Home » بي بي سي عربي » حكاية مستوطنة أمريكية في افريقيا أعلنت الاستقلال قبل 172 عاما
ليبيريا

Getty Images

جوزيف جينكين روبرتس، أول رئيس لليبيريا

في مثل هذا اليوم قبل 172 عاما، أي في 26 يوليو/تموز 1847، أعلنت مستوطنة للعبيد المحررين في الولايات المتحدة، والذين انتقلوا إلى الساحل الغربي لأفريقيا، الاستقلال تحت اسم ليبيريا. وأقاموا أول جمهورية في القارة السمراء على غرار النظام الأمريكي.

فما هي الحكاية؟

في عام 1816 تأسست جمعية الاستعمار الأمريكية، على يد سياسيين أمريكيين بارزين حينئذ، مثل روبرت فينلي، وأندرو جاكسون، وجيمس مونرو، ودانيال ويبستر، وفرانسيس سكوت كي. واشترت الجمعية أراضٍ في ما كان يُعرف باسم ساحل الفلفل، وأطلقوا عليها اسم ليبيريا، وهي كلمة مشتقة من “ليبرتي” وتعني الحرية، لإرسال العبيد المحررين في أمريكا إلى هناك. وكانوا يرون أن أفضل حل لهم هو العودة لأفريقيا تجنبا لأي توترات مع البيض، وذلك بحسب موقع أميريكاس ليبراري دوت غوف.

واستطاعت أول مجموعة من العبيد المحررين، والتي كانت مكونة من 528 شخصا فقط، بناء مستوطنة قوية على أساس القيم الأمريكية.

وفي عام 1822، قاد القس جوندي أشمان جهود المستوطنة، وتفاوض مع السكان الأصليين للحصول على قطعة أرض في كيب ميسورادو، فنمت المستوطنة لتصبح موطنا للعبيد الأمريكيين المحررين، وللعبيد الذين أُطلق سراحهم من جزر الإنديز، وحملت اسم مونروفيا نسبة للرئيس الأمريكي جيمس مونرو، وتحولت لاحقا لعاصمة للبلاد.

ومنذ عام 1822 وحتى الحرب الأهلية الأمريكية عام 1861، هاجر نحو 15 ألفا من العبيد الأمريكيين المحررين إلى ليبيريا.

ليبيرياGetty Images

مقر الرئاسة في ليبيريا في سبعينيات القرن التاسع عشر

وفي أربعينيات القرن التاسع عشر، بدأ البريطانيون في التحرش بالمستوطنة التي باتت تفرض ضرائب على التجار البريطانيين في المنطقة. وعندما طلب حاكمها دعم واشنطن ضد البريطانيين، ترددت.

وبحلول عام 1847، أصبح جوزيف جينكين روبرتس، المولود في فرجينيا في الولايات المتحدة، حاكما للمستوطنة، وشعر أن ليبيريا جاهزة للاستقلال. وفي العام التالي، أصبح رئيسا منتخبا للبلاد.

وكان روبرتس قد انتقل إلى ليبيريا عام 1829 وهو في العشرين من عمره، قادما من بيترسبورغ بفرجينيا. وفي ذلك الوقت كانت ليبيريا مستوطنة مملوكة لجمعية الاستعمار الأمريكية.

أسطورة كرة القدم الافريقية جورج ويا رئيس ليبيريا الجديد

لماذا عاد أسطورة الكرة جورج ويا إلى الملاعب؟

المرأة الحديدية الأفريقية: أول امرأة ترأس ليبيريا “سعيدة” بإنجازاتها

ومع الاستقلال، صدر في ليبيريا دستور مماثل للدستور الأمريكي.

وقد ظل روبرتس رئيسا حتى عام 1856. وانتهت تجارة العبيد تماما في عهده من موانئ بلاده، بمساعدة الأسطولين الأمريكي والبريطاني.

وتقول دائرة المعارف البريطانية إنه بين عامي 1848 و1956، اعترفت العديد من الدول باستقلال ليبيريا. إلا أن اعتراف واشنطن تأخر حتى عام 1862.

ويبلغ عدد سكان ليبيريا حاليا 4.6 مليون نسمة، نحو 5 في المئة منهم من أحفاد العبيد الأمريكيين المحررين. وحتى اليوم، ما زالت هناك توترات بين هؤلاء والسكان الأصليين لهذه المنطقة.

ليبيرياGetty Images

الرئيس وليام توبمان الذي تولى بين عامي 1943 و1971

أبرز الأحداث

وفي ما يلي تسلسل زمني لأهم الأحداث في تاريخ ليبيريا:

  • 1847 صدر دستور مماثل لنظيره الأمريكي وباتت ليبيريا دولة مستقلة
  • 1917 ليبيريا تعلن الحرب على ألمانيا وتمنح الحلفاء قاعدة في غرب أفريقيا
  • 1926 إنتاج المطاط يصبح العمود الفقري لاقتصاد البلاد
  • 1936 إلغاء العمل القسري
  • 1943 انتخاب وليام توبمان رئيسا
  • 1958 التمييز العنصري يصبح غير قانوني
  • 1980 صامويل دو ينفذ انقلابا عسكريا يطيح بالرئيس وليام تولبرت الذي أُعدم و13 من مساعديه
  • 1985 صامويل دو يفوز في الانتخابات الرئاسية بعد عام من قيام نظامه بالسماح بعودة الأحزاب تحت ضغط أمريكي
  • 1989:2003 الحرب الأهلية التي أسفرت عن مقتل 250 ألف شخص، فضلا عن أولئك الذين تعرضوا للتشويه والاغتصاب
  • 2005 إلين جونسون سيرليف تصبح أول امرأة تتولى الرئاسة في أفريقيا
  • 2013: 2016 انتشار فيروس الإيبولا في ليبيريا وغينيا وسيراليون، والذي أسفر عن وفاة أكثر من 11 ألف شخص.
  • 2017 جورج وايا لاعب الكرة العالمي السابق يتولى رئاسة البلاد

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية