Home » بي بي سي عربي » ما القصة وراء “طرد مدون سعودي” من المسجد الأقصى؟

مواقع التواصل الاجتماعي تضج بمقطع لتعامل فلسطينيين مع ما قيل إنه أحد المشاركين في وفد إعلامي إلى إسرائيل يضم صحفيين عرب.

عبر فلسطينيون عن غضبهم من زيارة مدون سعودي للبلدة القديمة في القدس الاثنين، وعمدوا إلى ملاحقته وطرده من أزقتها.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو قالوا إنها للناشط السعودي محمد سعود خلال زيارته للقدس.

وأظهر المقطع المتداول فلسطينيين وهم يطاردون رجلا يرتدي عباءة وعقالا، وأمطروه بوابل من الشتائم والبصاق. ونعتوه بـ “الصهيوني”، متهمين السعودية ودولا عربية أخرى برعاية التطبيع مع اسرائيل.

ومنعت مجموعة من المصلين السعود من الدخول إلى المسجد الأقصى ، فيما ألقى شبان وأطفال الأحذية والكراسي البلاستيكية عليه.

حقق الفيديو انتشارا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي فقد تم تداوله مئات المرات وحظي بألاف التعليقات.

كما شاع استخدام هاشتاغ #مطبع_سعودي_في_فلسطين في عدد من الدول العربية، إذ تصدر قوائم الترند بعدد تغريدات فاق 80 ألف تغريدة.

https://www.facebook.com/watch/?v=2065629783745479

https://www.facebook.com/watch/?v=2065629783745479

لكن من هو محمد سعود؟

عرّف نشطاء ومغردون عرب محمد سعود على أنه مدون يدرس في كلية الحقوق في جامعة الملك سعود بالرياض.

واشتهر المدون السعودي بثنائه على إسرائيل، فقد ظهر مؤخرا في فيديو باللغة الانجليزية، هنأ فيها الإسرائيليين بعيد الاستقلال.

وفي بحث أجرته بي بي سي، توصلت إلى حساب على تويتر يحمل اسم الصحفي المذكور وقد كتب باللغتين العربية والعبرية.

ويصف صاحب الحساب نفسه بأنه طالب في كلية الحقوق ولا علاقة له بالسياسة. وأرفق التعريف الشخصي بصورتين لعلم السعودية وإسرائيل.

لم تتكمن بي بي سي التأكد من المعلومات المتداولة حول الشاب.

ويزور سعود تل أبيب ضمن وفد يضم 6 إعلاميين عرب بترتيب من الخارجية الاسرائيلية، بحسب ما ذكرته صحف إسرائيلية.

وقد ذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية في حساب لها على تويتر أن الوفد سيلتقي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ونوابا في الكنيست بالإضافة لشخصيات أكاديمية.

وأضافت أن الوفد سيزور متحف المحرقة النازية، والمعالم الدينية في القدس.

لم تكشف الوزارة أسماء الزوار خشية تعرضهم للمشاكل، غير أن صحفا عربية وإسرائيلية أشارت إلى أن الوفد يضم إعلاميين من العراق والأردن.

مغردون: إلى ما ترمي هذه الزيارة؟

وتصاعد الغضب على مواقع التواصل، عقب انتشار تسجيل لمداخلة الإعلامي السعودي مع إذاعة الجيش الإسرائيلي.

وتحدث السعود باللغة العبرية معبرا عن حبه لدولة إسرائيل وحلمه بزيارة القدس مضيفا بأنه يحب إسرائيل ويشعر بأن الإسرائيليين مثل عائلته.

أدان نشطاء عرب بشدة زيارة الوفد العربي لتل أبيب.

وطالبوا الحكومات العربية “بمنع مواطنيها بزيارة مسؤولين إسرائيليين” وحذروا من أن التساهل مع مثل هذه الزيارات ومن يساندها هو خطر يهدد المبادئ العربية.

من ناحية أخرى، يرى مغردون أن هذا الزيارة غير معزولة عن المواقف الرسمية للبلدان العربية، قائلين إنها كشفت “الهرولة العمياء نحو التطبيع وتصفية القضية الفلسطينية مقابل مصالح ضيقة”، حسب تعبيرهم.

وعاب المغرد الفلسطيني تركي الشلهوب على الجامعة العربية صمتها إزاء هذه الزيارة معتبرا إياها طعنة في خاصرة القضية الفلسطينية.

كما استحدث نشطاء هاشتاغ بعنوان #مجزرة_الهدم ليذكروا الرأي العام العربي بعملية هدم منازل نفذتها السلطات الإسرائيلية في القدس المحتلة خلال الأيام الماضية.

أما المدون الفلسطيني رضوان الأخرس فعلق قائلا: زيارة من تدبير مخابرات تهدف لكسر الحاجز النفسي بين الاحتلال والشعوب العربية .وظهور شخص بلباس خليجي سعودي مقصود لصنع الفتنة..”

بدوره، استنكر المغرد السعودي الشهير، نايف زيارة مواطن سعودي إلى تل أبيب فكتب:” #مطبع_سعودي_في_فلسطين موقف فردي يمثل نفسه، موقف السعودية الرسمي معروف وواضح للجميع. في المقابل هناك دول مارست ذلك على أعلى المستويات والتمثيل الحكومي.”

أما مجدي قاسم فشكك في طبيعة الزيارة برمتها فدون:” محمد السعود مجرد مدون مغمور المراد من هذه الضجة تشويه صورة المملكة. إسرائيل أرادت أن تكسب الزيارة شرعية فلقبته بالإعلامي”.

واعتبر الإعلامي الإسرائيلي شمعون آران، زيارة الإعلاميين العرب “تشكل فاتحة لإقامة علاقات دبلوماسية مع هذه الدول”.

ولم يفوت المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي، افيخاي ادرعي التعليق على الحدث، فأعرب عن تضامنه مع المدون السعودي.

وشجبت فصائل فلسطينية الزيارة الوفد العربي، قائلة إنها تشجع إسرائيل على “ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية