Home » بي بي سي عربي » المسدس “الذي انتحر به” فان غوخ يباع في مزاد
تثار شكوك بشأن إن كان المسدس هو فعلا السلاح الذي استخدمه غوخ في القضاء على حياته

Reuters
تثار شكوك بشأن إن كان المسدس هو فعلا السلاح الذي استخدمه غوخ في القضاء على حياته

بيع المسدس، الذي يعتقد أن الرسام فينسينت فان غوخ استخدمه في الانتحار، بـ162.000 يورو، (182.000 دولار أمريكي)، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف السعر الذي كان متوقعا له.

واشترى المسدس، الذي غطاه الصدأ، جامع تحف عبر الهاتف.

وكان مزارع قد عثر على المسدس في عام 1965 قرب القرية، التي قضى فيها الفنان آخر أيامه.

ويرجع المسدس إلى عصر الرسام نفسه تقريبا، ويستخدم طلقات رصاص من نفس العيار، الذي قتل به غوخ نفسه.

كيف انتحر غوخ؟

في 27 يوليو/تموز من عام 1890، سار الفنان الهولندي المضطرب في حقل قريب من قرية أوفرز-سور-اويس، على بعد عدة أميال شمال باريس، وأطلق الرصاص على صدره.

وكان مسدس الجيب الصغير محدود الفعالية، ولذلك قضى فان غوخ عدة أيام قبل أن يموت متأثرا بجراحه.

وبعد أكثر من سبعة عقود من ذلك التاريخ، عثر على مسدس متآكل في حقل خلف القصر الذي كان يمكث فيه. وأشار محللون إلى أن المسدس ظل في الأرض ما بين 50 إلى 80 عاما.

ولكن شكوكا أحاطت بفكرة إن كان المسدس، الذي كان من قبل محفوظا في متحف فان غوخ في امستردام، هو فعلا السلاح الذي استخدمه غوخ في الانتحار.

وانتقد معهد فان غوخ، الذي يشرف على المنزل الذي شهد أيامه الأخيرة، المزاد.

وقال في بيان: “ليس هناك ما يشير إلى أن بقايا المسدس ذات صلة بموت فان غوخ”.

واستنكر “المتاجرة بالمأساة التي تستحق التوقير”.

وأقر المزاد، الذي بيع فيه المسدس، أنه ليس هناك ما يؤكد أن المسدس هو الذي استخدمه غوخ، لكنه قال إن هناك تطابقا في التواريخ.

لوحة جديدة يعتقد أنها للفنان الهولندي

BBC

لوحة جديدة يعتقد أنها للفنان الهولندي

وقال: “أظهرت الاختبارات التقنية التي أجريت على المسدس أنه مستخدم، وأنه ظل في الأرض لفترة قد ترجع إلى 1890”.

وأضاف أن: “جميع المؤشرات تعطي مصداقية للنظرية القائلة بأن المسدس هو السلاح المستخدم في الانتحار”.

  • فان غوخ الفنان العالمي “قطع أذنه بالكامل” وليس جزءا منها
  • منظر طبيعي بريشة فان غوخ يباع بـ 8.2 ملايين دولار

________________________________________________

قطع تاريخية غريبة أخرى بيعت في المزاد

  • قطعة من كعكة زواج الملكة

بيعت قطعة من كعكة زواج الملكة إليزابيث الثانية ودوق إدنبره، اللذين كانا يعرفان آنذاك بالأميرة إليزابيث وفيليب مونتباتين، بـ672 جنيها استرلينيا في 2013.

وقدمت الكعكة في قصر باكينغهام في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 1947، ومعها بطاقة مكتوب عليها: “مع أخلص الأمنيات لسمو الأميرة إليزابيث ودوق إدنبره”.

  • خاتم زواج لي هارفي أزولد، الذهب

يرجع الخاتم إلى الرجل الذي اغتال الرئيس الأمريكي السابق جون إف كينيدي، وبيع في 2013 بـ118.000 دولار.

ولا غرابة في أن يرغب مشتريه من تكساس في عدم الكشف عن اسمه.

  • آلة كمان تيتانيك

في عام 2013، بيع كمان، يبدو أنه استخدم في العزف لجلب الهدوء لركاب سفينة تيتانيك وهي تغرق، بمبلغ 900.000 جنيه استرليني، ولم تستغرق عملية البيع سوى 10 دقائق.

وكان قائد الفرقة، والاس هارتلي، هو العازف الذي استخدم الكمان، وقد توفي مع 1517 راكبا آخر حينما غرقت السفينة. وكان السعر التقريبي الذي وضع له هو 300.000 جنيه استرليني.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية