Home » bbc » ترامب يدافع عن “طلب إخفاء” سفينة تحمل اسم خصمه الراحل جون ماكين
السفينة الحربية "يو إس إس جون ماكين"

AFP

السفينة الحربية “يو إس إس جون ماكين” في قاعدة يوكوسوكا البحرية اليابانية عام 2018.

دافع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن طلب يعتقد أن البيت الأبيض أرسله إلى الجيش الأمريكي لإخفاء سفينة حربية مسماة باسم خصمه الراحل السيناتور، جون ماكين، عن الأنظار وذلك خلال زيارته الأخيرة إلى اليابان.

وفي البيت الأبيض، نفى ترامب أن يكون لديه علم مسبق بالطلب، لكنه قال إن من فعل ذلك “حسن النية”.

لكن الدعوة لنقل المدمرة جون ماكين بعيدا عن الأنظار خلال الزيارة رفضت في النهاية، من جانب كبار المسؤولين في البحرية الأمريكية.

وكتب مسؤول الإعلام في البحرية قائلا إنه “لم يتم حجب السفينة”.

وأضاف في تغريدة إن “البحرية فخورة بتلك السفينة، وطاقمها واسمها وتراثها”.

ونفى ترامب، في تصريحات للصحفيين صباح الخميس، أنه كان وراء الطلب بإخفاء السفينة.

وقال ترامب: “لن أفعل شيئا كهذا إطلاقا. الآن، قام شخص ما بذلك، لأنهم اعتقدوا أني لم أكن أحبه. أليس كذلك؟ حسنا، لقد كانت نيتهم حسنة، هذا ما سأقوله”.

وأضاف: “لقد ظنوا أنهم يصنعون لي معروفا، لأنهم يعلمون أنني لست من محبي جون ماكين”.

وسميت المدمرة المزودة بالصواريخ الموجهة على اسم ماكين، بالاشتراك مع اسم أبيه وجده، وكان كلا الرجلين الأخيرين أدميرالا في البحرية الأمريكية.

جون ماكينGetty Images

كان هناك عداء طويل بين جون ماكين وترامب.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية، عن مسؤولين مجهولين في البحرية، أن البيت الأبيض طلب إخفاء السفينة خلال الزيارة.

واستشهدت صحيفة وول ستريت جورنال، التي نقلت هذا النبأ لأول مرة، برسالة بريد إلكتروني بين مسؤولين عسكريين أمريكيين، تضمنت أن السفينة “يجب أن تكون بعيدة عن الأنظار”.

وقال وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، باتريك شاناهان، للصحفيين خلال رحلة إلى جاكرتا إنه لم يكن على علم بالحادث.

وأضاف: “عندما قرأت عن الأمر هذا الصباح، كانت تلك أول مرة أسمع عنه”.

وتابع: “لم أصرح مطلقا، ولم أوافق مطلقا على أي إجراء حول حركة أو أنشطة هذه السفينة”، مضيفا أن الجيش الأمريكي “يحتاج إلى القيام بعمله”، والإبقاء عليه بعيدا عن السياسة.

وغردت ميغان ماكين، ابنة جون ماكين، ردا على التقارير قائلة: “ترامب طفل، سيظل دائما مهددا بشدة من عظمة حياة أبي الرائعة”.

يذكر أن جون ماكين من قدامى المحاربين الأمريكيين، وأسر وعُذب خلال حرب فيتنام، طيلة خمس سنوات ونصف، وهو سيناتور جمهوري، وترشح للرئاسة مرتين ولم يفز، وكان آخرها أمام الرئيس السابق باراك أوباما، عام 2008.

وعلى الرغم من كونه جمهوريا مثل ترامب، إلا أن علاقة الرجلين لم تكن على ما يرام، وسحب ماكين تأييده لترامب، خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016، وكان من أشد منتقديه خاصة بشأن موقفه من الهجرة.

وبعد عام من تولي ترامب الرئاسة، قدم مشروع قانون لإلغاء قانون الرعاية الصحية، المعروف باسم “أوباما كير”، وكاد الجمهوريون أن يحصدوا موافقة الأغلبية في الكونغرس، لكن ماكين صوت ضده، ما أحبط محاولة ترامب.

وحتى بعد وفاة ماكين، في أغسطس/ آب من عام 2018، تحدث ترامب علنا عن كراهيته للسيناتور الراحل.

وقال ترامب، في مارس/ آذار الماضي: “لم أكن أبدا من محبي جون ماكين، ولن أكون إطلاقا”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية