معايدة الغزيين لبعضهم: “نحن لسنا بخير”

تالا أبو عمرو واحدة من بين أكثر من مليون فلسطيني نزحوا إلى مدينة رفح الجنوبية

BBC
تالا أبو عمرو واحدة من بين أكثر من مليون فلسطيني نزحوا إلى مدينة رفح الجنوبية

“نفتقد أجواء العيد المبهجة، لا نشعر بأننا على قيد الحياة على الإطلاق”، هكذا تستذكر تالا أبو عمرو، الفتاة البالغة من العمر سبع سنوات، وتعيش في مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح، جنوب قطاع غزة، قائلة: “في عيد العام الماضي، لعبنا واحتفلنا و بتهجنا معاً”.

وأضافت تالا: “لكن في هذا العيد، افتقدنا طعم السعادة.. ليس هناك ألعاب ولا أصدقاء نلعب معهم؛ كلهم ماتوا”.

كانت تالا واحدة من عدد من الأطفال الذين تحدثوا إلى البرنامج الإذاعي “غزة شريان الحياة” الي تبُثُه بي بي سي عربي، حول قصة مقاوتهم للظروف في قطاع غزة، هم وأفراد أسرهم الآخرين، للاحتفال بنهاية شهر رمضان المبارك (عيد الفطر)، في الوقت الذي تستمر فيه الحرب المدمرة بين إسرائيل وحماس التي دخلت شهرها السابع.

عادة ما يكون عيد الفطر فترة احتفال كبير للمسلمين بعد شهر من الصيام، حيث تجتمع العائلات والأصدقاء ويتشاركون الولائم، ومن الشائع أيضاً أن يتلقى الأطفال أموالاً أو هدايا من كبارهم.

لكن هذا العام، مزق الصراع العديد من الأسر، حيث قُتل أكثر من 33,400 شخص في غزة – معظمهم من النساء والأطفال – وفقاً لوزارة الصحة في القطاع.

وتقول الأمم المتحدة إن ما يقدر بنحو 1.7 مليون شخص – نصفهم من الأطفال – أُجبروا أيضاً على النزوح من منازلهم، ويواجه نحو مليون ومائة ألف شخص جوعاً كارثياً، بعد أن استنفدوا إمداداتهم الغذائية وتراجعت قدراتهم على التكيف مع حال الحرب.

نساء فلسطينيات يزورن قبور أقاربهن الذين قتلوا خلال الحرب في غزة، في مقبرة برفح (10 نيسان/أبريل 2024)

Reuters
أمضى سكان غزة صباح اليوم الأول من عيد الفطر في زيارة قبور أحبائهم

ألقت الحرب بظلالها على غزة لدرجة أن عبارة “لسنا بخير” أصبحت معايدة عيد الفطر الرسمية بين سكان القطاع، وعلى منصات التواصل الاجتماعي.

وعشية العيد، عادة ما تمتلئ الشوارع في جميع أنحاء القطاع بأصوات الناس الذين يرددون “التكبيرات” تعبيراً عن امتنانهم لله، بينما تعج الأسواق بالمتسوقين الذين يشترون الأطعمة الاحتفالية، بما في ذلك الحلويات المليئة بالتمر وأنواع مختلفة الشوكولاتة.

لكن الشوارع هذا العام لم تمتلئ إلا بالألم والحزن.

يقول محمد البربري (47 عاماً) لبي بي سي، “كنا نسهر الليل كله ونشتري الحلويات والملابس الجديدة للأطفال ونصلي في المسجد، وللأسف هذا العام نعيش في خيمة دون مقومات الحياة الأساسية”. وأضاف لبي بي سي، وهو أب لستة أطفال من مدينة غزة، وقد نزح إلى رفح.

وقالت سارة عامر، وهي فتاة تبلغ من العمر 11 عاماً من حي الشجاعية بمدينة غزة، إنها عادة ما تذهب إلى مدينة الملاهي خلال العيد أو تدعوها عماتها وأبناء عمومتها لحضور الحفلات.

وتسأل سارة: “هذا عيد الحرب، فكيف نفرح ونحتفل وفيه قتلى وأسرى وجرحى؟”.

سارة عامر

BBC
قالت سارة عامر إن والدتها طلبت منها أن تراعي الآخرين الذين فقدوا كل شيء في الحرب

وأضافت سارة: “أصدقائي… مفقودون الآن ولا أعرف أين هم؛ أفتقد تلك اللحظات التي كنت ألتقي فيها وألعب معهم وأحتفل وأتحدث وأغني معهم”.

وتشرح لنا سارة ما دار بينها وبين والدتها قائلة: “طلبُت من أمي أن تحضر لنا دمى لنلعب بها؛ ردت أمي قائلة: “الكثير من الأطفال مثلك فقدوا والديهم، ليس لديهم أي شيء، لقد فقدوا كل شيء، علينا أن نراعيهم”.

وقال خليل أبو حسنين، وهو صبي يبلغ من العمر 13 عاماً من منطقة الشيخ رضوان، في مدينة غزة، ويلجأ إلى مستشفى شمال رفح: “كنا نحتفل بالعيد مع أحبائنا، لكن الآن مات جميع أحبائنا، وليس هناك ملابس جديدة لنشتريها، ولا كعكات لنأكلها، ولا مشروبات لنتناولها”.

وأضاف أبو حسنين: “هذا العيد ليس له طعم بسبب أجساد الناس…التي نراها”.

 خليل أبو حسنين

BBC
قال خليل أبو حسنين إن بعض أصدقائه قتلوا أو فقدوا

لا تستطيع فداء مرجان، التي تعمل في المركز الفلسطيني المستقل لحقوق الإنسان، الاحتفال بعيد الفطر لأنها في حالة حداد على ابنتها حبيبة التي قُتلت وهي في سن الثماني سنوات.

وأضافت فداء، أن حبيبة قُتلت في غارة إسرائيلية على منزلهم في مدينة غزة في 13 أكتوبر/تشرين أول – بعد ستة أيام فقط من اندلاع الحرب بسبب هجمات حماس على جنوب إسرائيل، والتي قُتل فيها حوالي 1200 شخص – معظمهم من المدنيين – وتم أسر 253 رهينة.

وقالت فداء لبي بي سي، من رفح في العيد، “اعتدنا أن نجتمع ونرتدي أفضل الملابس لدينا، وأن نتناول أفضل أنواع الشوكولاتة؛ كانت أيام سعادة وفرح للجميع في غزة، لكن لسوء الحظ، هذا العيد مختلف تماماً عن كل الأعياد الأخرى”.

وتشير فداء، “في هذا العيد، لأ أشعر إنني فداء مرجان التي كانت في الأعياد السابقة ، أنا أم مهزومة حزينة تعاني منذ ستة أشهر بسبب فقدان ابنتي الوحيدة”.

فتى يعمل في كشك لبيع ملابس عيد الفطر شمال قطاع غزة (9 أبريل 2024)

Reuters
يحصل الأطفال عادة على ملابس جديدة وهدايا أخرى بمناسبة عيد الفطر

تم تصوير نضال عبدة، وهو يحتضن جثة ابنه الصغير، في مستشفى شهداء الأقصى، في مدينة دير البلح بوسط البلاد، الذي قال إنه “قُتل في غارة جوية إسرائيلية مع زوجته وطفليهما الآخرين”.

وأضاف نضال لوكالة رويترز للأنباء: “اليوم هو أول أيام العيد، من حق أطفالنا أن يعيشوا حياة سعيدة، حياة كريمة؛ الطائرات الإسرائيلية، وهمجيتها وغطرستها، قتلت أطفالنا”.

وامتلأت مشرحة المستشفى بجثث 14 شخصاً، قال مسؤولو الصحة إنهم قتلوا في غارة جوية على مخيم النصيرات للاجئين.

ولم يصدر تعليق فوري من الجيش الإسرائيلي. لكنه أصدر بياناً يوم الأربعاء أفاد فيه أن قواته “تواصل عملياتها في وسط قطاع غزة وقتلت عدداً من الإرهابيين خلال اليوم الماضي”. وأضاف أن الطائرات “قصفت عشرات الأهداف الإرهابية” في أنحاء غزة.

صورة بطائرة بدون طيار تظهر فلسطينيين يؤدون صلاة عيد الفطر على أنقاض مسجد الفاروق في رفح بجنوب قطاع غزة في 10 أبريل 2024.

Reuters
إقامة صلاة العيد أمام أنقاض مسجد في رفح

إحدى الطرق التي تمكن بها العديد من الفلسطينيين في غزة من الاحتفال بعيد الفطر، هي حضور صلاة العيد صباح الأربعاء.

وفي رفح، حيث يعيش مليون شخص، أدى العشرات الصلاة في شارع خارج أنقاض مسجد الفاروق، الذي دُمر في فبراير/شباط.

في غضون ذلك، قال هارون المدلل لبرنامج “شريان الحياة في غزة”، إن بعض النساء في مخيمه بالمدينة قاموا بإعداد الكعك في محاولة “لرسم البسمة على وجوه” الأطفال الأيتام هناك.

وأضاف هارون: “رغم الألم والدمار والتهجير والقصف المستمر من قبل الجيش الإسرائيلي، إلا أننا شعب محب للحياة”.

 نبيل سامي السرورة

BBC
قال نبيل سامي السرورة، إنه “سيحتفل ويفرح” بهذا العيد

وقال محمد أبو عامر، إنه يصلي من أجل وقف إطلاق النار، في الوقت الذي تدرس فيه حماس اقتراحاً من وسطاء في القاهرة، لوقف القتال لمدة ستة أسابيع، والذي من شأنه أن يشمل إطلاق سراح 40 من الرهائن الإسرائيليين الذين لا تزال تحتجزهم.

وأضاف محمد: “نتمنى أن تسود الفرحة في أيام العيد، ويفرح الأطفال، وتنتهي هذه المحنة والحرب”.

وأشار إلى أن العديد من الأطفال في رفح أيضاً يحاولون البقاء بروح إيجابية.

وقال نبيل سامي السرورة، 10 سنوات: “على الرغم من الحرب والخوف، إلا أنني مصمم على الاستمتاع بالعيد مثل بقية الأطفال في العالم. سنحتفل ونفرح”.

مسؤلية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.