Home » بي بي سي عربي » روسيا تشكك في أن الولايات المتحدة سعت لقرصنة شبكتها الكهربائية

اتهمت روسيا الولايات المتحدة بأنها من “المحتمل” أن تكون وراء الهجمات الإلكترونية التي تستهدف شبكات الكهرباء.

وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) إن التقارير التي تفيد بضلوع “جنود حرب إلكترونية (أمريكيين) في زرع فيروسات الكمبيوتر داخل شبكتها الكهربائية كانت “احتمالا افتراضيا”.

وجاء تعليقات بيسكوف ردا على تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، زعمت فيه أن قراصنة عسكريين أمريكيين كانوا يستهدفون محطات الطاقة الروسية.

وأثار التقرير شكوك الخبراء واستنكار الرئيس ترامب.

دعايه سيئه

روسيا “سئمت” من اتهامها بقرصنة الانتخابات الأمريكية

سرقة صور آلاف المسافرين في عملية قرصنة إلكترونية بالولايات المتحدة

تحذيرات أمنية من إمكانية قرصنة مضخات الحقن في المستشفيات

وقالت الصحيفة في تقريرها إن “شفرة” أمريكية قد تم نشرها داخل العديد من عناصر شبكة الكهرباء الروسية.

وأضافت أن هذا الأمر كان تصعيدا من بين أعمال أخرى تقوم بها الولايات المتحدة للتصدي للمعلومات المضللة وحملات الاختراق التي تقوم بها روسيا ضدها.

وقال السيد بيسكوف إن الرئيس ترامب نفى المزاعم التي صدرت في التايمز، ووصفها بأنها “أخبار وهمية”.

وأضاف المتحدث باسم الكرملين: “إذا افترض المرء أن بعض الوكالات الحكومية (الأمريكية) تفعل ذلك دون إبلاغ رئيس الدولة، فإن هذا بالطبع قد يشير إلى أن الحرب الإلكترونية ضد روسيا قد تكون احتمالا افتراضيا”.

وقال إن “المناطق الحيوية” للاقتصاد الروسي تتعرض لهجوم متواصل، لكنها تمكنت من مواجهة التدخلات لذا لم تحدث أي أضرار.

وأثار تقرير نيويورك تايمز تساؤل توماس ريد، عالم السياسة في كلية جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة، وقال إن هذا ليس له أي معنى لأن “الدعاية تحرق القدرات”.

وقال إن القصة ستدفع روسيا لتفتيش شبكة الكهرباء الخاصة بها على نطاق واسع بحثًا عن شفرة خبيثة، مما يجعل من المحتمل العثور على أي فيروسات.

وأضاف أن شبكة الكهرباء الروسية كبيرة و”معقدة للغاية” مما يجعل من الصعب للغاية على المهاجمين السيبرانيين الدخول إليها وزرع أي فيروس فيها لفترة طويلة.

وبحسب ما ورد قام جنود في قيادة الحرب السيبرانية الأمريكية بزرع الشفرة الخبيثة. ويُسمح لهذه المجموعة من القراصنة العسكريين بالقيام “بنشاط عسكري سري” على شبكات الكمبيوتر وفقا لقانون تفويض الدفاع الوطني، الذي صدر في عام 2018.

وتقوم الولايات المتحدة بمراقبة أنظمة الطاقة الروسية منذ عام 2012، وفقا لما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز، لكنها أصبحت الآن أكثر اهتماما بالعثور على نقاط الضعف وإدخال الفيروسات.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية