Home » بي بي سي عربي » هل تشهد تونس صراعاً على السلطة بعد وفاة السبسي؟
الباجي قايد السبسي

BBC

نعت صحف عربية، بنسختيها الورقية والإلكترونية، الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي الذي وافته المنية الخميس 25 يوليو/تموز عن عمر ناهز الـ92 عاماً بعد تدهور حالته الصحية.

وأشاد كتاب بتاريخ السبسي السياسي ودوره في “استقرار” تونس، بينما حذر آخرون من الصراعات التي قد تشهدها البلاد بعد وفاته، خاصة فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة وبالاتفاقات المبرمة بين الإسلاميين والعلمانيين.

وأعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس إجراء الانتخابات الرئاسية في 15 سبتمبر/أيلول المقبل.

  • وفاة الباجي قايد السبسي: الهيئة العليا للانتخابات في تونس تعلن موعد اجراء الانتخابات الرئاسية
  • هل يعود زين العابدين بن علي إلى تونس؟

” محام لكل العصور”

قالت صحيفة العرب اللندنية إن “الرئيس الراحل مثّل ضمانة رئيسية للانتقال السياسي في مرحلة ما بعد 2011، كما مثّل عنصر توازن بين مختلف الفرقاء السياسيين وواجهة جلبت التقدير والدعم لتجربة الانتقال الديمقراطي”.

ووصفت صحيفة عكاظ السعودية السبسي بأنه “رئيس كل التونسيين” وبأنه “المخضرم المستنير”، بينما حمل موقع البيان نيوز المصري عنوان: “رحيل محامي كل العصور”.

وأشاد مشاري الذايدي في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية بالرجل الذي كان “جسر العبور الذي أمّن انتقال تونس من موسم الفوضى والخراب الأمني والسياسي إلى ضفة الاستقرار -النسبي – وتماسك مؤسسات الدولة، واستنقذ تونس من الوقوع في مهب الريح الإخوانية الفوضوية”.

وأضاف الكاتب: “أياً يكن مَن يخلف الباجي قايد السبسي في رئاسة تونس، فلن يكون بجاذبيته وتاريخيته، التي تغلّب بها على نقص صلاحيات الرئيس في النظام التونسي الجديد عقب ‘الثورة’ التي ضربت لبّ القرار التونسي الناجز في الصميم”.

وفي صحيفة الحياة اللندنية، كتب فارس بن حزام: “سنتذكر السبسي قائداً وطنياً لامعاً، وواقفاً على مبادئ الزعيم الأول، ووفياً لوطن لم يخرج منه بغير العلم يدثر جثمانه، ويذهب إلى ثرى تونس الكبيرة بمثقفيها ووعي مجتمعها عند المحن”.

وأبدى الكاتب تفاؤلاً إذ قال: “لا خوف على تونس، فمثلها قليل في منطقتنا؛ دولة قامت على مؤسسات راسخة، وشعب يقف فوق تلال من العلم والمعرفة”.

صراعات على السلطة

السبسيReuters

من ناحية أخرى، أعرب معلقون عن قلقهم حيال عدم استقرار الأوضاع السياسية في تونس بعد رحيل السبسي.

وفي صحيفة العرب اللندنية، رأى الحبيب الأسود أن وفاة السبسي “تفتح الباب لصراع أشد على السلطة”، وقال: “تأتي وفاة الباجي قائد السبسي في ظل وضع سياسي متأزم، ومن المنتظر أن يشهد المزيد من الغموض خلال المرحلة القادمة بسبب ضعف أداء النخبة السياسية، واتساع دائرة الصراع على السلطة التي أضحى البعض ينظر إليها كغنيمة في ظل وضع اقتصادي واجتماعي صعب، وبين فكّيْ كمّاشة واقع إقليمي متقلّب”.

وأعرب الكاتب عن أمله في أن تصبح وفاة السبسي “منطلقا لتحالف وطني جامع بين القوى التقدمية لقطع الطريق أمام أي طرف يحاول أن ينفرد بحكم البلاد”.

وفي سياقٍ متصل، تنبأ حبيب الحاج سالم في صحيفة الأخبار اللبنانية بوقوع “صراعات حادّة تنتظر الساحة السياسية” في تونس، فقد رحل السبسي “تاركاً عدداً من الملفات المفتوحة التي أراد حسمها خلال حياته، لكنها ستؤول الآن إلى الرئيس المؤقت والبرلمان، وتخضع لحسابات فاعلين سياسيين متنافسين”.

وأضاف الكاتب: “حتى الآن، يبدو التعامل مع الحالة الطارئة سلساً ولا يتعرض لعراقيل، لكن المستقبل القريب يبدو حافلاً بالصراعات … وتظلّ مسألة تطبيق التعديلات في قانون الانتخابات معلقة، ورهن رغبة الرئيس المؤقت والبرلمان، لكن حتى في حال دخول التعديلات حيز التنفيذ وإقصاء عدد من الوجوه، ستشهد الرئاسيات تنافساً حاداً بين مرشحين لهم حظوظ متقاربة، يسعى كل منهم للوصول إلى قصر قرطاج، رغم الصلاحيات المحدودة لرئاسة الجمهورية”.

وقالت افتتاحية القدس العربي اللندنية: “تدخل التجربة التونسية مرحلة اختبار جديد يتعلّق أولاً بكيفية اجتياز المرحلة الانتقالية من الآن حتى انتخاب رئيس جديد للبلاد بأقل ضرر ممكن … كما أنّه اختبار يتعلّق ثانياً بالقدرة على الحفاظ على التفاهمات الواقعية التي أبرمها الإسلاميون والعلمانيون، بمعية شخصيات تجاوزت الحدود الفئوية ولغة الأحقاد والغلو من الطرفين، وفي طليعة تلك الشخصيات الباجي قايد السبسي، من جهة العلمانيين، والشيخ راشد الغنوشي من جهة الإسلاميين”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية