Home » بي بي سي عربي » نهائي دوري أبطال أوروبا: ليفربول وتوتنهام…نسخة فريدة
سيشارك ساديو ماني في بطولة كأس أفريقيا هذا الصيف

Getty Images
سيشارك ساديو ماني في بطولة كأس أفريقيا هذا الصيف

أيا كان الفائز في دوري أبطال أوروبا عام 2019، فإنه نسخة فريدة وغير تقليدية.

إذ أن المباراة النهائية التي تقام في مدريد، هي بين فريقين لم يتصدر أي منهما مجموعته، الأمر الذي لم يحصل منذ عام 2010.

كما أن أيا من الفريقين لم يفز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في القرن الحادي والعشرين، كما نعلم أن الفريق الفائز سينهي الموسم بأربع هزائم طوال مشوار البطولة، وهو رقم قياسي جديد لدوري أبطال أوروبا في شكله الحالي.

ويظل فريق مانشستر يونايتد، بفوزه ببطولة 2007-2008 ، آخر الفرق التي تحقق اللقب دون خسارة أي مباراة، في حين أن سجل ميلان الضعيف – بثلاث هزائم في 2006-2007 وحصوله على اللقب، سيتغير اليوم.

لم يكن تقدم ليفربول وتوتنهام خلال مرحلة المجموعات سلسا؛ خسر ليفربول جميع المباريات الثلاث التي خاضها خارج ملعبه في الخريف، وتوتنهام تقريبا نجا من ثلاث مباريات في “مجموعة الموت”، والتي تضمنت أيضا برشلونة وإنتر ميلان وبي إس في. لقد شق طريقه بفضل فارق الأهداف وبعد ستة أشهر تفصلهم مباراة واحدة عن تحقيق الخلود.

لكن أيا كان الفائز، فإنه يجسد مدى الصعوبة التي أصبح عليها التنبؤ بمجريات هذا الموسم، ودوري الأبطال بشكل عام.

ضربات الجزاء

وبالحديث عن ضربات الجزاء، سيكون هذا أول نهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا تُجرّب فيه تقنية (في أي آر) وهي مساعدة التحكيم باستخدام الفيديو، مع ميزة إضافية تتمثل في أنها تميز الفِرق التي نفذت في مباريات الدوري الممتاز أكثر من (22) ضربة جزاء أكثر من أي تقنية أو وسيلة أخرى.

رجل ليفربول

قبل اثني عشر شهرا، عقد ليفربول آماله على محمد صلاح لتحقيق فرصة التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد، لكن صلاح تعرض لإصابة تاركا فريقه يعاني.

الآن، من بين الجبهة الثلاثية المميزة لليفربول، أصبح ساديو ماني الشخصية الرئيسية. إذ فاز بجائزة الحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز بالمشاركة مع صلاح ولاعب أرسنال بيير إيمريك أوباميانغ، لكن إذا استثنينا ركلات الجزاء يتفوق ماني على أي لاعب آخر.

وقد سجل المهاجم السنغالي هدف ليفربول الوحيد في نهائيات 2018 وإذا تغلب على توتنهام فسيكون أول لاعب يسجل في النهائي في سنوات متتالية منذ فرانز روث لاعب بايرن ميونيخ في عامي 1975 و 1976.

اعتاد نجم ماني على السطوع في المراحل الحاسمة، حيث جاء 71 في المئة من أهدافه في دوري أبطال أوروبا بعد تصفيات المجموعات- وهي أعلى نسبة لأي لاعب برصيد 10 أو أكثر – وأهدافه المتوقعة 7.8 (باستثناء ركلات الجزاء) في بطولة هذا الموسم هي أعلى بنسبة 2.0 في المئة من أي لاعب آخر في عامي 2018-2019 ، وأدنى بنحو 1.1 فقط من مانشستر يونايتد خلال البطولة الأوروبية بأكملها.

نتيجة لذلك، تدل كافة المؤشرات على أن ماني هو الشخصية الأكثر أهمية في المباراة.

هاري كين

Getty Images
سيعود مهاجم توتنهام هاري كين للعب بعد التعافي من إصابته

مهمة صعبة أمام توتنهام

يلعب توتنهام أول نهائي في كأس أوروبا/ دوري أبطال أوروبا. وقد خسرت آخر خمس فرق تأهلت لأول مرة، إذ خسر تشيلسي عام 2008 ، وخسر أرسنال عام 2006 ، وخسر موناكو عام 2004 ، وخسر بايرن ليفركوزن عام 2002 وخسر فالنسيا عام 2000.

كما أن هذا هو أول نهائي أوروبي لتوتنهام منذ كأس الاتحاد الأوروبي عام 1984. ويتطلع ليصبح الفريق الإنجليزي الثالث الذي يفوز بكافة بطولات الاتحاد الأوروبي الكبرى الثلاث، بما في ذلك كأس الكؤوس.

لم يسجل أي فريق أهدافا في دوري أبطال أوروبا أهدافا أكثر من توتنهام. إذ سجل 17 هدفا، سبعة منها سجلت في 15 دقيقة الأولى من المباريات.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية