Home » بي بي سي عربي » الإفراج عن ناصر الدويلة يثير الجدل في الكويت والسعودية

أفرجت السلطات الكويتية عن السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة بكفالة مالية وذلك بعد يومين من اعتقاله بتهمة الإساءة للسعودية.

ناصر الدويلة

وغرد الدويلة على حسابه في تويتر: “من فضل الله ورحمته أفرجت النيابة العامة عني وكان جهاز أمن الدولة قد أحالني للنيابة بسبب ألم بالغ أصاب الأخوة في السعودية من تغريدة قلت فيها أهربي يا شاكيرا أشكر كل الأخوة في بقاع العالم الذين تألموا لحادثة توقيفي 48 ساعة كنت فيها معززا مكرما مع أبنائي ضباط وأفراد أمن الدولة”.

وبعد انتشار خبر الإفراج عن ناصر الدويلة، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #ناصر_الدويلة الذي كان ضمن قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في الكويت والبحرين والمملكة العربية السعودية حاصدا أكثر من 12 ألف تغريدة انقسمت بين مؤيد ومعارض للإفراج عنه.

فأشاد الفريق الأول بدولة الكويت وقيادتها المعروفة والمشهود لها بـ “الديمقراطية وحرية الرأي” على حد قولهم، معتبرين أن الدويلة غير مذنب ولا يستحق الاعتقال.

فقال محمد المختار الشنقيطي: “الحمد لله كثيراً، ذلك الظن بقيادة الكويت الحكيمة أن لا تخضع لابتزاز الليكود العربي وتحريض أبواقه .. وهي تدرك أن الرجل النبيل ناصر الدويلة لا يستحق الاعتقال”.

ودعا الصحفي الكويتي، واللاجئ السياسي في بريطانيا عبدالله الصالح، ناصر الدويلة إلى مغادرة الكويت قبل إصدار الحكم فقال: “إخلاء سبيل ناصر الدويلة بكفالة، أمامه فرصة العمر، مغادرة الكويت قبل صدور الحكم أسوة بمن سبقه، إن كان الحكم لصالحه عاد، وإن كان الحكم سجن يحق له طلب اللجوء. لكن إن واجه القضاء وحكموا عليه بالسجن سينتهي في ظلمات السجن لسنوات والشعب لن يتحرك”.

وفي المقابل رفض آخرون الإفراج عن ناصر، وطالبوا بمحاكمته بعدما وصفوه بـ “الخائن”.

فقال مصطفى النعيمي: “عشرات الأحكام. صدرت ضد فؤاد الهاشم. لأنه انتقد سياسات قطر وتخريبها في الكويت والعالم العربي، والخائن ناصر الدويلة يخرج معززا مكرما كما يقول بعد أن مارس خيانته وعمالته محرضا علنا على المملكة ووقوفه بجانب إيران وعملائها”.

وقال أبو سعود: “كلام غير مقبول كيف سيكون رد القضاء الكويتي الله المستعان كل يوم يخرج لنا كويتي يحرض علينا كيف نسيتو المعروف ورد الجميل آسف لكل كويتي أصيل وشريف عن هذه التغريدة …”.

وكانت السلطات الكويتية قد اعتقلت عضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة، بتهمة الإساءة للسعودية، بعد تغريدة، اعتُبرت تحريضا للحوثيين على القتل في أبها، خاصة أنها تزامنت مع وجود حفل للفنانة شاكيرا.‏

وأوضح الدويلة حينها أنه ليس صاحب التغريدة، ولكنه رد على تغريدة “القحطاني” بالقول “انحاشي يا شاكيرا”.

وقال الدويلة: “التغريدة أصلها لحساب القحطاني، وهي مزحة .. يقول للحوثي: ما أوصيك، ووضع إحداثيات عشوائية ادعى أنها لحفل للراقصة شاكيرا في أبها، وقد علقتُ على التغريدة وقلت: انحاشي يا شاكيرا، وهو مجاراة مني للنكتة وتنبيه للوضع المتأزم على الحد الجنوبي الذي لا يلائمه حفلات الرقص”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية