Home » بي بي سي عربي » في يوم واحد .. تفجيران بتونس وشائعات عن حالة رئيسها الصحية
تفجيرين "انتحاريين" في قلب العاصمة تونس

Getty Images
تفجيرات تونس

تصدرت تونس المشهد على مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي بعد تفجيرين “انتحاريين” في قلب العاصمة تونس، وأنباء عن نقل الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، إلى المستشفى في “حالة صحية حرجة”.

تفجيرين “انتحاريين” في قلب العاصمة تونس

البداية من التفجيرين “الانتحاريين” اللذين وقعا في العاصمة التونسية وأسفرا عن مقتل شرطي وجرح ثمانية آخرين من أفراد الأمن والمدنيين.

وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس وعدد من الدول العربية كالسعودية والبحرين والكويت ولبنان ومصر والاردن وليبيا والإمارات العربية هاشتاغ #تونس الذي كان ضمن قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في معظم الدول حاصدا أكثر من 21 ألف تغريدة عبر من خلالها المستخدمون عن استنكارهم للتفجير الذي طال تونس العاصمة.

فقال جابر الحرمي :” الإرهاب يضرب الشقيقة تونس، وحديث عن إصابات بين رجال الأمن والمدنيين، اللهم احفظ تونس وأهلها الكرام وأبعد عنهم كل سوء، وسائر بلاد العرب والمسلمين”

وقال طارق أبو زينب :” التفجيرات والعنف والإجرام في تونس نتيجة الفكر الإسلامي السياسي المتطرف وعلى حكومة تونس ان تنفذ قانون طوارئ فوراً والبدء باعتقال ومحاسبه اصحاب الفكر المتطرف الاٍرهابي”.

ردود فعل رسمية

وعلى الصعيد الرسمي، غردت وزارة الخارجية السعودية على صفحتها الرسمية في تويتر بالقول :” ندين ونستنكر التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا في تونس، ونؤكد وقوفنا وتضامننا مع الجمهورية التونسية الشقيقة في مواجهة العنف و الإرهاب والتطرف”.

ومن جهته، قال رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في دولة قطر، عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني :” نقف في دولة قطر إلى جانب الحكومة والشعب التونسي الشقيق، حيث نستنكر وبشدة التفجيرين اللذين وقعا في العاصمة التونسية، ونؤكد على تضامننا مع إجراءات الحكومة التونسية لحفظ الامن والاستقرار ونبذ الارهاب والتطرف مهما كانت دوافعه وأسبابه، حفظ الله تونس حكومة وشعباً”.

وإلى الأردن حيث غرد وزير الخارجية وشؤون المغتربين في المملكة الأردنية الهاشمية، أيمن صفدي، على صفحته في تويتر بالقول :” اتصلت بمعالي الأخ خميس الجهناوي، وزير خارجية #تونس الشقيقة، مؤكدا وقوف المملكة مع الأشقاء بكل إمكاناتنا في مواجهة الإرهاب وظلاميته وحماية أمنهم واستقرارهم. ندين الهجومين الإرهابين الجبانين ضد الأبرياء بأشد العبارات. أحر التعازي برجل الأمن الذي ارتقى وتمنياتنا للجرحى بالشفاء”

ومن جهتها قالت السلطات التونسية في بيان الخميس إن الهجوم الأول استهدف دورية للشرطة في شارع شارل ديغول في قلب العاصمة تونس. وفي غضون وقت قصير، فجر انتحاري آخر نفسه قرب مركز للشرطة في منطقة القرجاني في العاصمة.

الباجي قايد السبسي

وبعيدا عن التفجيرين، أفادت الرئاسة التونسية بأن الرئيس، الباجي قايد السبسي، نُقل إلى المستشفى العسكري بالعاصمة تونس إثر تعرضه لـ”وعكة صحية حادة”.

الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي

Getty Images

الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي

وتضاربت الأنباء على مواقع التواصل الاجتماعي حول صحة الرئيس التونسي، إذ نشرت شائعات عن وفاته، بينما أكد كثيرون أنه مازال على قيد الحياة ولكن بحالة حرجة.

فقال مكرم :”الرئيس الباجي قائد #السبسي، رجل دولة مهما اختلفنا معه، وصل للسلطة بالصندوق ورفض إعادة تونس للدكتاتورية رغم الضغط الذي تعرض له من الدول الداعمة للثورات المضادة لإقصاء الإسلاميين”.

وقال يحيى :” مسألة وقت لا غير، وفاة الباجي قائد السبسي خبر مؤكد لن يتم الإعلان عنه من أي طرف رسمي حتى يتم تحديد المناصب و ترتيب المراسم!”

ونقلت وكالة رويترز عن أحد المستشارين في الرئاسة قوله إن “السبسي في حالة صحية حرجة”، نافيا ما جاء في تقارير إعلامية عن وفاته.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية