في لندن يجهزون أول خليط مارتيني، من مشروب أتوميك.

عامل في حانة “بار سويفت” في حي سوهو في لندن يجهز أول خليط مارتيني، من مشروب أتوميك.

ويقول: “لا يجب علينا أن نهجر الأرض. يمكننا استخدامها بطرق متنوعة، ويمكننا إنتاج شيء خال تماما من النشاط الإشعاعي”.

لماذا يصنع العلماء الفودكا على وجه التحديد؟

يرجع ذلك جزئيا إلى أنه يمكن تصنيع منتج نظيف ومقطر، من الحبوب الملوثة. ولكن وفقا للبروفيسور سميث، يهدف هذا المشروع إلى ما هو أبعد من صناعة مشروب روحي، وتحقيق مبيعات كبيرة. إنه يأمل أن يوفر بيع الفودكا الدعم للمجتمعات حول منطقة الحظر.

وخلال عمله في تشرنوبل منذ التسعينيات من القرن العشرين، يقول البروفيسور سميث إنه شعر بالدهشة، إزاء استمرار التداعيات الاقتصادية لحادث تشرنوبل على السكان المحليين.

ويضيف: “توجد نقاط ساخنة للإشعاع (في منطقة الحظر) ولكن في معظم المناطق المحيطة يكون التلوث أقل، مما تجده في أجزاء أخرى من العالم، حيث يوجد إشعاع من خلفية طبيعية مرتفع نسبيا”.

ويتابع: “المشكلة بالنسبة لمعظم الناس، الذين يعيشون هناك، هي أنهم لا يتمتعون بنظام غذائي مناسب، أو خدمات صحية جيدة أو وظائف أو استثمارات”.

ويضيف البروفيسور سميث: “الآن، بعد 30 عاما، أعتقد أن أهم شيء في المنطقة هو في الواقع التنمية الاقتصادية، وليس النشاط الإشعاعي”.

كيف يبدو مذاقها؟

بمساعدة فريق خبراء في حانة تقدم مشروبات من خليط الخمور في لندن، قامت مراسلة بي بي سي، فيكتوريا غيل، بمقارنة مشروب فودكا أتوميك مع فودكا منزلية.

ويقول سام أرماي، الذي يعمل في حانة بار سويفت في لندن، إنها “أقرب لمشروب روحي مصنع من الحبوب أكثر منه إلى الفودكا، لذا فهي تحتوي على المزيد من نكهات الفواكه، ولا يزال بإمكانك تذوق طعم حبوب الجاودار فيها”.

إذن ما هو خليط الخمور الذي سيصنعه سام منها؟

يقول: “بالتأكيد خليط مارتيني تقليدي، لكنني أيضا سأخلطه مع الشمبانيا”.

لكن مع وجود زجاجة واحدة فقط تم إنتاجها حتى الآن، سوف يستغرق الأمر بعض الوقت، قبل أن يكون خليط مشروب أتوميك متاحا.

لكن البروفيسور سميث وفريقه يأملون في إنتاج 500 زجاجة خلال العام الجاري، وبيعها مبدئيا للعدد المتزايد من السائحين، الذين يزورون الآن منطقة الحظر في محيط مفاعل تشرنوبل.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com