Home » بي بي سي عربي » فقدان عشرات المهاجرين بعد غرق قاربهم قبالة السواحل الليبية
قارب مهاجرين

AFP

غالبا ما يقوم المهاجرون برحلات محفوفة بالمخاطر، من ليبيا إلى أوروبا في قوارب مكدسة

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، إن ما يصل إلى 150 شخصا ربما غرقوا في البحر المتوسط، إثر غرق قواربهم قبالة سواحل ليبيا.

وأضافت المفوضية أن 150 شخصا آخرين أنقذوا بواسطة الصيادين، وعادوا إلى ليبيا على أيدي خفر السواحل.

ولم يتضح بعد ما إذا كان المهاجرون على متن قارب واحد أم اثنين، لكنهم على أية حال أبحروا من مدينة الخُمس الليبية، التي تقع على مسافة 120 كيلومترا شرق العاصمة طرابلس.

وإذا تأكد غرق هؤلاء، فسيكون هذا أكبر حادث غرق في البحر المتوسط حتى الآن خلال العام الجاري.

وكان 65 مهاجرا على الأقل قد لقوا حتفهم، في مايو/ أيار الماضي، إثر انقلاب قاربهم قبالة ساحل تونس، بينما نجا 16 شخصا آخرين.

ووفقا لأرقام المفوضية، لقي نحو 164 شخصا حتفهم غرقا، في الطريق بين ليبيا وأوروبا، خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2019.

ويحاول آلاف المهاجرين عبور البحر المتوسط إلى أوروبا سنويا، وتعد ليبيا نقطة انطلاق رئيسية لهم.

وغالبا ما يسافر هؤلاء في قوارب متهالكة، ومكتظة بالبشر، ويغرق كثيرون منهم.

لكن منذ منتصف عام 2017، انخفض عدد رحلات المهاجرين بشكل كبير. ويرجع هذا الانخفاض، إلى حد كبير، إلى أن إيطاليا انخرطت مع القوات الليبية في منع المهاجرين من الانطلاق، أو إعادتهم إلى ليبيا إذا كانوا قد أبحروا بالفعل، وهي سياسة تدينها منظمات حقوق الإنسان.

ودعت الأمم المتحدة مرارا إلى عدم إعادة الأشخاص، الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط، إلى ليبيا، بسبب النزاع الدائر هناك، والظروف غير الإنسانية التي يحتجزون فيها.

وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019، وصل أكثر من 15,900مهاجر إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، مما يمثل انخفاضا بنسبة 17 في المئة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية