Home » بي بي سي عربي » هل يتحدى أردوغان موسكو وواشنطن وينفذ عملية عسكرية شمالي سوريا؟
قوات تركية

Getty Images

أعلن الرئيس التركي أن بلاده سوف تنفذ عملية عسكرية شرق الفرات سوريا

انتقد كتاب رأي في بعض الصحف العربية كلًا من تركيا والولايات الأمريكية بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستبدأ عملية عسكرية شرق الفرات في سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية ‘قسد’، “في وقت قريب جدا”.

وحذرت الولايات المتحدة من بدء أي عملية عسكرية أحادية الجانب بمناطق شرق الفرات شمالي سوريا.

ورغم التحذيرات، خرج أردوغان مرة أخرى في كلمة متلفزة أمس ليؤكد أن “لتركيا الحق في القضاء على كل ما يهدد أمنها الوطني”.

“مطامع” تركيا

وصفت مايا التلاوي في جريدة رأي اليوم اللندنية ما يحدث في سوريا بأنه “صراع إرادات بين القوى الكبرى”.

وقالت الكاتبة: “الأسباب التي دفعت أنقرة إلى اللعب على حبال المراوغة مع الجانب الروسي والالتفاف حول الجانب الأمريكي… ليست إلا أزمة مفتعلة بين الطرفين لجعل روسيا تعتقد أنها استطاعت أن تخرج الثعلب التركي من تحالفه مع أمريكا”.

وقال شوكت أبو فخر في جريدة تشرين السورية: “من جديد يهدد رئيس النظام التركي رجب أردوغان ويتوعد بالقيام بعدوان على الأراضي السورية، وكالعادة دائماً يتذرع بحجج وذرائع يعرف القاصي والداني أنها محض افتراء وباطلة، ولا تعدو كونها مشجبًا يعلق عليه كلما تقدم الجيش العربي السوري ومسار التسوية”.

  • أردوغان يتعهد بتحقيق السلام في سوريا والعراق
  • أردوغان: إسقاط سوريا الطائرة التركية “عمل عدواني”

وأضاف أن النظام التركي يريد أن “يفتح ورقة بازار جديد مع روسيا وأمريكا لتحسين موقعه ومحاولة الاستثمار بالعلاقة مع الجانبين ولو كان ذلك عبر دماء السوريين الأبرياء مجدداً”.

ووجه الكاتب رسالة تحذيرية شديدة اللهجة لأردوغان قائلًا: “إن أطماعه نفسها ستكون مقبرةً له وسيعرف أنه في اللحظة التي يتخذ فيها قرار الحرب على سورية وغزو أراضيها، فإنه يفتح باب جهنم عليه وعلى قواته”.

وفي سياق متصل، يرى محمد نادر العمري في جريدة الوطن السورية أن النظام التركي يعمل علي “القفز على حبال الابتزاز ما بين روسيا وأميركا واستغلال هامش الخلاف بينهما لتحقيق مطامعه التوسعية”.

وأضاف: “واشنطن اليوم تبحث عن سبل وطرق لاحتواء تركيا لأهمية موقع الأخيرة جغرافياً ولمحاولة وقف تقاربها مع موسكو وإيران وتحافظ على وجود ‘قسد’ بالمرتبة الثانية وبما يمنع الناتو من المزيد من التصدعات، وتركيا تريد استرضاء روسيا لكسب الوقت في إدلب ولتحقيق مكاسب سياسية وعسكرية واقتصادية فضلاً عن إدراكها عدم جدية الإدارة الأمريكية الحالية والرهان على إدارة قادمة تضع تركيا في أولوية حلفائها في علاقاتها الخارجية”.

أردوغانGetty Images

قوبل إعلان أردوغان عن العملية العسكرية التركية في سوريا بانتقادات من أغلب الصحف العربية

علي صعيد آخر، شكك رامي الخليفة العلي في جريدة عكاظ في نية تركيا بشن تلك العملية العسكرية، قائلاً إنه “على امتداد أكثر من أربع سنوات، وهذه الأخبار لا تتوقف حتى أصبح من الخبل تصديقها”.

ويري الكاتب أن “تركيا تبدو وحيدة في معالجة أزماتها ومنها أزمة شرق الفرات والتي ترى فيها أنقرة خطرا متعاظما يوما بعد يوم دون أن تستطيع أن تفعل الكثير. بل إن تركيا في سبيل إجهاض الوجود العسكري والسياسي للميليشيات الكردية حاولت إشعال حرب أهلية عندما التقى أردوغان بزعماء العشائر العربية في منطقة الجزيرة وحاول تحريضهم على الثورة ضد قوات سوريا الديمقراطية”.

الولايات المتحدة هي الطرف “المُعطِل”

في جريدة العرب اللندنية، يقول بهاء العوام إنه “منذ أن تولى دونالد ترامب إدارة البيت الأبيض تحولت الولايات المتحدة إلى طرف مُعطِل في الأزمة السورية. تدرك واشنطن أنها لا تملك مفاتيح الحل للأزمة لأن ذلك يقتضي حرباً مباشرةً مع الروس والإيرانيين والأتراك، فقررت إطالة أمد الأزمة إلى أجل غير مسمى”.

ويصف الكاتب هذا التعطيل بأنه “لا يعني العمل على إفشال مساعي الحل، وإنما فقط مجرد عدم المشاركة فيها… وهذا وحده كفيل بفشل أي مقاربة لإنهاء الأزمة سواء كان مصدرها الأمم المتحدة أو روسيا أو تركيا أو إيران أو غيرها”.

أما ديب علي حسن فيعلق في جريدة الثورة السورية على القضية، قائلا: “لايتعظ الأميريكيون أبدا من وقائع التاريخ، ولاحركته وهي أمامهم، كأنهم فعلا في عمه عن كل شيء إلا جنون القوة والتسلط، والركض وراء نهب ثروات الشعوب ومقدراتها”.

وقال حسن: “ما تقوم به ميلشيا قسد في الجزيرة السورية، وبدعم مباشر من واشنطن، لايمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية، وتكديس السلاح والعتاد مهما كان متطورا وحديثا، لم يكن في يوم من الأيام بقادر على أن يكون ضامنا وعامل استقرار لأي احتلال أو جهات انفصالية، فالأرض لأصحابها، لذويها، للسوريين الذين أجاروا من استجار بهم”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية