Home » بي بي سي عربي » مظاهرات السودان: حميدتي يحذر من “أجندات خفية ومخربين” في 30 يونيو
اللواء حميدتي

EPA
اللواء حميدتي أكد على ان المجلس العسكري لا يريد الاحتفاظ بالسلطة ويسعى لتسليمها

حذر نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان من وجود مخربين لهم أجندة خفية تحاول استغلال المظاهرة الحاشدة التي دعت لها المعارضة في الخرطوم، يوم الأحد 30 يونيو/حزيران.

وقال اللواء محمد حمدان دقلو، المعروف باسم حميدتي، في اجتماع حاشد في العاصمة الخرطوم، إن المجلس العسكري سوف يسلم السلطة لحكومة مدنية، مشددا على أنه لا يريد أي مشاكل وأنه سيتم نشر عناصر القوات المسلحة من أجل أمن الشعب.

وحميدتي عضو بارز في المجلس العسكري في السودان، وقائد قوات الدعم السريع شبه العسكرية التي تم نشرها خلال الاحتجاجات في وقت سابق من هذا الشهر وتسيطر على العاصمة.

وكانت قوى الحرية والتغيير التي تقود الاحتجاجات في السودان، قد دعت لمظاهرات قالت إنها ستكون مليونية الأحد، للضغط على المجلس العسكري الحاكم لتسليم السلطة للمدنيين، وهو ما تطالب به قوى مدنية منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير، في أبريل/نيسان الماضي.

حميدتي يتعهد بـ”شنق” المسؤولين عن قتل المحتجين في فض الاعتصام

المعارضة السودانية توافق على مقترح الوسيط الإثيوبي بشأن المجلس السيادي

وتنتشر قوات الدعم السريع على نطاق واسع في الخرطوم منذ فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش، في 3 يونيو/حزيران مما خلف عشرات القتلى والجرحى.

وتتهم المعارضة المجلس العسكري بإصدار أوامر فض الاعتصام باستخدام العنف وتريد إجراء تحقيق دولي.

وبرر حميدتي الوجود العسكري الكثيف في العاصمة، قائلا إن “القوات العسكرية المنتشرة في الخرطوم موجودة من أجل أمن الناس وليس لإزعاجهم.”

وأكد على أن أعضاء المجلس العسكري لا يعتزمون التمسك بالسلطة. وقال “المجلس العسكري هو مجرد ضامن”. “نحن نقول إننا نريد حكومة مدنية وحكومة ذات صلاحيات ومستقلين. هذا ليس كلاما سياسيا … هذا صحيح”.

وتعثرت مفاوضات إدارة المرحلة الانتقالية بين المجلس العسكري وبين القوى المدنية، وتوسطت إثيوبيا والاتحاد الأفريقي بين الجانبين واقترحا إنشاء هيئة ذات أغلبية مدنية من 15 عضوًا تحكم البلاد خلال فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية