ستة أسباب وراء ارتفاع أعداد الوفيات بين الحجاج هذا العام؟

امرأة منهكة

Getty Images
امرأة أنهكها الحر الشديد مدفوعة على كرسي متحرك مع وصول الحجيج لأداء شعيرة رمي الجمرات في منى، خارج مكة

في موسم الحج من كل عام، يفِد إلى السعودية جموع الحجاج من كل أنحاء العالم، حيث يلتقون في واحد من أكبر التجمعات البشرية السنوية.

وقد شهد موسم الحج هذا العام وفاة اكثر من ألف حاج واستنادًا إلى أعداد وفّرتها حوالي عشر دول عبر بيانات رسمية أو دبلوماسيين منخرطين في عمليات البحث عن الضحايا، بلغ عدد الوفيات في موسم الحجّ هذا العام 1.096، بدون تحديد الأسباب في معظم الأحيان، وفقا لوكالة فرانس برس.

ولم يتسنّ لبي بي سي التحقق بشكل مستقلّ من عدد الوفيات بين الحجيج هذا العام.

وقد حاولنا التواصل مع سلطات سعودية مرتين الأولى في التاسع عشر من يونيو/حزيران والثانية في العشرين من يونيو/حزيران للتعليق على عدد الوفيات الذي تناقلته تقارير إعلامية وعلى انتقادات تنظيمية، لكننا لم نتلقّ رداً رسميا.

حجاج

Getty Images

وأعلنت المملكة السعودية رغم عدد الوفيات نجاح خططها الصحية لموسم الحج هذا العام. وقال وزير الصحة السعودي فهد الجلاجل إن موسم الحج مضى خاليا “من أي تفشيات أو تهديدات على الصحة العامة على الرغم من الأعداد الكبيرة للحجاج هذا العام، والتحديات المتعلقة بارتفاع درجات الحرارة”.

وأحصت السلطات السعودية نحو 1.83 مليون حاج هذا العام، بينهم 1.6 مليون وفدوا من خارج البلاد.

وحاولت البي بي سي الوقوف على الأسباب التي أدت إلى وقوع هذا العدد الكبير من الوفيات بين الحجيج هذا العام.

خريطة توضيحية

BBC

الحر الشديد

امرأة تستخدم مروحة محمولة تعمل ببطارية لإسعاف رجل مغشيّ عليه أثناء شعيرة رمي الجمرات

Getty Images
امرأة تستخدم مروحة محمولة تعمل ببطارية لإسعاف رجل مغشيّ عليه أثناء شعيرة رمي الجمرات

يُعتقد أن الحر الشديد في السعودية، حيث سجلت درجات الحرارة 51.8 مئوية في الظل، هو أحد الأسباب الرئيسية وراء وقوع هذا العدد الكبير من الوفيات بين الحجاج هذا العام.

وحذرت وزارة الصحة السعودية الحجاج من مغبة التعرّض للشمس وللحر الشديد، ونصحتهم بتناول كميات كافية من المياه – لكن رغم ذلك، وقع كثير من الحجاج ضحايا للإنهاك الحراري وضربات الشمس.

وعزى دبلوماسي عربي وفاة معظم الـ 658 حاجاً مصريا هذا العام إلى الحر الشديد. وافتقر معظم هؤلاء إلى الخدمات المخصصة للحجيج النظاميين، ما حال دون حصولهم على الدعم اللازم.

وفي حديث لبي بي سي، قالت عائشة إدريس، وهي حاجة نيجيرية: “برحمة من الله، ولا شيء غير ذلك، لا أزل أحيا؛ لقد كان الحر شديدا على نحو غير معقول”.

وأضافت عائشة: “لقد أوصدوا كل الأبواب المؤدية إلى الكعبة، فكان علينا أن نلجأ إلى السطح، حيث كان الحرّ شديدا للغاية”.

الكعبة

Getty Images
يفد المسلمون من حول العالم إلى الكعبة كل عام لأداء فريضة الحج

وتابعت عائشة: “وقد حاولتُ اتقاء الشمس بمظلة، فيما كنتُ أروّي نفسي بمياه زمزم المقدسة. وأظنّ أنني كدت أتداعى إعياءً في لحظة ما، وأنّ أحد الحجاج قد أعانني وأهداني المظلة. والحقّ أنني لم أكن أتوقع هذه الدرجة الشديدة من الحرارة”.

وتحدّث ابن إحدى المتوفيات في موسم الحج هذا العام لبي بي سي قائلا: “انقطع التواصل فجأة مع أمي. وقد قضينا أياما في البحث عنها، قبل أن نعلم أنها قضت أثناء الحج”.

وكانت والدته قد ماتت جرّاء ضربة شمس، تاركة أهلها يبحثون عن أيّ أثر لها.

وأضاف الابن قائلا لبي بي سي: “كانت تتمنى أن تُدفن في مكة”.

حجاج يقفون على عرفات

BBC

وفي ظل حرّ شديد غير معهود، وما تتطلبه شعائر الحج من نشاط جسدي شاقّ وسط مساحات شاسعة مفتوحة – يواجه الحجاج مخاطر، لا سيما وأن بينهم كثيرون من كبار السن أو ممن يعانون أمراضا أو كليهما معا.

ولا يعدّ وقوع وفيات في الحج جرّاء الحرّ الشديد أمراً جديدا؛ وإنما يقع من قديم. وفي العام الماضي، أحصت السلطات السعودية أكثر من ألفَي حالة إجهاد حراريّ بين الحجيج.

ويحذر العلماء من أن الأحوال الجوية مرشحة للأسوأ بسبب الاحترار العالمي.

حاجة

EPA
وفرّت السلطات عددا من الطرق للتخفيف من شدة الحرّ على الحجيج

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن كارل-فريدريش شلوسنر، رئيس قسم علوم المناخ في شركة كلايمت أناليتكس، القول إن “موسم الحج سبق وجاء في أجواء حارة على مدى أكثر من ألف عام، لكن أزمة المناخ الراهنة تزيد من شدة الحرّ”.

وفي ظل الارتفاع في درجات الحرارة على كوكب الأرض فوق المستويات التي كانت سائدة قبل العصر الصناعي، يرى الباحث أن خطر الإصابة بضربة الشمس في أثناء أداء مناسك الحج يزيد بمعدّل خمس مرات.

وتشير التوقعات إلى أن كوكب الأرض سيسجل ارتفاعا مقداره 1.5 درجة مئوية في الحرارة بحلول عام 2030، ما يزيد التحديات في مواسم الحج القادمة.

حجيج

Getty Images
رذاذ الماء طريقة تستعين بها السلطات السعودية للتخفيف من شدة الحر على الحجيج فوق جبل عرفات – حيث التأم شمل آدم مع حواء مجددا على الأرض بعد مبارحة الجنة، بحسب النصوص الدينية

الزحام الشديد ومشكلات تتعلق بالمرافق الصحية

استناداً إلى العديد من الشهادات، فإن الإدارة السيئة من جانب السلطات السعودية فاقمت الأوضاع، ما أدى إلى أزمات في العديد من المناطق المخصّصة للحجيج.

وتحدث شهود عن إدارة بائسة لأماكن الإقامة والمرافق، قائلين إن الخيام شهدت تكدسات في ظل عدم وجود ما يكفي من أجهزة التبريد والمرافق الصحية.

وقالت أمينة (ليس اسمها الحقيقي)، وهي باكستانية تبلغ من العمر 38 عاما: “لم تكن هناك أجهزة تكييف للهواء في خيامنا رغم الحرّ في مكة. المبردات التي كانت مثبتة لم يكن بها مياه معظم الوقت”.

من خيام الحجيج

Getty Images
عدد من الحجاج اشتكوا من نقص أجهزة التبريد في الخيام

وأضافت أمينة: “وقعت حالات اختناق كثيرة جدا في تلك الخيام، حينا كنا نتصبب عرقا في تجربة مريعة”.

وإلى ذلك، قالت فوزية، وهي حاجة من جاكرتا: “كثيرون سقطوا من الإعياء بسبب التكدس والحر الشديد داخل الخيام”.

مشكلات تتعلق بالنقل

وجد الحجاج أنفسهم، كذلك، مضطرين إلى قطع مسافات طويلة سيراً على الأقدام تحت وطأة الحرّ الشديد.

وعزى كثيرون تلك المعاناة إلى وجود حواجز تفتيش في الطرق، فضلاً عن ضعف إدارة عمليات نقل الحجيج.

وقالت حاجّة باكستانية، طلبتْ عدم ذِكر اسمها: “وضعونا في مسار طوله سبعة كيلومترات بلا ماء ولا مظلات تقينا أشعة الشمس. وكانت الشرطة قد أقامت حواجز للتفتيش، لنجد أنفسنا مضطرين إلى السير على أقدامنا لمسافات طويلة بلا داع”.

وأضافت لبي بي سي: “في المخيمات، تُرك الحجيج كما لو كانوا دواجن أو حيوانات في مزرعة. لم يكن ثمة فراغ بين الأسرّة للتنقّل. ولم يكن هناك عدد كاف من دورات المياه”.

حافلات

Getty Images
هيئة النقل السعودية تقول إنها جهّزت أكثر من 27 ألف حافلة لنقل الحجيج

ويقول المطوّف محمد أشا، إن بعض الحجاج كانوا يضطرون إلى السير على الأقدام مسافة لا تقل عن 15 كيلومترا في اليوم، وقد تركهم ذلك فريسة للإجهاد الحراري، والإرهاق الجسدي، في ظل نقص المياه.

ويضيف المطوّف لبي بي سي: “هذه هي الحجة الـ 18 لي، ومن واقع خبرتي أستطيع القول إن السلطات السعودية لا تقدم تسهيلات، إنها تسيطر فقط، لكن لا تقدم المساعدة”.

ويتذكر محمد: “في السنوات السابقة، كانت المنعطفات المؤدية إلى الخيام تظل مفتوحة، أمّا الآن فقد أصبحت كل هذه المسارات مغلقة. وعليه، أصبح على كل حاج -أيا كانت الفئة المصنّف تبعاً لها- أن يسير على قدميه مسافة 2.5 كليومتر تحت وطأة الحر الشديد حتى يبلغ الخيمة”.

ويتابع المطوّف: “حتى لو كانت هناك خدمة طوارئ، فلن يستطيع أحد الوصول إليك قبل مرور 30 دقيقة. ولا توجد استعدادات للإسعاف، كما لا توجد نقاط للمياه على طول تلك المسارات”.

حجّاج غير نظاميين

من أجل أداء الفريضة، يتعين على المرء الحصول على تأشيرة خاصة بالحج.

لكن البعض يسعى للحج من دون الحصول على تلك التأشيرة، رغم تحذيرات السلطات السعودية من عواقب ذلك.

ولأنهم غير مسجلين رسميا، فإنهم يحرصون على عدم التعرّض للسلطات، خشية انكشاف أمرهم، ومن ثمّ يُحرَمون من الحصول على الدعم وقت الحاجة.

هذه المشكلة، حسبما يعتقد كثيرون، أسهمت في ازدياد أعداد الوفيات في موسم الحج هذا العام.

وتلقي السلطات السعودية باللائمة على هؤلاء “الحجيج غير النظاميين” فيما يتعلق بتكدّس الخيام المشار إليه آنفا.

وفي حديث لبي بي سي، قال سعد القرشي، المستشار باللجنة الوطنية للحج والعمرة، إن الحجاج غير النظاميين يسهل تمييزهم؛ حيث لا يكون بحوزتهم بطاقات النُسك والتي تحمل بدورها “شفرة تعريفية” وهي لازمة لدخول الأماكن المقدسة وتُعطى للحُجاج النظاميين.

حاج منهك

Getty Images
درجات الحرارة سجلت 51.6 مئوية، ما أسهم في إجهاد الحجيج

الحجاج من كبار السن أو العجَزة أو المرضى

قد يكوم من بين أسباب وقوع وفيات بأعداد كبيرة كل عام بين الحجيج، هو أن كثيرين منهم قد تقدمت بهم السن – وربما أمضوا سنوات عديدة في ادخار نفقات الحج.

ويتمنى كثير من المسلمين لو توافيهم المنيّة وهم يؤدون فريضة الحج ليُدفنوا في تلك البقاع المقدسة.

مقابر

Getty Images
مقابر البقيع في السعودية، إحدى أقدس المقابر في العالم الإسلامي

ماذا يحدث لو قضى المرء وهو يؤدي فريضة الحج؟

إذا قضى حاج في أثناء أداء الفريضة، تُبلغ بعثة الحج بذلك. ويتم التعرّف على هوية الحاج عبر بطاقة تعريفية توضع إمّا في سوار يلبسه حول معصمه، أو في رقبته. وبعد ذلك يتم الحصول على شهادة من طبيب، قبل أن تصدر السلطات شهادة بالوفاة.

وتقام صلوات الجنازة في مساجد كبيرة كالمسجد الحرام بمكة، أو المسجد النبوي في المدينة، على حسب مكان الوفاة. ويُغسل جثمان المتوفى ويُكفّن ويُنقل إلى ثلاجة للموتى توفّرها السلطات السعودية التي تتكفّل بكل النفقات.

وتتميز القبور بالبساطة؛ فهي بلا شواهد، وفي بعض الأحيان يُدفن أكثر من حاج في قبر واحد. وثمة كُتب تحوي أسماء المدفونين وأماكن قبورهم، بحيث يتسنى للعائلات الاستدلال على ذويهم وزيارتهم إذا هم أرادوا ذلك.

وبالتعاون مع الهلال الأحمر ومنظمات أخرى، تضمن الحكومة السعودية الحفاظ على كرامة الموتى.

مسؤلية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.